Monday 1st April,2002 10777العدد الأثنين 18 ,محرم 1423

     أول صحيفة سعودية تصدرعلى شبكة الانترنت

 

مكافحة عدوى المستشفيات مكافحة عدوى المستشفيات
د. زياد أحمد مميش

لوحظ في الآونة الأخيرة زيادة عدد الأمراض الميكروبية التي يكتسبها المريض أثناء وجوده في المستشفى. الكثير من هذه الأمراض تسببها ميكروبات مقاومة للمضادات الحيوية مما يجعل علاجها صعباً وتؤدي الى زيادة في نسبة وفيات المرض. وعدوى المستشفيات عبارة عن انتشار الميكروبات من مريض الى آخر إما عن طريق تلوث أيدي العاملين أو استعمال الأجهزة الطبية التدخلية. ومن ضمن هذه الأمراض تسمم الدم البكتيري الناتج عن استخدام المحاليل الوردية، والالتهابات الرئوية الناتجة عن استخدام أجهزة التنفس الاصطناعية،والتهابات المجاري البولية الناتجة عن استخدام مسطرة البول، بالاضافة الى التهابات العمليات الجراحية. وتكمن صعوبة التحكم في هذه الأمراض في أنها تنتشر بشكل سريع وان الكثير منها مقاوم لكثير من المضادات الحيوية الموجودة حاليا.
وأثبتت احصائية جدية ضمن أكثر من 260 مستشفى في الولايات المتحدة الأمريكية ان هناك ارتفاعا ملحوظا في نسبة الأمراض البكتيرية المكتسبة بالمستشفيات في القرنين الأخيرين. ووصل عدد هذه الأمراض الى أكثر من مليوني حالة خلال عام 1995م، وتسببت في وفاة 90 ألف مريض.
وعند مقارنة هذه النتائج بدراسة مماثلة أجريت ما بين 1975 و1980 وجد ان هناك ارتفاعا ملحوظا في نسبة الأمراض البكتيرية المكتسبة في المستشفيات بمعدل يقارب ال 36% إذا قيست بعدد الأيام التي يقضيها المريض في المستشفى.
وقد أوضحت الاحصائيات ان أكثر من 9.35 مليون مريض أدخلوا المستشفى «للتنويم» في الولايات المتحدة الأمريكية خلال سنة 1995 وكان متوسط بقاء المريض في المستشفى 3.5 يوم مقارنة ب7.37 مليون تنويم في سنة 1975 وكان متوسط بقاء المريض في المستشفى 9.7 يوم.
ومع ان معدل تنويم المريض قل مع مرور السنين إلا أنه لوحظ ارتفاع معدل الأمراض البكتيرية المكتسبة من 18.7 1000 مريض يوم اقامة في المستشفى في عام 1975م الى 77.91000 مريض يوم اقامة في المستشفى في عام 1995م.
والجدير بالذكر ان الأكثر خطورة هو ملاحظة ان أكثر من 70% من هذه الأمراض البكتيرية المكتسبة في المستشفيات كان السبب فيها بكتيريا مقاومة لمضاد واحد على الأقل.
ولا ينسى ان عدوى المستشفيات مكلف جدا لما يسببه من اطالة بقاء المريض في المستشفى والحاجة الى اعطاء مضادات حيوية متعددة بالوريد للتخلص من البكتيريا، ويقدر ان أكثر من 5.4 بليون دولار أمريكي يصرف سنويا في أمريكا لعلاج مرضى أصيبوا بهذه الالتهابات.
والجدير بالذكر ان جزءا كبيرا لا يقل عن ثلث من هذه الالتهابات يمكن الوقاية منه إذا كان في المستشفى قسم يعنى بمكافحة العدوى.
والحمد لله معظم المستشفيات في المملكة بها أقسام متخصصة بمكافحة العدوى يعمل بها أطباء وممرضات متخصصون في هذا المجال. وظيفة هذا الفريق هي متابعة المرضى بعد تنويمهم ورصد جميع الالتهابات المكتسبة والتحقق من سبب انتقالها.
وبهذه الطريقة يمكن توفير احصائيات دورية شهرية تبين معدل الأمراض البكتيرية المختلفة وطرق انتقالها على ضوء هذه المعلومات يضع هذا الفريق القوانين والقواعد الواجب اتباعها للوقاية من هذه الأمراض، مثل حث الموظفين العاملين في المستشفى على غسل اليدين قبل وبعد فحص كل مريض والتثقيف العام للأطباء والمرضى على استعمال المضادات الحيوية السليمة، حتى لا يساء استعمالها مما يؤدي الى زيادة نسبة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية الموجودة مما يؤدي الى ارتفاع نسبة الوفيات عند المرضى المصابين بها.

رئيس قسم الأمراض المعدية بمستشفى الملك فهد
مدير إدارة الطب الوقائي ومكافحة العدوى
بالشؤون الصحية بالحرس الوطني

 

 

[للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [خدمة الإنترنت] [الجزيرة]
توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير إدارة المعلومات
Copyright, 1997 - 2002 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved