Saturday 16th February,2002 10733العدد السبت 4 ,ذو الحجة 1422

     أول صحيفة سعودية تصدرعلى شبكة الانترنت

 

بطاقة المعلم هل نبلّها ونشرب ماءها ؟ بطاقة المعلم هل نبلّها ونشرب ماءها ؟

كنت أحمل بطاقة المعلم متفاخراً بها في كل مكان وزمان، مؤكداً لأصدقائي ومعارفي بأن للمعلم مكانته الخاصة وان وزارة المعارف تعطيه كل رعايتها.. وتفرض احترامه على الجميع لأن الجميع يدركون دوره الكبير في المجتمع..
ولكن صدمني الواقع المر المذاق، وجعلني أسرح بخيالي بعيداً حتى كادت عيني تذرف ألماً وحزناً على حالنا معاشر المعلمين أيها القراء الكرام.. كان ياما كان في شهر رمضان الفائت كنت ذاهباً لأداء مناسك العمرة في بيت الله الحرام.. وصلت واعتمرت، ورجعت لأقيم في مدينة جدة، كنت أرتدي ملابس الإحرام، والإرهاق يبدو على محياي، وصلت جدة وجئت لأحد الفنادق لأنام ليلتي بعد عناء طويل.. وحين أخذت الغرفة ونويت السكن، طلب مني الموظف إثباتي الشخصي، فأخرجت محفظتي ولم أجد سوى بطاقة المعلم التي أتفاخر بها كما قلت لكم وما ان شاهدها حتى ألقاها أمامي ولم يقبل النقاش طالباً بطاقة الأحوال المدنية. لم أقتنع من كلامه فذهبت إلى فندق مجاور.. فرد علي بنفس الطريقة.. وبصراحة كنت واثقاً بأنهم على خطأ وكان الأمل يلازمني (كعادتي والحمد لله) دخلت الفندق الثالث وحدثني بأن هناك تعليمات تؤكد على عدم قبول أي نزيل إلا ببطاقة الأحوال أو رخصة القيادة..
نظرت إلى بطاقة المعلم بحسرة ولسان حالي يقول: ما الفائدة منك يابطاقتي هل أسعى من ورائك إلى التخفيضات في المستوصفات وبعض الفنادق؟ وماذا يفيدني تخفيض الفندق وأنا سأنام على الرصيف؟!! كل هذا مع علمي بأنني أنا المخطئ حين نسيت بطاقة الأحوال.
فماذا أفادتني بطاقة المعلم وقد كنت في طريقي للنوم بالشارع وسط الزحام وانني بعد هذا لأدعو وزير المعارف إلى العمل على تفعيل دور بطاقة المعلم وكتابة رقم بطاقة الأحوال المدنية وتاريخها ومصدرها على نفس البطاقة، والكتابة عليها من الخلف (يسمح لحامل البطاقة بالتجول والنزول في أي مكان في السعودية) واعتماد هذا من جهات الاختصاص.
كما أدعو أي معلم نسي بطاقة الأحوال ولم يقبلوا منه بطاقة المعلم في فنادق الجوف بأن يأتي إلى منزلي وسوف يكون في غاية المعزة والتكريم في بلاده ومنطقته وبيته، وسأضع عنوانا لدى الجريدة وأنا عند كلامي ولو بعد حين.

جميل فرحان اليوسف
سكاكا الجوف

 

 

[للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [الرئيسية]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىmis@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2002 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved