Saturday 11th December, 1999 G No. 9935جريدة الجزيرة السبت 3 ,رمضان 1420 العدد 9935


د,المفلح رئيس جمعية الجهاز الهضمي لـ الجزيرة
التدخين وأدوية الرماتيزم والوراثه سبب حدوث القرحة

*حوار : رياض العسافي
حذر الدكتور ابراهيم بن عبدالكريم المفلح رئيس الجمعية السعودية للجهاز الهضمي المبتلين بالتدخين من خطر اصابتهم بالقرحة، ذاكراً بأن التدخين مع الادوية المستعملة لعلاج الروماتيزم يعدان من أهم العوامل في نشوء القرحة، كماتحدث الدكتور المفلح عن ظواهر القرحة ومضاعفاتهاوعلاجها من خلال الاسطر التالية:
قرحة الاثني عشر الأكثر انتشاراً
*ما المقصود بكلمة القرحة الهضمية؟
القرحة الهضمية يمكن أن تنشأ في أي جزء من القناة الهضمية يصلها الحمض المعدي سواء في الاثني عشر أو المعدة او المريء، وحينما يموت الناس عادة من القرحة الهضمية يقصد بها قرحة الإثني عشر وهي الأكثر انتشاراً في مجتمعنا أو قرحة المعدة، وقد أظهرت الدراسات الصادرة من جامعة الملك سعود بالرياض أن القرحة الهضمية تمثل مايقارب 20% من نتائج تنظير القناة الهضمية العلوية التي أجريت في وحدة التنظير في مستشفى الملك خالد الجامعي.
وتنتشر بين النساء والرجال بنسبة1: 1,8ونسبة قرحة المعدة الاثني عشر 10:1 وبلغ متوسط المصابين بقرحة الاثني عشر 38 عاماً مقابل 49 عاماً لقرحة المعدة.
والقرحة هي عبارة عن تلف موضعي في المخاطية والمخاطية العضلية للمعدة أو الاثني عشر وقد تكون واحدة أو متعددة ويتراوح قطرها عادة مابين 520ملم.
التدخين أحد مسببات القرحة
*ما العوامل التي تساعد على حدوث قرحة المعدة والإثني عشر؟
خلق اللّه سبحانه وتعالى الأمور متوازنة، وحين يختل هذا التوازن قد يحدث المرض،فهناك عوامل هجومية مثل الحمض والببسين والعصارة الصفراوية والبكتيريا اللولبية البابية وغيرها وهناك عوامل دماغية مثل المخاط الذي يبطن جدار المعدة والبيكربونات التي تفرزها المعدة والإثني عشر والبنكرياس والتروية الدموية وتجديد الخلايا والمخاط فمتى اختل التوازن نتيجة لظهور العوامل الهجومية أو ضعف العوامل الدماغية أو كليهما معاً فربما نتج عن ذلك نشوء القرحة الهضمية، وتعتبر في عصرنا هذا البكتيريا اللولبية والعقاقير المستخدمة لعلاج ألأمراض الرئوية الروماتزم والتدخين هي أهم العوامل في نشوء القرحة أو تأخر التئامها أو تكرر حدوثها.
ومع أن هناك عوامل أخرى مثل التوتر النفسي وبعض الامراض الشديدة الحادة والعوامل الوراثية لها دور في حدوث القرحة حيث إنها يمكن أن تسبب خللاً في اتزان العوامل الهجومية والدماغية إلا أنها أقل نسبة من العوامل الرئيسية التي ذكرت سابقاً وهي البكتريا اللولبية وعقاقير الأمراض الرئوية والتدخين.
لادور في التغذية
*ما الأطعمة التي تساعد في حدوث القرحة؟
ليس للتغذية دور في التقرح الهضمي إلا أن بعض التوابل مثل الفلفل الأسود والاحمر والقرنفل سبب تآكل في المخاطبة بين حيوانات التجارب كما شاهدنا ذلك عندما أجرينا المشروع البحثي المحول في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عن تأثير مجموعة من التوابل المستخدمة محلياً وستنشر نتائجها بأن اللّه حين الفراغ من تحليل نتائجها.
يزيد الألم مع الجوع
*ماظواهر القرحة الهضمية؟
في الحقيقة ليست هناك ظواهر خاصة بالقرحة الهضمية حيث إن أمراضاً أخرى قد تشاطرها بعض الظواهر.
ولكن من أكثر أعراضها توارداً الم في أعلى الشرج ويزداد الألم مع الجوع في حالة قرحة الاثني عشر ويتحسن بعد الأكل على العكس من قرحة المعدة الذي يخف الالم مع الجوع ويزيد بعد الأكل وقد يشكو المصاب بالقرحة الهضمية من حرقه الفوائد وعسر الهضم,وعسر الهضم قد يكون عضوياً كماهو الحال في القرحة أوغير عضوي, وهذا قد يشكل صعوبة في التفريق بينهمامما يتطلب إجراء بعض الفحوصات الضرورية للوصول الى التشخيص السليم ومن ثم المعالجة الموجهة, ولتشخيص هذه الحالات كانت الاشعة هي الطريقة السائدة في السابق لكن بعد تطور أجهزة التنظير وانتشارها وسهولة وسرعة اجرائها ودقتها اصبحت هي الطريقة التشخيصية المثلى ومن مزاياها الرؤية المباشرة وامكانية الحصول على خزعات نسيجية نفحصها مجهرياً إذا إستدعى الأمر ذلك.
25%بدون ظواهر مرضية
*وماذا عن مضاعفات القرحة؟
من المعروف أن حوالي 25% من المصابين بالقرحة ليس لديهم الظواهر المرضية الدالة على وجودها وأهم مضاعفات القرحة الهضمية النزف والانثقاب والانسداد.
يحدث النزف وهو اكثر المضاعفات شيوعاًنتيجة حث القرحة لوعاء دموي واهم ظواهره تقيؤ دم أحمر أو اسود وتغوط أسود وقد يتوقف النزف تلقائياً او يستمر ويتطلب علاج النزف إجراء تنظير للقناة الهضمية العلوية لمعرفة مكان ومصدر النزف سواء قرحة أو غيرها وأصبحت اكثر حالات النزف تعالج بالتنظير ويوقف النزف أما بحقن عقاقير أولى للمنطقة النازفة وحينما يكون النزف شديدا فلابد من العلاج في المستشفيات المؤهلة لكن بتطور الطرق التنظيرية بشكل كبير انخفضت الحاجة الى التدخل الجراحي أما الانثقاب فيحدث حينما يستمر التآكل سارياً من طبقات جدار المعدة أو الإثني عشر وتصل مستوياتها الى الجوف الصفاقي ويحدث الانثقاب اكثر لدى المسنين وممن يتناولون عقاقير الأمراض الرئوية وعادة مايكون الألم متزايداً في البطن هو اهم ظواهر الانثقاب ويعالج جراحياً لكن بعض أنواع الانثقاب صغيرة ويكون الألم موضعياًويتماثل المريض للشفاء دون الحاجة الى تدخل جراحي أما الانسداد فهو أقل المضاعفات شيوعاً وينتج ذلك عادة لدى المصابين بالقرحة من القناة البوابية (مخرج المعدة) أو قريباً منها في المعدة أو الاثنى عشر.
ونتيجة لتأخر أو تعذر تفريغ المعدة جراء الانسداد ويشعر المصاب عادة بامتلاء وغثيان وقيء قد تستوجب تدخلاً جراحياً إذا لم يطرأ تحسن بالعلاج الطبي أو التوسيع عن طريق التنظير.
الحبة السوداء والعسل فعالان
*وأخيراً,, ماذا عن العلاج؟
اصبح من الممكن وللّه الحمد علاج القرحة الهضمية وبعض مضاعفاتها بالأدوية المنشطة للافراز الحمضي المعدي أو بالأدوية التي تساعد على تقوية الخاصية الدماغية والمضادات الحيوية في حالة تلازم القرحة مع وجود البكتيريا اللولبية البابية, كذلك اصبح للتنظير دور كبير في علاج النزف والانسداد مما قلل الحاجة الى حد كبير للتدخل الجراحي الذي كان سائداً قبل هذه التطورات، كما اثبتنا مؤخراً فاعلية الحبة السوداء والعسل في علاج القرحة.
رجوعأعلى الصفحة
أسعار الاسهم والعملات

الاولــى

محليــات

مقـالات

المجتمـع

الفنيــة

الثقافية

الاقتصادية

القرية الالكترونية

منوعـات

رمضانيات

عزيزتـي الجزيرة

الريـاضيـة

تحقيقات

مدارات شعبية

وطن ومواطن

العالم اليوم

الاخيــرة

الكاريكاتير



[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]

أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved