رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Sunday 14th January,2001 العدد:10335الطبعةالاولـي الأحد 19 ,شوال 1421

متابعة

مرثية في سماحة العلامة الشيخ محمد العثيمين رحمه الله
سلام من الرحمن يا ساكن القبر
ورحمته دوماً عليك مدى الدهر
سلام ودمع العين يبكيك كلما
ذكرت دروس العلم والفضل والبرِ
سلام وحزن القلب يزداد كلما
ذكرت شفاهٌ لاتمل من الذكرِ
فقدناك يافخر العثيمين مثلما
فقدنا ابن باز قبل عام من الدهرِ
فقدناك في شوال يا شيخ مثلما
فقدنا طلوع البدر في ليلةِ البدرِ
فجعنا جميعاً في سماع رحيلكم
فقد كانت البلوى أشد من الجمرِ
ذهبتَ إلى مثواك يا شيخ راحلاً
وخلّفت أحزاناً سنلقها بالصبرِ
سيبكيك طلاب وعلم وحلقة
ويبكيك كل الناس في البدو والحضرِ
ويبكيك محتاج لفتوى مضيئة
تطير بها الركبان في البر والبحرِ
ويبكيك شرح الفقه للناس ممتع
ويبكيك أهل العلم يا عالم العصرِ
فقد كنت فينا مشعل العلم والتقى
دليلاً إلى الجنات والفضل والخيرِ
وكنت لهذا الدين حصناً مشيداً
تذود عن الإسلام في السر والجهرِ
وسيفاً على أهل الضلالات مشرعاً
ترد على الضّلال من ظلمة الشرِ
فقدناك يابحر العلوم وحبرها
فقد كنت للإسلام كالكوكب الدري
ولكن عزائي ما نرى من شروحكم
لكل فنون العلم في ساحة الفكرِ
وطلاب علم يقتفون طريقكم
إلى درجات العلم والخير والذكرِ
صبرتَ على كل الملمات واثقاً
بوعد اله العرش في الضيق والضرِ
فصبرك ياشيخي ستلقى جزاءه
إذا الناس موقوفون في الحشر والنشرِ
وداعاً حبيب الكل والدمع هاطل
وداعاً فلا لقيا إلى موعد الحشرِ
فبالله أحببناك لا شيء غيره
وحبك يا شيخي لمن أفضل البرِ
فحمداً لك اللهم في كل حالة
فهذا قضاء الله نلقاه بالصبرِ
فهذا عزائي للمحبين جملةً
أحمّله شعري ومن قبله نثري
وصل إلهي كلما صام صائم
على المصطفى المختار من جاء بالخير

فيصل بن صالح العبدالمنعم
بريدة

أعلـىالصفحةرجوع



















[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved