رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Wednesday 7th March,2001 العدد:10387الطبعةالاولـي الاربعاء 12 ,ذو الحجة 1421

الركن الخامس

مدير عام كلية الملك فهد الأمنية والمشرف على مهمة الحج لـ«الجزيرة»
170 ضابطاً و346 فرداً و1414 طالباً و24 عضو هيئة تدريس في خدمة الحجيج
*مكة المكرمة: بعثة الجزيرة
لكلية الملك فهد الأمنية دور فاعل في حج هذا العام وفي السنوات الماضية، وذلك للخدمات التي تقدمها الكلية كقوة مساندة للمديرية العامة للأمن العام في الأعمال الأمنية والمرورية في الحج. وكذلك مساهمتها في مشاركة المديرية العامة للدفاع المدني في أعمال الإطفاء في المشاعر.
وخدمات أخرى يقدمها رجال الكلية في خدمة ضيوف الرحمن.
لإلقاء مزيد من الضوء على هذا الدور الكبير التقينا بسعادة اللواء عبدالرحمن بن عبدالعزيز الفدا مدير عام كلية الملك فهد الأمنية والمشرف العام على مهمة الحج الذي قال لنا:
إنفاذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية.. شاركت كلية الملك فهد الأمنية في مهمة حج هذا العام كقوة مساندة للمديرية العامة للأمن العام في أعماله الأمنية والمرورية كما ساهمت الكلية في مشاركة المديرية العامة للدفاع المدني في أعمال الاطفاء من خلال توزيع الطلبة الجامعيين من الكلية في مربعات موزعة في مشاعر منطقة منى، وذلك لتشغيل شبكات الإطفاء في حالة حدوث حريق لا سمح الله.
كما شاركت الوحدات الطبية بالكلية في تقديم خدماتها الصحية والعلاجية والوقائية لمنسوبي الكلية في الحج، ومباشرة الحالات الطارئة لضيوف الرحمن خلال موسم الحج، وذلك من خلال تجهيز طاقم طبي من مختلف التخصصات.
فالكلية تعمل جنباً إلى جنب مع كافة أجهزة الدولة التي سخرت كافة إمكاناتها لخدمة الحجاج.
إن خدمة ضيوف الرحمن واجب ديني ووطني لا يضاهيه عمل آخر، وهو في تطور مستمر عاماً بعد عام حتى أصبحت تعتمد في أعمالها على الحاسب الآلي والصور الجوية والخرائط ووسائل الاتصال الحديثة لتتمكن من تقديم خدمات متميزة وبأسرع وقت في مساحة محددة ولعدد كبير من ضيوف الرحمن، وفي هذا العام شارك الطلبة الجامعيون في مهام مساندة للدفاع المدني كما ذكرت، كما ساهم مجموعة من أطباء هذه الدورة بالتعاون مع الوحدات الطبية بالكلية والوحدات الطبية في المديرية العامة للدفاع المدني.
* هل من إحصائية تفيد بعدد منسوبي الكلية المشاركين في مهمة الحج؟
شاركت الكلية بعدد 170 ضابطاً 346 فرداً و1414 طالباً هذا بالنسبة للعسكريين أما بالنسبة للمدنيين من منسوبي الكلية فشارك 24 عضوا من أعضاء هيئة التدريس السعوديين وذلك لأداء رسالتهم الدينية والاجتماعية والتعليمية أثناء هذه المشاركة، كما شارك عدد 67 موظفاً قاموا بالأعمال الإدارية في قيادات مراكز الكلية.
ما هي الطرق الرئيسية التي أشرفت عليها الكلية بأعمال أمنية ودورية؟
قامت الكلية بمباشرة أعمالها المرورية ضباطاً وأفراداً وطلبة في كل من طريق الملك عبدالعزيز وطريق الملك فيصل وشارع القصور وشارع الرابطة.. وهي من أكثر الطرق الرئيسية أهمية في منطقة منى نتيجة لربطها بين المشاعر المقدسة ولقربها من منطقة الجمرات حيث كثافة السيارات المتوالية مع كثافة المشاة مما يصعب من المهمة، ولكن بفضل الله وهمة شباب الكلية تحقق دائما ولله الحمد ما نصبو إليه.
* قيام طلبة الكلية بخدمة عظيمة وجليلة لها أبعادها التربوية والإنسانية لتغرس في نفوسهم العقيدة الراسخة والواجب الوطني المنبثق من هذه القيادة الرشيدة، وليستشعر طلبتها بعظم المسؤولية الملقاة على عاتقهم لخدمة ضيوف الرحمن، وأن ما تعلموه في الكلية من علوم شرعية وأمنية مثل مادة المرور والدفاع المدني والتحقيق الجنائي وغيرها من مختلف العلوم التي تعتبر النبراس الذي يضيء لهم الطريق والمعين الذي لا ينضب والذي أهلهم لتأدية هذه الرسالة السامية بعد توفيق الله سبحانه وتعالى.
* حظيت الكلية بالعناية الفائقة من قبل رجلي الأمن الأولين صاحب السمو الملكي وزير الداخلية وسمو نائبه، كما تحظى بالمتابعة الدائمة والدورية من قبل صاحب السمو الملكي مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية، وفي موسم الحج وقفوا حفظهم الله في طليعة رجال الأمن ليتابعوا بأنفسهم الجهود المبذولة لخدمة ضيوف الرحمن، وذلك لتكون في مستوى المسؤولية العظيمة الذي يحتله احتشاد مليوني حاج أو يزيد في مساحة محدودة من الأراضي المقدسة.
* هل من كلمة لسعادتكم في نهاية هذا اللقاء؟
نسأل الله أن يتقبل من عباده الحاجين حجهم وأن يجعل ما قدمته وتقدمه قيادتنا الرشيدة ومواطنونا في ميزان حسناتنا قيادة وحكومة وشعباً، وأن يديم على الأمة العربية والإسلامية بركة هذه الأيام المباركات وأن يكون النصر والسؤدد حليفهما.

أعلـىالصفحةرجوع















[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved