Friday 17th December, 1999 G No. 9941جريدة الجزيرة الجمعة 9 ,رمضان 1420 العدد 9941


ليليان اندراوس : أنا غير ناضجة!
دكتوراه في الآثار,, ونجمة تلفزيونية

** حققت ليليان اندراوس المذيعة اللبنانية المعروفة جماهيرية واسعة من خلال برامجها التلفزيونية المثيرة للجدل والتي امتدت لاكثر من 30 الف ساعة اذاعة على الهواء مباشرة.
ومن الهواء الى الورق التقت الجزيرة ليليان اندراوس في هذا الحوار الذي يحمل مواجهة وكشفا للعديد من الجوانب كما تفعل في برامجها وقد اعترفت بالكثير.
اعمل بالاذاعة منذ البداية
** كيف كانت البداية ,,, ؟
* بدايتي كانت من باب الهواية، من خلال برنامج ستوديو الفن في عام 1985م اشتركت في هذا البرنامج وكان يقدم المواهب الشابة وفزت فيه عن لبنان بالمرتبة الاولى وهكذا انطلقت من هذا البرنامج وبدأت المشوار الاذاعي قبل التلفزيون بشهرين وكنت اعمل بالاذاعة منذ البداية وحتى سنتين مضت توقفت عنها عندما بدأت العمل في ART الفضائية , وقد بدأت طريقي وانا في المرحلة الثانوية وكانت اسرتي ترفض عملي في البداية لكنهم وافقوا بعد ذلك ومع عملي الاذاعي والتلفزيوني اتجهت الى التخصص في علم الاثار وانا اعد الان لدرجة الدكتوراه في الاثار يعني خليط من كل حاجة اذاعة تلفزيون، علم الاثار, عملت مذيعة ربط فقرات ثم مذيعة للعديد من البرامج الترفيهية والثقافية والاجتماعية والمنوعات والمهرجانات والحفلات الدولية عدا البرامج السياسية.
نضج سياسي
** لماذا ,,, ؟
* لان البرامج السياسية بالذات ما زلت اعتقد بأنني لكي استطيع الخوض في مجالها لابد اولا ان يكون لدي تخمر سياسي وشئنا ام ابينا نحن في مجتمع لا يترك لك النضج السياسي كما يجب ان يكون لكني متفائلة اذا اعطاني الله العمر وقت ان انضج سنا وعلما واختبارا سوف اخوض المجال السياسي او الحوار السياسي فكل عمر له برنامجه مثلما ان كل عمر له ازياؤه وحلاوته وتفكيره وموسيقاه.
** ما اهم البرامج التي لمعت بها طوال رحلتك؟
* انا عملت 11 عاما قبل ART اذاعيا وتلفزيونيا منها 8 سنوات في M.B.C قدمت خلالها كما قلت كل شيء لكن هناك بالفعل عدة برامج تحتل اهمية خاصة لدى المشاهد اولا ثم لدي ثانيا منها البرنامج الوثائقي الذي قدمته عن البلاد العربية للمواطن اللبناني المتقوقع خلال عشرين عاما خرج بعدها من الحرب كان لابد ان يعرف جيرانه المحيطين به واشقاءه في البلاد العربية ثم قدمت ادلل عيني وفيه حاورت مجمل الفنانين العرب والمثقفين والمفكرين العرب وكانت المسألة لدي بها نوع من التحدي لمقابلتهم فاستطعت محاورة من كانوا يرفضون اللقاءات التلفزيونية وليس الهدف وراء ذلك سياسيا انما كان هدفي الانسان العربي الذي يجب ان يعلم كل شيء, كان لدي وعي بالمواطنة دون ان يكون في ذلك مقارنة بالغرب.
** ولم لا,,؟
* الغرب ليس لديه معرفة اكثر مما لدينا وليس لديه ثقة اكثر مما لدينا فقط عنده الاطلاع بدرجة اعلى لذلك تجد الانسان في الغرب جليس منزله دون عمل مثلا او اي شيء ومع هذا مثقف ومطلع ولذلك اتصور ان الذنب ليس ذنب المواطن العربي انما هو ذنب اعلامنا ولذلك اعمل على مستوى نفسي مستهدفة تقديم الرسالة الصحيحة لهذا المواطن.
فش خلقك
** لهذا تتحملين مسؤولية اعداد وتقديم برامجك ,,, ؟
* انا قدمت اكثر من 20 الف ساعة تلفزيونية في محطة M.B.C خلال 11 عاما ومعها اكثر من 5 الاف ساعة اذاعة في الراديو اللبناني ثم في ART حوالي 5 الاف ساعة حتى الان على الهواء مباشرة يعني برامج هواء ومنذ ان عملت في ART قدمت فش خلقك ومعناها فضفض لتستريح وبرنامج شو اسمك وهو برنامج يعنى بحل المشاكل التي يعانيها المشاهد ثم بعده بسبعة شهور قدمت برنامج ادلل عيني وكان يذاع 6 ساعات مباشرة على الهواء كل يوم لكني تعبت بعد سنة وخفت واذا كان التعب يزول لكن الخوف من ان يمل المشاهد وجهي وانا امامه على الشاشة كل يوم قد لا يزول ولذلك قررت ان اتوقف وارتاح فقدمت برنامجا اخر اسمه غمض عين وفتح عين .
** قيل ان ايقاف برنامج ادلل عيني كان بقرار اعلى لانه تسبب في حدوث مشاكل كثيرة مع الضيوف؟
* لا,, لم يكن بقرار اعلى وانما كان بقراري لانني كما قلت تعبت وخفت ولم يحدث ان تسبب هذا البرنامج في تصاعد مشاكل مع ضيوفه ولك ان ترى الفاكسات التي كانت تصل اليه لتتأكد من حجم المشاهدة العربية والدولية التي تمتع بها ثم انه كان هناك بدائل اخرى كان اهمها برنامج غمض عين وفتح عين ,, واذكر ان فتاة صغيرة عمرها 8 سنوات ارسلت الي رسالة تشيد فيها بهذا البرنامج وكانت شهادتها في الرسالة اهم بالنسبة لي من حصولي على مليون دولار مثلا واثبتت لي انه كان لابد ان يخرج غمض عين وفتح عين للنور وفيه قدمت كل الاشياء التي حدثت في القرن العشرين حتى نتمكن من استشراف المستقبل اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وانسانيا وغمض عين يأخذ مني 12 ساعة يوميا في الاعداد ومع انه ارهقني جدا لكني حريصة على ان استمر في تقديمه وانا اطلع من اجله على العديد من الموسوعات والسي دي هات والانترنت ويكفي ان اذكر انني سعيت لاستضافة ابن بنت اخت فرويد في النمسا لكن تعذر ذلك وسوف يتحقق ان شاء الله.
** برنامج شو اسمك قيل انه برنامج غير جدير بالمشاهدة؟
* بالعكس كنت مؤمنة بفكرة هذا البرنامج ومؤمنة بالهدف الذي تؤديه الرسالة التي يقدمها للمشاهد ولذلك اصدرته في كتاب وجميع نسخ الكتاب بيعت عن اخرها لكن من يقول عكس ذلك فهو حر في رأيه واذا كان البعض يرى ان البرنامج عبارة عن تخاريف فأنا احترم رأيه.
** قيل ايضا ان هذا البرنامج مجرد فكرة متطورة لبرنامج اعترافات ليلية لبثينة كامل في الاذاعة المصرية؟
* انا قبل ان اقدم هذا البرنامج في ART كنت اقدمه في بيروت وعرضت على الشيخ صالح كامل ان اقدمه بنفس الاسم في ART فوافق, ذلك منذ اكثر من ثلاث سنوات ولذلك اعتقد انه الاسبق.
تقليد وتكرار
** هذا يفتح المجال لسؤالك عن تكرار الافكار وتشابهها على الخريطة الاعلامية العربية بشكل عام؟
* نعم لست ادري لماذا هذا التقليد والتكرار والتشابه, انا اتوجع من هذا اذا كان هناك مساحة للتأثر فلا مانع ان اتأثر بنمط معين او فكرة معينة لكن من الخطأ ان انقلها حرفيا ونحن لدينا بيئة ومجتمع قادر على ان يمنحنا مليون فكرة جديدة فلماذا التكرار؟ هذا يعني اننا كسولون نريد دائما الاستسهال وعلينا ان نعمل بجدية اكثر من ذلك.
** هل معنى هذا ان فضائياتنا العربية غير قادرة على التواصل مع القرن القادم؟
* لا نستطيع ان نقول هذا, هي قادرة على التواصل لكن المسألة تحتاج الى ان نضع يدا في يد ودعما على دعم ونتفق ولا نختلف ولا نضرب بعضنا البعض بل نحب بعضنا البعض ومثلما توجد اوروبا المشتركة مثلا علينا ان نتوحد.
** بالمناسبة,, الكثير يعقد مقارنة بينك وبين د, هالة سرحان؟
* ولماذا المقارنة؟,, انا احترم د, هالة سرحان وهي انسانة ذكية ومثقفة وواعية وبرنامجها ناجح جدا فلماذا المقارنة؟,, خاصة وان البرامج التي تقدمها تختلف عن الموضوعات التي اقدمها.
** بماذا تتميز هي من وجهة نظرك وبماذا تتميزين عليها؟
* هي تتميز بجرأتها لكن لا استطيع ان اتحدث عن مميزاتي الناس هي التي تقول هذا.
** الناس تقول انك سعيت الى دراسة علم الاثار واعداد درجة الدكتوراه فيه ليسبق اسمك حرف الدال كما الامر بالنسبة لها؟
* غير حقيقي وغير صواب ان يقال هذا وانا عمري ما وضعت اهمية للاضواء او الشهرة لان الشهرة تحطم الانسان ونادرا ما اتواجد في مجتمعات ضوضائية انا معك انني تحت الاضواء لكني لا احب الاضواء لا والله عمري ما فكرت في حرف الدال ولا تعنيني المنافسة.
** اخيرا,, ليليان الزوجة والام,, متى يتحقق هذا الحلم؟
* المرأة بالطبع لا تكتمل انوثتها الا بالرجل, المرأة قد تعمل وتنجح في عملها لكنها لا تكتمل الا بأن تكون سيدة بيتها وانا مؤمنة بهذا لكن اترك امري للقدر وكل شيء قسمة ونصيب واذا لم يكتب لي الله هذا النصيب سأعمل على ان اكون سيدة شغلي يعني بدلا من ان اكون سيدة في بيتي سيكون عملي كل شيء في حياتي وسيكون المشاهدون هم اهلى واولادي واحبائي وهم كل شيء.
** كلمة اخيرة؟
* انتم حلوين وطيبين وبنحبكم,, وهو شعار فتح عين وغمض عين .
حسن حامد


رجوعأعلى الصفحة
أسعار الاسهم والعملات

الاولــى

محليــات

مقـالات

الثقافية

الاقتصادية

أفاق اسلامية

لقاء

رمضانيات

عزيزتـي الجزيرة

الريـاضيـة

تحقيقات

شرفات

العالم اليوم

تراث الجزيرة

الاخيــرة

الكاريكاتير



[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]

أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved