رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Friday 8th September,2000العدد:10207الطبعةالاولـيالجمعة 10 ,جمادى الثانية 1421

متابعة

الهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة تواصل تقديم المساعدات التنموية وتتبنى كفالة الأيتام
إنفاق أكثر من 33 مليون ريال من ضمنها كفالة 1510 كادر طبي
صرف 20 مليون ريال لدعم برنامج المساعدات الاجتماعية
الحلقة الاولى
إعداد موفد الجزيرة/ ثامر السحيمي
استهدفت المملكة في عنايتها بالشعوب والدول الإسلامية البنية التحتية,, وأنفقت عليها آلاف الملايين من الريالات حيث توجهت لشق الطرق وإنشاء الجسور وبناء السدود للدول والأقليات الإسلامية وأقامت المصانع ودعمت المشروعات الزراعية التي من شأنها أن تستوعب مزيداً من الأيدي العاملة,, كما عنيت المملكة بدعم الجامعات والمدارس والكليات التطبيقية التي تمد مواقع التنمية المختلفة بالأيدي الماهرة المدربة والمؤهلة إلى المساهمة في إدارة البنى التحتية في تلك البلاد وفق توجهات صحيحة وعلمية مدروسة.
والمملكة وبحكم رسالتها الإسلامية وموقعها الجغرافي وبوصفها أرض الحرمين الشريفين قدمت المنح الدراسية ودعمت البرامج التي تُعنى بتعليم أبناء المسلمين وتأهيلهم لكيونوا دعامة وأئمة صالحين ومؤهلين تأهيلاً عالياً في علوم الشريعة واتخذ اهتمام المملكة بالشعوب والأقليات المسلمة, اتخذ مسارين أحدهما تنموي صحي يتوجه إلى الإنسان ويستهدف تعليمه وتدريبه، ويُعنى بتربيته وتثقيفه إسلامياً بغية تأهيله ليكون داعية للخير والحق والفلاح وفقاً للرسالة الإسلامية.
وبتوفيق من الله نجحت المملكة في هذا المجال,, فكان من ثماره المساهمة في نهضة كثير من الشعوب والدول الإسلامية,, وتوجه أبناء الأمة الإسلامية نحو الخير والحق والالتزام برسالة الإسلام، وهذا هو المبتغى والمستهدف والمأمول أن يتحقق.
الهيئة العليا والبرامج التنموية في البوسنة
تأسيساً على تلك المعطيات الحضارية والإنسانية لأمتنا المسلمة، وانطلاقاً من رسالة المملكة الإسلامية السامية,, أولت الهيئة العليا الجوانب التنموية اهتماما باعتبارها تتوجه للإنسان البوسني نفسه، وتستهدف صحته وتعليمه وتدريبه وتأهيله.
وكان من ثمار ذلك التعاون تحقيق إنجازات رائدة في البرامج التي نُفذت في تلك المجالات, ومن المشروعات التنموية التي نفذتها الهيئة العليا:
برنامج المساعدات الصحية.
برنامج المساعدات الاجتماعية.
برنامج المساعدات الحيوية.
وقد حققت تلك البرامج ثماراً طيبة في تهيئة إنسان البوسنة والهرسك, وتشجيعه على المشاركة في إدارة التنمية وبرامجها المختلفة,, والمساهمة في مواجهة آثار الحرب بالعمل الدؤوب على الإنتاج المتواصل دعماً لاقتصاد البوسنة والهرسك وتنميتها في مجالاتها المتعددة.
برنامج المساعدات الصحية
من القضايا التي تشغل بال المجتمع الدولي ومنظماته العالمية الاهتمام بصحة الإنسان في أحواله كلها، وفي السلم والحرب معاً.
من هنا جاءت عناية الهيئة العليا بهذا الجانب وأنفقت عليه بسخاء، إذ بلغ مجموع ما صرف 33,523,131 ثلاثة وثلاثون مليوناً وخمسمائة وثلاثة وعشرون ألفاً ومائة وواحد وثلاثون ريالاً.
اشتمل البرنامج الصحي على ما يلي:
إنشاء عيادات طبية.
إنشاء مركز غسيل كلوي.
توفير أدوية ومستلزمات طبية.
كفالة الأطباء والممرضين.
مشروع ختان الأطفال.
استضافة مرضى البوسنة في مستشفيات المملكة.
ويمكن أن نتحدث عن ذلك وفق المعطيات التالية:
عيادات طبية:
أنشأت الهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك سبع عيادات طبية مجهزة بأحدث المستلزمات الطبية في كرواتيا إبان وجود اللاجئين,, وداخل البوسنة والهرسك مع تشغيلها والإشراف على إدارتها.
مركز الغسيل الكلوي في سراييفو
يُعد مرض الفشل الكلوي من الأمراض التي تحتاج إلى رعاية دائمة,, وأجهزة طبية متقدمة تكفل للمريض المداومة على مراجعتها والاستفادة من إمكاناتها وفق توقيتات محددة, ومركز غسيل الكلى بسرايفيو واحد من المراكز التي أنفقت عليه الهيئة وجهزته بحيث يخدم سكان العاصمة سراييفو والمدن المجاورة لها مثل فونيتسا وكويتس وبابلانيتسا.
ويشمل هذا المركز صالة تتسع لخمسة عشر موضعاً لتركيب أجهزة الغسيل الكلوي, كما يتضمن المشروع:
جهاز لتنقية المياه لتشغيل 18 جهاز غسيل كلوي.
عدد 5 أجهزة لغسيل الكلى، مع ملحقاتها.
جهاز إيقاف ارتجاف القلب.
جهاز شفط السوائل.
جهاز كشف بالموجات الصوتية.
جهاز تحليل الأملاح في الدم.
وتبلغ مساهمة الهيئة العليا في هذا المشروع 1,000,000 مليون ريال.
أدوية ومستلزمات طبية:
شمل البرنامج الصحي تأمين أدوية ومستلزمات طبية وتوزيعها على المستشفيات والمراكز العلاجية وبلغ مجموع ما تم توزيعه 350 طناً من الشاش والأربطة والحقن وغيرها, وتضمنت المستلزمات الطبية التي تم تأمينها وتوزيعها.
8000 من البطانيات الفاخرة تم توزيعها على المستشفيات والمراكز الصحية.
3688 نظارة طبية و 41 جهاز سمع للمحتاجين.
أحذية وأطراف صناعة ل74 معاقاً.
تم شراء عدد من الأجهزة والمواد الطبية التي أهديت للمستشفيات والمراكز الصحية في البوسنة بتكلفة 2,203,750 ريالاً.
توزيع الأجهزة والمواد الطبية التي تبرعت بها مستشفيات المملكة والشركات الطبية السعودية مثل:
* 20 جهاز تعقيم جاف.
* أجهزة حاضنة للأطفال الخدج.
* جهاز تخدير لغرف العمليات.
20 جهاز تعقيم كهربائي جاف.
* 4 أجهزة لتحليل الدم لمرضى السل.
* 51 ثلاجة و51 غسالة ملابس.
* 18 سيارة إسعاف.
كميات كبيرة من الحقن والقساطر والشاش الطبي.
كفالة الأطباء والممرضين
وفي نطاق عنايتها بالأمور الطبية كفلت الهيئة العليا عدداً من الأطباء والممرضين في شتى مستشفيات البوسنة والهرسك, وبلغ عدد الكوادر الذين كفلتهم الهيئة 1510 كادرا طبيا.
مشروع ختان الأطفال:
عانى الشعب البوسني طوال الحكم الشيوعي من تضييق حال دون تطبيق السنن الشرعية خصوصاً فيما يتعلق بختان الأطفال,, وأمام حرص أهالي البوسنة على هذا الموضوع اضطلعت الهيئة بتنفيذ برنامج ختان الأطفال في كافة مستشفيات البوسنة والمراكز الصحية الأخرى وبلغ عدد الأطفال الذين تم ختانهم حوالي 15,000 خمسة عشر ألف طفل.
المرضى البوسنيون في مستشفيات المملكة:
حرصت الهيئة العليا على توفير رعاية صحية ممتازة للمرضى البوسنيين خصوصاً من يتطلب علاجه رعاية صحية متكاملة مثل مرضى السرطان والقلب والكلى والعيون, فكان أن تم استضافة عدد منهم في مستشفيات المملكة,, وفيما يلي مجمل الإنجازات التي تم تحقيقها:
استقبالهم في أرقى المستشفيات السعودية مثل مستشفى القوات المسلحة بالهدا، والمستشفى التخصصي بالرياض، والمستشفى العسكري بالرياض، ومستشفى الملك خالد بالرياض، ومستشفى الملك فهد بجدة، وكذلك قامت المستشفيات الخاصة بالمشاركة في ذلك مثل مستشفى المغربي بجدة، والمستشفى الألماني بجدة.
تم استئجار شقق مفروشة بها جميع وسائل الراحة حسب أماكن تواجدهم.
القيام بزيارتهم من وقت لآخر في المستشفيات أو أماكن سكنهم.
إعداد برامج دعوية لهم بإقامة حلقات لتعليم القرآن ودروس لتعليمهم بعض الأحكام الشرعية وعمل مسابقات ترفيهية لهم.
توفير الكتب الإسلامية في المستشفيات أو في سكنهم باللغة البوسنية.
إعداد برنامج لمن يرغب أداء فريضة الحج أو العمرة أو زيارة المسجد النبوي ويتم التنسيق لمن يرغب الحج بإضافتهم مع ضيوف خادم الحرمين الشريفين من الحجاج البوسنيين.
مساعدتهم في تعليم أولادهم بإعداد الدورات الدراسية اللازمة لهم حيث عمل لهم عدد من دورات الكمبيوتر واللغة الإنجليزية واللغة العربية، وتم إلحاق بعض أبنائهم بالمدارس الخاصة.
إنهاء إجراءات من يرغب السفر منهم وصرف تذاكر السفر والتنسيق مع الجهات المعنية في ذلك وتسليم مساعدات نقدية تعينهم على السفر إلى أهلهم في داخل البوسنة أو خارجها.
تقديم المساعدات النقدية لهم ولأطفالهم ومرافقيهم وذلك على النحو التالي:
* تقديم مساعدة شهرية قدرها 800 ريال لمن هم فوق سن 15 عاماً و500 ريال لمن هم دونهم.
* صرف مساعدة بمناسبة العيد قدرها 1000 ريال لمن هم فوق سن 15 عاماً و500 ريال لمن هم دونها.
وقد بلغ عدد المرضى والمرافقين لهم الذين استضافتهم المملكة وقامت الهيئة بالإشراف على رعايتهم 131 مريضاً ومرافقاً، وبلغ مجموع المساعدات التي قدمت لهم 2,880,000 ريال تفاصيلها على النحو التالي:
المبالغ التي سلمت للمرضى 2,160,000 ريال.
المبالغ التي دفعت مقابل استئجار الشقق المفروشة 720,000 ريال.
برنامج المساعدات الاجتماعية
استهدف برنامج المساعدات الاجتماعية الأسرة البوسنية وتقديم العون لها لتسهم بدورها في تلبية احتياجات المجتمع البوسني، والتخفيف من متطلباتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم.
وتعددت اهتمامات هذا البرنامج المبارك, فبادر أولاً الى توفير الإيجارات والكهرباء, وبلغ عدد المستفيدين 253,760 فرداً,ثم وفر البرنامج أكثر من 394 طناً من الملابس والبطانيات والأحذية في مناطق اللاجئين وفي داخل جمهورية البوسنة والهرسك.
وأيضاً ساهمت الهيئة العليا في مشروع الزواج الشرعي بمدينة موستار بتكلفة قدرها 37,846 مارك, وقدت الهيئة مساعدات مقطوعة لعدد كبير من الأسر بلغت (3,554,847) مارك, وأمنت الهيئة 60 ماكينة غزل منها 15 ماكينة خصصت لسراييفو ووفرت لهذا الغرض 4 أطنان من الصوف، وتم إنشاء مشاغل للخياطة في كل من ترافينك، وموستار، وزينتسا، وسراييفو لإنتاج الجلاليب والحجب، وإنتاج أكثر من 3000 جلباب و 117,719 خمار غطاء رأس , كما تم إنتاج أكثر من 6,591 فانيلة صوف وزعت على المحتاجين, وتشرف الهيئة أيضاً على حضانتين للأطفال في كل من ترافنيك وغراجدة بهما (450) طفلاً، 60% منهم تتراوح أعمارهم بين الثالثة والسادسة,وهكذا نجد أن المساعدات الاجتماعية أولت الأسرة عنايتها في كل أحوالها، بل ساعدتها على أن يكون للأسرة دورها في إمداد المجتمع بما يحتاجه خصوصاً في مجال الملابس والجلاليب, وتلك مهمة جليلة أن تشعر المجتمع كله بأهمية الأسرة في بنائه وتكوينه,,وقد بلغت جملة المصروفات المالية لهذا البرنامج حوالي 19,851,175 تسعة عشر مليوناً وثمانمائة وواحد وخمسين ألفاً ومائة وخمسة وسبعين ريالا.
برنامج المساعدات الحيوية
يُعد هذا البرنامج من المشروعات الرائدة التي نهضت بها الهيئة العليا والتي استهدفت البنية التحتية الاقتصادية منها على وجه الخصوص، إذ كان مجال اهتمامها إصلاح خط السكة الحديد، وتمديد شبكات الكهرباء وحفر آبار المياه، وتوفير مضخات المياه، وتوفير البذور الزراعية والمبيدات الحشرية وتوزيعها على المزارعين.
وهي مشروعات تستهدف تحقيق نهضة زراعية واقتصادية في البوسنة والهرسك، وإعادة تأهيل المزارعين ومساعدتهم في الاهتمام بالانتاجية التي من شأنها أن تدفع إلى مزيد من العطاء والعمل المتواصل لصالح إنسان البوسنة, ويمكن الحديث عن هذه المشروعات وفقاً للآتي:
مشروع إعادة تأهيل سكة الحديد:
يُعد هذا المشروع شريان الاقتصاد البوسنوي، ومن هذا المنطلق تبرز أهميته، إذ أن ميناء بلوتشا الكرواتي الذي يقع على البحر الإدرياتيكي هو الميناء البحري الوحيد الذي يخدم البوسنة والهرسك، وقد دمرت الحرب هذا الخط بما فيه من محطات وورش وقاطرات، وقد تم ترميم الخط الواصل بين بلوتشا وسراييفو بتكلفة بلغت 45 مليون دولاراً، ساهمت الهيئة فيه بمبلغ 7,748,262 ريالا، وكانت مساهمة الهيئة في المشروع ممثلة فيما يلي:
شراء 10 رافعات يدوية.
شراء مجموعتين من الحاسبات الآلية.
شراء 6 رافعات حمولة 2 طنا.
شراء ثلاث رافعات حمولة 12 طنا.
ترميم وشراء قطع غيار للقاطرة.
شراء قطع غيار ومعدات لمحطة الطاقة التابعة للسكة الحديد في كونيتس.
شراء رافعات كبيرة حمولة 42 طنا لرفع الحاويات من الباخرة أو الميناء إلى المقطورات.
شراء حافلة صغيرة لنقل موظفي السكة الحديدة وكذلك شراء سيارة نقل صغيرة لعمليات الصيانة.
شراء ملابس وأحذية موحدة للعاملين في السكة الحديد.
مشروع التدفئة:
بلغ مجموع ما أنفقته الهيئة العليا في مشروع التدفئة 15,346,637 خمسة عشر مليوناً وثلاثمائة وستة واربعون ألفاً وستمائة وسبعة وثلاثون ريالاً، صرفت على توفير المواد التالية:
4296 طناً من زيت التدفئة.
2030 طناً من الديزل.
7747 طناً من الفحم الحجري.
18000 متراً مكعباً من الحطب.
تمديد الغاز لعدد من المنازل والمساجد ودفع تكاليف الغاز عن أعداد كبيرة من الفقراء والمحتاجين.
دعم مرافق مهمة
تنوعت مساهمات الهيئة العليا في إعادة الحياة إلى مرافق ومنشآت جمهورية البوسنة والهرسك, ومن أهم المشروعات التي لقيت دعماً من الهيئة البرامج التالية:
إعادة تمديد شبكات الكهرباء في بعض الأحياء وتركيب الزجاج في بعض المدارس بقيمة إجمالية قدرها 1,100,000 ريال.
إعادة ترميم وتجهيز مطبخ مستشفى موستار بتكلفة إجمالية قدرها 434,000 ريال.
إصلاح ثلاجة زينتسا والتي تتسع ل250 طناً بتكلفة إجمالية 112,500 ريال.
حفر آبار وتوفير مضخات للمياه في سراييفو أثناء فترة الحصار.
توفير البذور الزراعية البطاطا البصل الشعير والآلات والنفط والسماد والمبيدات الحشرية وتوزيعها على المزارعين بالتعاون مع البلديات واستصلاح وحرث الأراضي في منطقة سراييفو بتكلفة إجمالية بلغت 1,736,022 ريالا.
كفالة الأيتام
أما فيما يتعلق بكفالة اليتيم فقد أدركت الهيئة العليا ضرورة المساهمة في معالجة الآثار الاجتماعية التي خلفتها الحرب في البوسنة والهرسك من خلال الاهتمام بأيتام المسلمين الذين سقط آباؤهم في ساحات المعارك والمذابح الجماعية، فبادرت بتنفيذ برنامج كفالة أيتام البوسنة والهرسك عام 1413ه انطلاقاً من أن رعاية الأيتام وكفالتهم ركيزة من ركائز التكافل الاجتماعي في الإسلام، واستجابة لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم للعناية بالأيتام والاهتمام بهم في قوله: أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا، وأشار بالسبابة والوسطى، وفرّج بينهما رواه البخاري,,واستهدفت الهيئة كفالة الأيتام في مختلف مناطق البوسنة إلى حين بلوغهم سن الرشد, وضمنت برنامج كفالة اليتيم الرعاية الصحية والغذائية والتعليمية والتربوية، لأن اليتيم إذا نال حظه من التعليم والتربية والتوجيه السديد كان عضواً نافعاً لمجتمعه في المستقبل.
قيمة الكفالة
أجرت الهيئة العليا دراسة لتقدير تكلفة اليتيم البوسني في ضوء الحالة الاقتصادية لجمهورية البوسنة، فانتهت إلى أن اليتيم الواحد يكلف سنوياً 1800 ريال سعودي يصرف منها ما بين 120 150 ريالا شهرياً لتوفير المواد الغذائية اللازمة، وتصرف المبالغ المتبقية في طباعة الكتب الإسلامية وقصص الأطفال ومجلة براعم الإسلام التي تناسب عمر اليتيم البوسني.
وقد استطاعت الهيئة العليا كفالة أكثر من 27,448 يتيماً وصرفت عليهم حتى نهاية عام 1421ه 48,876,250 ريالا موزعة على السنوات التالية:
ويمر تقسيم برنامج كفالة الأيتام بثلاث مراحل هي:
المرحلة الأولى: جمع المعلومات وتدقيقها، حيث تقوم المكاتب الفرعية في البوسنة والهرسك بحصر حالات اليتم وتسجيل المعلومات عن كل يتيم في استمارة مستقلة، والتأكد من توفر الشروط التالية:
أ إحضار شهادة تثبت وفاة الأب.
ب أن يكون اليتيم غير مكفول من قبل إحدى المؤسسات.
ج أن يكون عمر اليتيم 14 سنة فأقل.
د أن تكون المعلومات صحيحة ودقيقة.
المرحلة الثانية: تسويق استمارات الأيتام عند المحسنين وفاعلي الخير في المملكة العربية السعودية وتحصيل المبالغ المالية الخاصة بكفالة الأيتام، ويتم في هذه المرحلة أيضاً متابعة حالات الكفالة التي أوشكت على الانتهاء، مع العلم أن للأيتام موقعاً على شبكة الإنترنت تتضمن المعلومات الأساسية عن اليتيم وصورته، ويستطيع الكفيل متابعة مكفوله مباشرة من خلال الموقع.
المرحلة الثالثة: تنفيذ الرعاية المعيشية والصحية والتعليمية للأيتام في البوسنة والهرسك, وتسليم أولياء أمورهم الكفالة المالية الشهرية.
وقد أنشأت الهيئة العليا وحدة مستقلة لمتابعة برامج الأيتام التربوية والتعليمية وتنفيذها مثل:
تحفيظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية، وتعليم مبادئ العقيدة والأخلاق والآداب الإسلامية.
إقامة المخيمات التربوية.
توزيع الحجاب الإسلامي على الفتيات.
توزيع الكتب والأشرطة الإسلامية.
وتلبية لاحتياجات الأيتام وأبناء المفقودين البوسنيين وتتويجا لجهود الهيئة العليا في مجال رعاية الأيتام سعت الهيئة بالتعاون مع مؤسسة الحرمين والمسجد الأقصى لدى أحد المحسنين في المملكة العربية السعودية لإنشاء دار تجمع هؤلاء الأيتام وتحتضنهم، حيث تبرع الشيخ حسين بكري قزاز بمبلغ وقدره عشرين مليون ريال 20,000,000 لصالح هذه الدار التي أطلق عليها اسم دار الوالدين، ويشتمل هذا المشروع على مدرستين ابتدائية وأخرى إعدادية تتسعان لخمسمائة 500 طالب وطالبة، ومسجد يتسع ل1000 مصلٍ، إضافة إلى عيادة طبية وسكن للأيتام.
لقد قام هذا البرنامج بعد عون من الله وتوفيقه على المحسنين الذين جبلوا على فعل الخير والإحسان ومد يد العون إلى كل صاحب حاجة,ووفقاً لهذا المنهج سارت برامج الهيئة العليا في مجالاتها التنموية والحيوية والصحية والاجتماعية مستهدفة بناء الإنسان فرداً وبناءه في أسرته,, وإبراز دور الأسرة في تكوين المجتمع المنتج المؤثر, وعندما يتفهم الأفراد أدوارهم في الأسر، وتدرك الأسر مهمتها في المجتمع, تنهض الشعوب، وتتجلى عطاءات التنمية وهذا هو ما يسعد المسلم أينما كان، أن يسهم في بناء توجه الأمم المسلمة نحو الفاعلية ونحو إدراك واجبها في المجتمع الدولي وفي تحقيق السلم والعدل والاطمئنان، وهذا جزء من رسالة بلاد الحرمين الشريفين نحو المسلمين التي شرفها الله بخدمة هذا الدين.



أعلـىالصفحةرجوع














[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة][موقعنا]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved