رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Wednesday 24th May,2000العدد:10100الطبعةالاولـيالاربعاء 20 ,صفر 1421

الريـاضيـة

رغم علم الإدارة التي التزمت الصمت
دوري الحواري يخطف لاعبي الشعلة
الاستعدادات ضعيفة,, والإجازة طويلة والغربلة محاولة وهمية
* الخرج فهد القحطاني
اصيب محبو فريق الشعلة بالخرج بالصمت الرهيب الذي يكتنف جنبات النادي حيال استعداد الفريق الاول لكرة القدم للموسم الجديد ويخشى محبو النادي ان يؤثر هذا السكوت على مسار الفريق ويجعله يتعرض لمرارة خطر المنافسة على الهبوط مرة اخرى بعدما ذاقها الموسم الماضي وكاد ان يهبط لولا العناية الالهية ثم تدخل القروني الذي جاء في وقته المناسب.
البداية مجهولة
وحتى هذه اللحظة لا يعرف اللاعبون موعد بدء التدريبات استعدادا للموسم الجديد رغم ان موعد انطلاق الموسم الجديد حدد له في بداية شهر جمادى الآخرة واغلب فرق الدرجة الاولى حددت مواعيد بدء انطلاقة التدريبات الا الفرق النائمة في العسل مثل الشعلة.
الحواري,, تشغلهم!!
وشغلت المنافسات التي تقام في الحواري اغلب نجوم الشعلة وشاركوا فيها على مرأى ومسمع الادارة الشعلاوية التي لم تحرك ساكنا خاصة وان هناك لاعبين اغلب مشاركتهم مع النادي كانت في عيادة اخصائي العلاج وتصرف رواتبهم دون نقصان.
أطول إجازة
ويعد لاعبو الشعلة اوفر حظا لتمتعهم باجازة طويلة تعد الاطول من بين فرق الدرجة الاولى.
الغربلة وهم
بعد صراع الفريق على الهبوط قررت ادارة النادي كالعادة عند اشتداد الازمات ومن اجل امتصاص حماس المشجعين بأن هناك غربلة شاملة ولكن اتضح بأن الغربلة وهم ولن يتم ابعاد اي لاعب خاصة الذين كادوا ان يتسببوا في هبوط الفريق والادارة تعرفهم بالاسم.
أعلى رواتب,,!!
كما يعد لاعبو الشعلة الاعلى رواتب حتى من بعض لاعبي فرق الممتاز ثم ان هذا الفريق المحير بالفعل اللاعبون الهواة هم الاكثر تمثيلا للنادي وهم ايضا السبب بعد الله في بقاء الفريق.
العجلاني والعصا,,
لن ينجح المدرب التونسي احمد العجلاني وحده الا بتعاون الجميع معه ومعالجة سلبيات العام المنصرم والتعاقد مع لاعب اجنبي مهاجم بدلا من طيب الذكر ابو شامة الذي لم يكن في مستوى تطلعات الشعلاويين الا الادارة وحدها فقط.
اضافة الى ابعاد انصاف اللاعبين الذين يعتبرون النادي ضمانا اجتماعيا لهم والضرب بيد من حديد على جميع المتخاذلين بدلا من اطلاق التبريرات التي كادت ان تعصف بالآمال دونما محاسبة.

أعلـىالصفحةرجوع



















[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة][موقعنا]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved