رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانية الطبعةالثالثةاختر الطبعة

Monday 29th May,2000 العدد:10105 الطبعةالاولـي الأثنين 25 ,صفر 1421

الاخيــرة

ال يوبريما يدخل منافساً عنيداً ل الفياجرا نهاية العام
د, الخضير: لا وجود للعجز الجنسي إنما مجموعة مشاكل نفسية وعضوية
* كتب : محمد العيدروس
قلل استشاري سعودي رفيع في مستشفى الملك فهد للحرس الوطني من مخاوف البعض ازاء ما يسمى بالعجز أو الضعف الجنسي,مشيرا إلى عدم وجود ما يمكنه تسميته بالعجز وانما ضعف وهو ما يعرف علميا بعدم القدرة على حدوث الانتصاب أو الاستمرارية لمدة تكفي لاتمام المعاشرة الجنسية بطريقة مرضية لكلا الطرفين,.
وقال: يجب أن يدرك كل من الرجل والمرأة بأن المعاشرة بينهما ما هي إلا متعة حلال وليست واجبا اجتماعياً.
وأوضح الدكتور/ وليد الخضير استشاري ورئيس قسم جراحة المسالك البولية وزراعة الكلى في مستشفى الملك فهد للحرس الوطني بالرياض بأن القدرة الجنسية تختلف من رجل لآخر وعادة ما تقل الرغبة الجنسية مع تقدم العمر، وليس هناك مقياس محدد لقياس قدرة الرجل الجنسية ولكن هناك تغيرات فسيولوجية مصاحبة لتقدم العمر تؤدي إلى اختلاف النشاط الجنسي،فالرجل في العشرينات تكون لديه سرعة عالية للاستجابة للمؤثرات الجنسية وبعد الزواج بعدة شهور عادة ما يلجأ الرجل إلى الاعتدال في الممارسة الجنسية، عكس الرجل في الخمسينات مثلاً فإنه يأخذ وقتا أطول للحصول على الممارسة المطلوبة وتعتبر تغيرات طبيعية مصاحبة لتقدم العمر,,وأوضح بأن أسباب الضعف الجنسي تنقسم إلى اسباب نفسية تتلخص في المشاكل الاجتماعية والمالية وظروف الحياة المحيطة التي تطغى على تفكير الرجل لينشغل ذهنه فيمتلكه إحساس بالقلق والأرق وعدم التركيز وربما الاكتئاب مما يجعله يفقد الرغبة فينعكس ذلك على أدائه، ومن الاعتقادات الخاطئة أن الرجل يعتبر كل ممارسة جنسية ما هي إلا اختبار لرجولته مما يضعه تحت ضغوط نفسية يمكن أن تؤدي إلى ضعف جنسي,, كما أن هناك اسبابا عضوية تمثل أكثر من 90% من أسباب الضعف الجنسي حيث أن هناك العديد من الأمراض مثل البول السكري الفشل الكلوي أو الكبدي تليف النسيج الإسفنجي الذكري أو سرعة تسرب الدم منه تصلب الشرايين ارتفاع ضغط الدم أمراض ضعف عضلات القلب ونقص الهرمونات الذكورية كما يمكن حدوث الضعف الجنسي نتيجة الآثار الجانبية لبعض الأدوية الشائع استعمالها في معالجة ارتفاع ضغط الدم او علاج القرحة المعدية وغيرها كما أن إدمان المخدرات والكحوليات والتدخين لها أثر سلبي معروف على القدرة الجنسية لدى الرجل.
ويضيف الدكتور الخضير أن حساسية الموضوع تمنع الكثير من مراجعة الأطباء المختصين لتلقي العلاج المناسب كما أنه في الوقت الحاضر توجد العديد من الطرق العلاجية المناسبة التي يمكن استخدامها بنجاح تفوق نسبته 90% في معظم حالات الضعف الجنسي.
كما أن توفير الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم مثل دواء (الفياجرا) الذي أثبت فعاليته وسهولة استخدامه خلال العام الماضي مما جعل شركات ومختبرات الأدوية العالمية تكثف من أبحاثها العلمية لتطور أدوية منافسة وفعالة وبآثار جانبية بسيطة، فهناك دواء جديد تنتجه مختبرات شركة أبوت الأمريكية يدعى يوبريما UPRIMA يتوقع توفره في الأسواق العالمية في نهاية العام الحالي ويتميز هذا الدواء بقلة آثاره الجانبية وسرعة مفعوله حيث يبدأ مفعوله خلال عشرين دقيقة بسبب سرعة امتصاص الدواء وسنبدأ في القريب العاجل دراسة على هذا الدواء في مستشفى الملك فهد للحرس الوطني من ضمن مائة مركز عالمي تقوم بدراسةفعالية هذا الدواء.
وأكد الدكتور/ الخضير على أنه لا توجد إحصاءات رسمية لعدد مرضى الضعف الجنسي في المملكة العربية السعودية, وأنه يتم في الوقت الحالي إجراء دراسة ميدانية على 600 شخص في مستشفى الملك فهد لمعرفة نسبة الإصابة بالضعف الجنسي لدى الرجال وأسبابه وسيتم الإعلان عن نتائجها في غضون الأشهر المقبلة.
أعلـىالصفحة رجوع



















[تعريف بنا] [للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [البحث] [خدمة الإنترنت] [المسائية] [الجزيرة] [موقعنا]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved