رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانية الطبعةالثالثةاختر الطبعة

Thursday 17th August,2000 العدد:10185 الطبعةالاولـي الخميس 17 ,جمادى الاولى 1421

تحقيقات

طبيعي وغني بالعناصر المفيدة للإنسان
إنتاج الملح الصخري في جازان بكميات اقتصادية
الكيميائي صديق: جازان تتربع على كميات تجارية من كلوريد الصوديوم ملح الطعام
الطبيب مجدي: هذا النوع من الملح الطبيعي له استطبابات علاجية مفيدة
* تحقيق: هادي محسن هادي
يحذر الاطباء من الاكثار من تعاط
ون ضررها أكثر من فوائدها,, غير أن هناك مصادر للملح الطبيعي المفيد للجسم وهذه المصادر بعضها معروف في أنحاء المملكة منها مصادر برية وأخرى بحرية كجبل الملح في جازان الذي سنركز عليه حديثنا هنا من حيث التكوين والنشأة والفوائد الصحية والفرق بينه وبين البري وبينهما معاوبين المصنع وبخلطات إضافية,.
نشأته وفوائده
وتحدث استاذ الكيمياء بمدرسة الزبير بن العوام الثانوية بجازان الاستاذ يحيى شوعي صديق قائلاً لقد حبى الله مملكتنا الحبيبة بخيرات ونعم لا تحصى ولا تعد له المنة والشكر ومنطقة جازان تختلف كثيراً عن المناطق الأخرى فهي منطقة ساحلية وصحراوية وجبلية في نفس الوقت وتمتلك مركباً كيميائياً لا يخلو طعام منه وهو هام جداً في التغذية ألا وهو كلوريد الصوديوم المعروف تجارياً باسم ملح الطعام وتتربع مدينة جازان على قمة كبيرة من الملح الصخري وخاصة احياؤها القديمة وهي حارة العشيماء وحارة الجبل والجبل الاحمر والمضريبه كذلك يوجد بكميات كبيرة في الجبال الرسوبية المتحولة التي تفصل مدينة جازان عن البحر من الناحية الغربية ويوجد في هذه الجبال الكثير من الاحافير وهذا يدل على أنها كانت مغمورة بماء البحر الذي انحسر عنها وشواطئ مدينة جازان تتميز بالبناء ويوجد هذا الملح بكميات كبيرة تبشر بالخير إذ تم الاستفادة منه وهنا الملح كما يقول المختصون أصلح للتغذية من الملح المستورد والمصنع لأنه طبيعي وكانت ولازالت مدينة جازان تصدر الكثير من هذا الملح الصخري ويصدر إلى المدن والقرى المجاورة وأما عن طريقة استخراجه فكان بطريقة بدائيه وهي باليد وبعد ذلك بالفأس ووجود الملح في هذه المدينة في ثلاث صور إما بشكل ملح صخري بلوري في باطن الأرض وفي الصخور، أو مترسب في اليمات حول الشاطئ أو ذائب في ماء البحر وإذا رجعنا لهذا الملح من الناحية الكميائية فهو يتركب من عنصرين هما الصوديم، والكلور، والصوديوم، عنصر نشط وهام جداً في الصناعة وهو خطر إذا تعرض للماء أما العنصر الآخر فهو الكلور وهو غاز سام ولكنه مهم أيضاً في الصناعة وخاصة في التعقيم وقصر الالوان وهناك استخدامات عديدة لهذين العنصرين ويمكن الحصول عليهما بالتحليل الكهربائي لمحلول هذا الملح, وملح الطعام له استخدامات عديدة غير التغذية وهي حفظ الأطعمة وفي صناعة الجلود وتجفيف الأسماك وغيرها.
فوائد طبية
وكما تحدث الطبيب مجدي عز الدين بمستوصف قوى الامن بجازان عن فائدة هذا الملح قائلاً: إن الملح الصخري المعروف بملح الطعام له فوائد عدة من نواح عديدة مثل أن يوضع مع (السنان) أي يحل محل زيت الخروع وتساعد هذه التجربة على نظافة البطن من الجراثيم والمغص والامساك ومن ناحية اخرى يستخدم عندما تكون العين حمراء اللون أو مؤلمة بلكمة فإنه يوضع في إناء به ماء لمدة قصيرة ثم يقطر من ذلك الماء في عين المريض وبعد 5 دقائق على الأقل يشفى المرض بإذن الله من الاحمرار وإذا تحدثنا عن هذا الملح فله فوائد جسمانية صحية فهو يعطي للاكل نكهة لذيذة تختلف عن الملح المستورد أو المصنع اختلافاً واسعاً في الذوق والطعم والنكهة.
دعوه لاستثماره
وتحدث رجل الاعمال الاستاذ عبدالرحمن العطاس قائلاً: مما لاشك فيه أن منطقة جازان غنية جداً بالملح الصخري الذي أنعمه الله على هذه البلاد الطيبة وله فوائد عديدة للأكل والطعام وكل مستلزمات الطبخ العربي ولكن لابد لرجال الأعمال من استثمار هذا المشروع الضخم الذي يعود بخيرات كبيرة على من قام باستثماره فلا يخلو أي منزل أو مطعم أو مطبخ إلا وكان هذا الملح من أهمها وأبرزها فعلى رؤوس الأموال استثماره وعدم تفويت الفرصة.
الجوده والنوعيه
وتحدث المواطن عبدالله بامرهي عن الملح قائلاً: إذا اردت الحديث عن هذا الملح فقبل كل شيء أحب أن أوضح عبر الجزيرة انني كمواطن أسكن في منطقة مغمورة بالملح فلا شك أنني لا استبدل الأعلى بالأدنى فمعنى ذلك أنني لا استخدم الملح الخارجي وأترك الملح الطبيعي الموجود في بلدي فأنا أقوم بالتسوق إلى سوق الفاكهة والخضار أسبوعياً وأشاهد باعة الملح موجودين هناك لهم مكانهم الخاص بهم فهم يبيعون قطمة الارز ملئ بالملح الصخري ب3 ريال فقط ويدوم معي لأكثر من 5 اشهر وأما عن الملح الخارجي فإن العلبة الواحدة اصلاً ب3 ريال نفس القيمة ولكنه لايدوم أكثر من يوم أو يومين وثانياً ان الجسم لايستفيد منه صحياً ولا ذوقياً.
وتحدث الطالب ناصر محسن ناصر قائلاً: إن لمصدر الملح الطبيعي نوعان الأول صخري وهو الذي يدور الحديث عنه والآخر البري وينتج نتيجة سقوط الأمطار على البراري والصحاري وبعد أيام ومع سطوع الشمس يطلع ويخرج من تلك المياه المتجاوره الملح البري المعروف ب(الخيش) وله استخدامات مثل الصخري ولكن مادته الملحية ضعيفة فإن ملح الصخر تضع قليلاً منه على الطعام يكفي أما البري أو الخيش فإنه لايكفي القليل بل الكثير وله استخدامات عدة عندما يمرض الماعز أو الكبش أو أي دابة وينتفخ بطنه فإنه يوضع على الماء ويشرب منه ذلك الماعز بعد دقائق معدودة يصبح ذلك الماعز بإذن الله معافى سليماً هذا هو الفرق مابين الملح الصخري والملح البري.

أعلـىالصفحة رجوع



















[تعريف بنا] [للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [البحث] [خدمة الإنترنت] [المسائية] [الجزيرة] [موقعنا]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved