Tuesday 8th October,2002 10967العدد الثلاثاء 2 ,شعبان 1423

     أول صحيفة سعودية تصدرعلى شبكة الانترنت

 

عيادة جراحة الشرج عيادة جراحة الشرج
مرض الكيسة العصعصية خراجات ونواسير الشرج

ما هو مرض الكيسة العصعصية؟ وما هي مسبباته؟
إن مرض الكيسة العصعصية هو التهاب جلدي مزمن في المنطقة العصعصية «بين الآليتين» تنشأ الحالة من تفاعل الجلد بسبب انطمار الشعر في المنطقة بين الآليتين، وهذا المرض أكثر عند الرجال من النساء، ويحدث بين سن البلوغ وحتى سن الاربعين.
كذلك يشاهد بكثرة عند الأشخاص ذوي الوزن الزائد أو الأجسام كثيفة الشعر.
ما هي الأعراض؟
تتفاوت الأعراض ما بين كتلة صغيرة وكتلة مؤلمة كبيرة، مع خروج سائل قد يكون شفافاً أو عكراً أو دموياً.
ومع وجود الالتهابات تصبح المنطقة حمراء مؤلمة مع خروج سائل صديدي رائحته كريهة.
وقد يسبب هذا الالتهاب حرارة عالية وضعفاً عام وغثياناً.
هناك عدة مراحل لهذا المرض إذ يبدأ بمرحلة الالتهاب الحاد إلى مرحلة الخراج، وبعد زوال الخراج سواء كان تلقائياً أو بتدخل طبي «شق للخراج» فإن أكثر المرضى يصابون بالناسور العصعصي.
وهو عبارة عن جوف تحت الجلد متصل بالخارج عن طريق فتحة أو أكثر.
ومع أن بعض هذه الفتحات قد تنغلق تلقائياً إلا أن أكثر الحالات تحتاج إلى تدخل جراحي لاستئصالها. بعض المرضى يصابون بالتهاب مزمن في هذه الكيسة مع ألم وافرازات كريهة الرائحة، ففي هذه المرحلة يكون التدخل الجراحي حتمي.
كيف يمكن علاج الكيسة العصعصية؟
يعتمد العلاج على الحالة نفسها، ففي الحالات الحادة أي في حالة خراج الكيسة العصعصية يكون العلاج بشق جراحي للخراج للتخلص من الصديد وتقليل الالتهاب والألم، ويمكن اجراء مثل هذه العملية في العيادة تحت التخدير الموضعي.
أما الحالات المزمنة التي سبق شرحها فتحتاج إلى استئصال جراحي.
وفي الحالات الناكسة فإن المعالجة تختلف من الاستئصال المفتوح أوالمغلق.
وكلما كبرت الكيسة يصبح وقت الالتئام أطول، وقد يحتاج إلى عدة أسابيع من الغيارات اليومية للمحافظة على نظافة الجرح علماً أن نسبة النجاح تكون أكبر في طريقة الاستئصال المفتوح.
أما بالنسبة للاستئصال المغلق فهناك نسبة أعلى من الالتهاب بعد العملية إلا أن مدة الالتئام تكون أقصر ويمكنك مناقشة الطبيب في اختيار الطريقة الأفضل لك.
ما هي العناية المطلوبة بعد العملية؟
إذا كانت العملية بالطريقة المغلقة فيجب الابقاء على الجرح نظيفاً جافاً حتى اكتمال الشفاء «تقريباً أسبوعين» أما اذا ترك الجرح مفتوحاً فيحتاج إلى غيار يومي للمحافظة على نظافة الجرح وقد يستغرق ذلك عدة أسابيع.
بعد شفاء الجرح يجب ابقاء المنطقة نظيفة وخالية من الشعر وذلك بالحلاقة أو بمزيلات الشعر حتى سن الثلاثين. حيث يصبح الشعر أقل وأنعم ويقل تحدب الآليتين.
* استشاري الجراحة العامة وجراحة الشرج والمستقيم
مستشفى المركز التخصصي الطبي
إذا كان المريض يشعر بالاعياء والتعب مع ارتفاع درجة الحرارة وقشعريرة مع الألم في منطقة المستقيم والشرج فإنه قد يكون مصاباً بخراج أوناسور حول الشرج.
1- ما هو الخراج الشرجي؟
إن الخراج الشرجي هو جوف ملتهب مليء بالصديد موجود حول المستقيم أوالشرج.
2- ما هو الناسور الشرجي؟
يحدث الناسور الشرجي غالباً نتيجة خراج سابق وهو عبارة عن نفق صغير يصل بين غدة مصابة بالخراج داخل الشرج وسطح الجلد الخارجي حول منطقة الشرج.
3- ما هي أسباب تكون الخراج؟
ينشأ الخراج نتيجة لالتهاب حاد في غدة صغيرة داخل فتحة الشرج مما يؤدي إلى دخول الجراثيم أو أجسام غريبة من خلال هذه الغدة الى الأنسجة المحيطة.
4- ما هي أسباب حدوث الناسور؟
في بعض الحالات قد ينفتح الخراج الموجود في الغدة الصغيرة داخل الشرج وهذا يؤدي إلى تكون مجرى «ناسور» يصل بين الغدة وسطح الجلد الخارجي مما يؤدي إلى تكون فتحة خارجية يخرج منها افرازات صديدية. اذا استمرت الافرازات بالخروج من هذه الفتحة الجلدية فهذا دليل على بقاء الناسور.
لكن اذا انغلقت الفتحة الخارجية الجلدية فان ذلك سوف يؤدي إلى حصول خراج جديد.
5- ما هي الأعراض المصاحبة للخروج أو الناسور؟
آلام شرجية ثابتة قد يرافقها تورم وليس من الضروري أن يكون لها علاقة بعملية التبرز. أما الاعراض الأخرى فهي التهاب جلدي حول الشرج وافرازات صديدية مع ألم والاحساس بوجود حرارة وتعب عام.
6- هل كل خراج يتحول إلى ناسور دائماً؟
ليس صحيحاً فإن 50% من الخراجات ينشأ عنها نواسير، ولابد لنا أن نوضح بأنه لا توجد وسيلة لكي نحدد بها إذا كان الخراج سيتحول إلى ناسور.
7- كيف يعالج الخراج حول الشرج؟
يتم العلاج عن طريق تفريغ الصديد من التجويف الخارجي الملتهب وذلك بعمل شق جلدي قرب الشرج، وغالباً ما تتم العملية في العيادة الخارجية وتحت التخدير الموضعي، أما إذا كان الخراج كبيراً وعميقاً فلابد من دخول المستشفى واجرائها تحت التخدير العام.
وهناك بعض الحالات تستلزم دخول المستشفى لاجراء العملية مثل: مرضى السكري والمرضى المصابين بأحد أمراض نقص المناعة، ومن الضروري معرفة أن العلاج بالمضادات الحيوية لا يغني عن الجراحة لأن المضادات تنتقل عن طريق الدم ولا تخترق السائل الصديدي في الخراج.
8- كيف نعالج الناسور الشرجي؟
إن العلاج الوحيد للناسور الشرجي هو الجراحة والتي يتم عن طريقها الشفاء التام بإذن الله. ومع أن جراحة النواسير عادة بسيطة فإن احتمال حدوث اختلاطات وارد. لذلك ننصح بأن يجريها طبيب متخصص في جراحة الشرج والقولون.
كما يمكن اجراؤها بنفس الوقت مع عملية الخراج حول الشرج، علماً أن الناسور قد ينشأ بعد ستة أسابيع من عملية ازالة الخراج ويمكن أن يحدث حتى بعد أشهر أو سنة. وعادة يقطع جزء من عضلة المصرة الشرجية أثناءالعملية وذلك لاستئصال الناسور بشكل كامل، وتجري هذه العملية عادة بنظام جراحة اليوم الواحد.
ما هي المدة التي يحتاجها المريض بعد العملية ليتماثل للشفاء؟
يحتاج المريض فترة راحة لمدة لا تزيد عن أسبوع بعد العملية وقد يشعر في هذه الفترة بآلام متوسطة يمكن السيطرة عليها بالمسكنات.
وخلال هذه الفترة لابد للمريض من استكمال العلاج بعد العملية بالمنزل ويكون ذلك بعمل مغاطس دافئة ثلاث إلى أربع مرات يومياً مع ملينات خفيفة.
هل هناك احتمال لعودة الناسور أو الخراج؟
إذا تم التئام الجرح بعد العملية بشكل جيد عادة لا تعود. كذلك الالتزام بتعليمات الطبيب المختص بجراحة القولون والشرج ستمنع بإذن الله تكرار حدوثها.

* استشاري الجراحة العامة وجراحة الشرج والمستقيم
مستشفى المركز التخصصي الطبي

 


 

[للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [خدمة الإنترنت] [الجزيرة]
توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير وحدة الانترنت
Copyright, 1997 - 2002 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved