Saturday 6th July,2002 10873العدد السبت 25 ,ربيع الثاني 1423

     أول صحيفة سعودية تصدرعلى شبكة الانترنت

 

مرض الحزاز هو مرض منتشر يؤثر على الجلد أو الفم أو كليهما مرض الحزاز هو مرض منتشر يؤثر على الجلد أو الفم أو كليهما
يؤثر هذا المرض على 1% من التعداد السكاني العالمي

  ماهو مرض الحزاز؟ وكيف نصاب به؟ وهل من الممكن الشفاء منه؟ هذا المقال سوف يساعد في الإجابة على هذه الأسئلة، والأسئلة الأخرى عندما نلقي نظرة مباشرة على هذا المرض. لكي نفهم ماهية هذا المرض «الحزاز» وما الذي يفعله هذا المرض، فهذا المرض ليس مرضاً معدياً ومن المستحيل أن ينتقل من شخص لآخر من خلال اللمس، وهو أيضا ليس من الأمراض السرطانية، وأيضا ليس مرضاً وراثياً، وليس له علاقة او صلة بالتغذية. ماهو إذن؟؟
مرض الحزاز هو مرض التهابي ويؤثر على الجلد، والفم وفي بعض الاحيان كليهما معا، ويمكن ايضا ان يؤثر على المناطق التناسلية في الجسم، وسبب هذا المرض ليس معروفا، وقد لوحظت بعض الحالات المصابة بهذا المرض وان الطفح الجلدي يحدث كرد فعل تحسسي لبعض الادوية التي توصف لمرضى «الضغط المرتفع، امراض القلب وامراض التهابات المفاصل» وفي هذه الحالات وبعد التوقف عن تناول هذه الادوية لوحظ شفاء المرضى بعد بضعة اسابيع.
وبعض المرضى المصابين بهذا المرض يمكن ان يكونوا مصابين بالتهاب الكبد الوبائي من فئة «C».
وهذا المرض يصيب الرجال والنساء بالتساوي ويحدث عند الاشخاص في منتصف العمر.
مرض الحزاز الجلدي:
يظهر هذا المرض على الجلد بشكل احمرار قرمزي وبشكل سطحي ويمكن ان يكون شديد الحكة، ويمكن ان يظهر على اي جزء من اجزاء الجسم، ولكن يكون ظاهرا بكثرة في الرسغين والكاحلين ويمكن ان يحدث او يظهر في اسفل الظهر والرقبة والساقين والمناطق التناسلية ونادرا ما يحدث في الاظافر او جلدة الرأس.
أخذ عينة من المنطقة المصابة وفحصها مخبرياً ممكن أن تحدد لنا المرض.
في بعض الاحيان يسبب هذا المرض بعض المشاكل الخفيفة ولا يحتاج الى علاج، وفي حالات اخرى يسبب حكة شديدة.عادة ينتهي المريض من المرض - يشفى - خلال سنتين من ظهوره ولكنه يترك آثاراً على الجلد بشكل بقعة بنية اللون، ولكن هذه البقع تزول بدون علاج.
من بين كل خمس حالات تشفى، يعود هذا المرض لحالتين على الاقل، او يتعرض المرضى الذين زال منهم المرض لرجوعه بنسبة 40%.
ولا يوجد علاج معروف لهذا المرض ولكن معالجته من قبل طبيب الجلدية تزيل الحكة نهائيا وتخفف وتزيل البقع البنية من آثار هذا المرض.ان العلاجات التي تستعمل حاليا قد لا تكون ذات تأثير كبير على هذا المرض نظراً لاختلاف اشكاله، ولكن العلاجين الاكثر تداولا وفعالية هما:
- كريمات الكورتيزون. -
مضادات الهستامين التي تؤخذ عن طريق الفم.
وفي بعض الحالات الشديدة ربما يحتاج المريض الى علاج اقوى مثل «الكورتيزون عن طريق الفم» او ربما يحتاج للمعالجة بالاشعة فوق البنفسجية والتي تسمى « PUVA». ومثل كل الامراض الجلدية فإن النصيحة ان يستشير المريض طبيب الجلدية قبل استعمال اي دواء او كريم.
مرض الحزاز في الفم:
يمكن تأثير مرض الحزاز في الفم على الوجنات واللثة واللسان، وعندما يحدث هذا المرض في الفم فإن العلاج يتطلب وقتا اطول من معالجته اذا كان في الجلد، ولكن لحسن الحظ فإن هذا المرض عندما يصيب الفم لا يسبب مشاكل كثيرة والجدير بالذكر أنَّ واحداً من كل خمسة مرضى مصابين بمرض «حزاز الفم» مصاب ايضا بمرض «حزاز الجلد». ويظهر هذا المرض في الفم على شكل بقع خطية خفيفة بيضاء ونقط، وفي الحالات الشديدة قد يحدث الماً شديداً في الفم وتقرحات، وأخذ عينة من الأنسجة المصابة ضروري جداً لتحديد المرض لفحصها مخبرياً.
وبعض الحالات في هذا المرضلها ردة فعل تحسسية لبعض ادوات الاسنان او الحشوات والتركيبات واذا حصلت هذه الحساسية فيجب ازالة هذه الاشياء من الفم. ولقد نصحت الجمعية الامريكية لامراض الجلد كل شخص لزيارة طبيب الاسنان مرتين على الاقل سنويا.
مرض الحزاز في الأعضاء التناسلية:
بين كل خمس نساء مصابات بمرض الحزاز في الفم فإنه توجد واحدة على الاقل تعاني من هذا المرض في منطقة المهبل، واذا كانت الاصابة بسيطة فإنه ليس هناك اي مشاكل من هذه الاصابة، ولكن عندما تكون المنطقة حمراء او بها تقرحات فانها تسبب ألماً، وخاصة عند الاتصال الجنسي «الجماع» والجدير بالذكر فإن مرض الحزاز يصيب النساء اكثر من الرجال.
هل أنت في خطر؟
ان المرضى الذين يشكون من مرض الحزاز الفمي قد يكون هناك خطر بسيط جدا من حدوث سرطان في الفم، ونتيجة لهذا فقد اوصت الجمعية الامريكية للامراض الجلدية بعدم الاستمرار في شرب الكحول والتدخين والتي من شأنها ان تزيد الخطر ايضا.
وتعتبر الزيارات الدورية كل ستة اشهر او سنة لطبيب الامراض الجلدية ذات فائدة كبيرة جدا للكشف المبكر.
الأغذية: ان الاغذية الحراقة المحتوية على البهارات والعصيرات الحمضية ومنتجات الطماطم والمشروبات التي تحتوي علي الكافيين مثل القهوة والكولا والاغذية المقرمشة مثل التشبس، ممكن ان تنشط مرض الحزاز الفمي وخاصة اذا كان هناك تقرحات.
الأظافر: لقد لوحظ تغير في الاظافر بالنسبة لمرضى الحزاز ومعظم هذا التغير يكون في تكسر الاظافر وأحياناً يحصل بأنْ تحمر الاظافر وتصبح بشكل اخف وأحياناً اخرى تفقد او تسقط.. الشعر: في حالات قليلة ممكن ان يتأثر الشعر ويؤدي الى احمرار في جلدة الرأس وتهيج وفي بعض الحالات يتساقط الشعر..
الخاتمة: ان مرض الحزاز هو مرض مستقر، وعادة فإن شدة وانتشار المرض لا تتغير في الشهور الاولى.
والكثير من اطباء الجلدية يصفون هذا المرض على انه مرض مناعي وهذا يعني ان كريات الدم البيضاء والتي تحارب الميكروات تبدأ بمهاجمة الاجزاء الطبيعية من الجلد والاغشية المخاطية والشعر والاظافر.

 

 

[للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [خدمة الإنترنت] [الجزيرة]
توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير وحدة الانترنت
Copyright, 1997 - 2002 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved