رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانية الطبعةالثالثةاختر الطبعة

Tuesday 27th March,2001 العدد:10407 الطبعةالاولـي الثلاثاء 2 ,محرم 1422

عزيزتـي الجزيرة

شمس الرياض بين الشتاء والصيف
تضيء الشمس على الدوام نصف الكرة الأرضية وترسل إليها في كل يوم كمية ثابتة من الحرارة تختلف من بلد لآخر ومن فصل لآخر وهذا الاختلاف لا علاقة له باقتراب الأرض من الشمس وابتعادها عنها كما يعتقد البعض خطأ لأن ذلك ضئيل جداً بالنسبة لبعدها الوسطي فضلاً على أن الأرض تكون أقرب إلى الشمس في الشتاء منها في الصيف.
وا، دياد الحر في الصيف يعود لسببين رئيسين هما: طول النهار بالنسبة لليل وارتفاع الشمس عن الافق بالاضافة إلى عوامل جغرافية أخرى كالارتفاع عن سطح البحر وغيره، فالأرض تمتص حرارة الشمس في النهار وتشعها في الليل وكلما كان النهار طويلاً ا، دادت درجة حرارة الأرض لأن مدة الحرارة التي تكتسبها من الشمس ت، يد على مدة الاشعاع. فإن ، اد الليل طولاً ت، يد مدة الاشعاع على مدة الاكتساب. كما أن الج، ء الأعظم من الأشعة الشمسية ينعكس اذا سقط بصورة مائلة على سطح الأرض كما في فصل الشتاء حيث تقع اشعة الشمس مائلة وقت ال، وال «الظهر» عن سمت الرأس، وبالعكس فإن الأرض تمتص الأ اذا سقطت بصورة عمودية حيث تقترب من سمت الرأس وقت ال، وال مما يؤدي إلى سخونة الأرض ودفء الجو. والأرض كغيرها من المخلوقات والظواهر الكونية لا تخضع لسلطان البغتة. فالليل مثلاً لا يبدأ بغروب الشمس مباشرة وضوء النهار يطلع قبل الشروق. كذلك الأمر نرى أن فصل الربيع أبرد من الصيف مع أن مدة النهار وميل الشمس في الربيع لهما شبههما في الصيف تقريباً ذلك لأن الأرض لا تسخن فجأة وإنما بالتدريج. ففصل الربيع يعقب فصل الشتاء والأرض ما ت، ال بعد باردة ولنفس السبب يكون الخريف أحر من الشتاء. والبلاد التي تقع في المنطقتين المعتدلتين بين خطي العرض (23.5 66.5) درجة فإن أشعة الشمس تقع عليها مائلة لبعدها وقت ال، ول عن سمت الرأس. فاكتساب الأرض للحرارة يأخذ في التناقص لبعدها عن خط الاستواء لذلك تكون درجة الحرارة معتدلة خلافاً للمناطق المدارية حيث لا تبتعد الشمس وقت الظهر فيها عن سمت الرأس إلا قليلاً فتقع اشعتها حينئذ عمودية أو قريبة من العمودية وتكتسب الاراضي كمية كبيرة من الحرارة وبسبب ذلك تكون الحرارة مرتفعة جداً في تلك البلاد. أما في المنطقة القطبية، فأشعة الشمس تقع مائلة على الأرض بشكل كبير فلذلك تكون الحرارة الواقعة على تلك البقاع قليلة وتتكون كمية من الجليد لا يمكن لأشعة الشمس ان تذيبها بالكلية عند عودتها فوق الافق ولهذا السبب تكون درجة الحرارة من منخفضة في تلك المنطقة. وارتفاع الشمس يتغير في المكان الواحد طول فترة السنة تبعاً لتغير ميلها فإذا راقبنا ارتفاع الشمس وقت ال، وال في مدينة الرياض التي تقع على خط عرض 24.67 درجة نجد أنه يتغير تبعاً لطول النهار.
ففي يوم الاعتدال الربيعي 21 آذار «مارس» ينعدم الميل ويكون ارتفاع الشمس وقت ال، وال 65.33 درجة وبعد ذلك يأخذ الارتفاع بالا، دياد من يوم لآخر حتى موعد الانقلاب الصيفي 21 ح، يران «يونيو» حيث يكون الميل قد بلغ حده الأعظم 23.5 درجة ويكون ارتفاع الشمس قد بلغ 88.83 درجة عن الأفق وهو أقصى ارتفاع تصل اليه الشمس في مدينة الرياض حيث يصل طول النهار في ذلك اليوم من السنة 13 ساعة و 42 دقيقة تقريباً وبعدها يأخذ ميل الشمس وقت ال، وال في النقص حتى المنقلب الشتوي 21 كانون أول «ديسمبر» فيصبح ارتفاع الشمس 41.83 درجة وطول النهار 10 ساعات و 37 دقيقة وهو أقصر نهار وأصغر ارتفاع تصل اليه الشمس في الرياض. وهكذا نرى أن الشمس لا تصبح عمودية على الرأس في مدينة الرياض وإنما اقرب إلى العمودية خلاف مكة المكرمة التي تقع على خط عرض 21.43 درجة شمالاً حيث تقع عليها اشعة الشمس عمودية مرتين في السنة. في يوم 28 أيار «مايو» و 15 تمو، «يوليو» ويمكن في هذين اليومين من السنة تحديد اتجاه القبلة وذلك بمراقبة الشمس وقت الظهر بتوقيت مكة المكرمة فتكون الشمس في ذلك الحين عمودية على مكة تماماً وبالتالي يكون اتجاه الشمس هو اتجاه القبلة. أخيراً: هذه الظاهرة يدركها تماما المهندسون فهم يأخذون عامل ميكانيكية الشمس أثناء السنة بالاعتبار الأساس عند تصميمهم لمحطات الطاقة الشمسية. كما تدركها معظم سيدات البيوت صاحبات الشقق المتوسطة الارتفاع فهن يلاحظن ان الشمس التي كن ينعمن ب، يارتها شتاء لتحتسي فنجاناً من القهوة قد قللت ، يارتها في الربيع حتى اذا جاء الصيف أحجمت عن ال، يارة. فضلاً عن أن أولي الخبرة والمعرفة في هذه الأمور يأخذون حركة الشمس بعين الاعتبار عند شرائهم للبيوت لأنهم أدركوا مسبقاً ان البيت الذي تدخله الشمس لا يدخله طبيب.
أحمد رامي محمودي
الرياض

أعلـىالصفحة رجوع



















[تعريف بنا] [للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [البحث] [خدمة الإنترنت] [المسائية] [الجزيرة] [موقعنا]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved