Monday 25th November,2002 11015العدد الأثنين 20 ,رمضان 1423

     أول صحيفة سعودية تصدرعلى شبكة الانترنت

 

خشونة الركبة بين الأسباب والوقاية والعلاج خشونة الركبة بين الأسباب والوقاية والعلاج

  احتكاك وتآكل مفصل الركبة من الموضوعات المهمة التي تؤرِّق الكثير من الناس وخاصة كبار السن منهم، حيث يبدأ الألم الناتج عن اهتراء الغضاريف في ازدياد مستمر حتى يعيق قضاء متطلبات الحياة اليومية للمريض.
ويترواح تآكل الغضروف المبطن لمفصل الركبة من جزئي إلى تآكل كامل واحتكاك مباشر مسبباً في نهاية الأمر عدم القدرة على تحريك المفصل، ولذا دعونا نستعرض معاً أسباب اهتراء الغضاريف وسبل الوقاية منها ومراحل وأنواع العلاج.
أسباب اهتراء الغضروف
تعتمد حركة المفصل على الغضروف المبطن للمفصل والذي يوفر طبقة ناعمة وسطحا أملس تتزلق في سلاسة العظام إحداها على أخرى بفضل الخصائص للغضروف، ويتكون الغضروف المبطن للمفصل من خلايا صغيرة«chondrocyte» وبروتينات«collagen2» ويشكل الماء نسبة 70% من وزن الغضروف.
يبدأ تآكل الغضروف بذوبان أجزاء من البروتين وزيادة نسبة الماء من وزن الغضروف مما يفقده خصائصه من نعومة وفي نفس الوقت قدرته على تحمل الماء من وزن الجسم وسرعان ما تنتشر ظاهرة التآكل من منطقة إلى أخرى.
ويكون تآكل البروتينات ومن ثم الغضروف وبدء الاحتكاك إما أولى:«بدون سبب واضح» وهذا يشكل غالبية الأسباب ويرجع البعض بعوامل وراثية وراء هذا السبب وإما أن يكون الاحتكاك ثانوياً نتيجة حادث قديم لم يتم علاجة بطريقة صحيحة أو نتيجة مرض الروماتويد أو التيبس المفصلي أو نتيجة اعوجاج الساقين. ويبدأ الاحتكاك في النوع الأول عادة بعد سن الستين اما في النوع الثاني فيتفاوت عمر المريض بوضوح.
ويعد عدم مزاولة الرياضة بشكل منتظم أومزاولتها بطريقة خاطئة مع الجلوس وثني المفصل بالكامل لفترات طويلة من أهم العوامل المساعدة على اهتراء الغضروف خاصة ما بين الصابونة وأسفل عظمة الفخذ.
تقييم الحالة
شدة الألم وعدم القدرة على الحركة بصورة طبيعية هما المحركان الرئيسيان لاستشارة الطبيب، وتقييم الوقت الذي مضى منذ بدء الألم ثم خطوة المريض ثم الحركة في المفصل ووجود تورم من عدمه مع ثبات الصابونة من عدمه وثبات الأربطة، وإذا كان هناك اعوجاج بالساقين أو ضمور بالعضلات أو آلام أسفل الظهر أو بمفاصل أخرى.
ثم يتم عمل صور أشعة سينية للركبتين والمريض واقف للمنظر الأمامي وهو مستلق للمنظر الجانبي وتقييم شدة الحالة بناء على مدى طبيعة المفصل الذي يعكس بصورة غير مباشرة مدى تآكل الغضروف وإذا كان هناك زوائد عظمية أو احتكاك للصابونة أو تيبس كامل للمفصل أو اعوجاج بالمفصل إما جانبي أو في صورة ميل كامل للمفصل، أما إذا كان سبب الألم غير واضح من الأشعة العادية فإننا نلجأ إلى أشعة الرنين المغناطيسي لإظهار الغضاريف والأربطة ويتم من ثم عمل تقييم شامل لحالة الاحتكاك من حيث شكوى المريض منذ متى وكم شدتها، وحركة المفصل وصورة الأشعة والحالة الصحية العامة ووجود أمراض مصاحبة كالضغط المرتفع أو السكر أو النقرس وأخيراً وزن المريض وعملة وقدرته على توفير متطلبات حياته اليومية.
بدائل العلاج
تنقسم طرق العلاج إلى إما علاج غير جراحي أو علاج جراحي حسب الحالة بعد التقييم الشامل للمريض.
تتكون بدائل العلاج لمرض احتكاك مفصل الركبة من:
- علاج دوائي بالأقراص.
- علاج طبيعي.
- علاج جراحي بالمنظار أو جراحة تعديل لوضع المفصل.
- جراحة تثبيت للمفصل أو جراحة تغيير المفصل باستخدام مفصل صناعي كامل.
وحقيقة أنه تتدخل عوامل كثيرة لتحديد نوع وطريقة ومدة العلاج معتمدة على مدى تفاقم حالة الاحتكاك ومدى الحركة الموجودة حالياً بالمفصل ومقدار الألم، إضافة إلى عمر المريض ومنذ متى يشكو وسبب الاحتكاك ومتطلبات المريض في قضاء احتياجات حياته اليومية.
العلاج الداوئي
يشمل العلاج الدوائي الأدوية المسكنة التي تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن أو الموضعية، هي تعطى لفترات بسيطة متكررة في المراحل الأولى من المرض التي يشكو فيها المريض فقط من ألم بعد مجهود كبير، ولكن من غير المستحب الاستمرار فيها لفترات طويلة لتأثيرها السلبي على المعدة وسيولة الدم والكبد والكلى.
العلاج الطبيعي
عادة ما يكون العلاج الطبيعي مساعداً للأدوية المسكنة في تحسين حركة الركبة وتقليل احتكاك الصابونة عن طريق تقوية العضلة الرباعية الأمامية مع المساعدة على الإقلال من الإحساس بالألم ويكون العلاج الطبيعي ذا تأثير فعَّال في المراحل الأولى من المرض خاصة في المرضى دون الخمسين من العمر.
جراحة تعديل وضع الساقين:
تستخدم فقط هذه الجراحة في حالات احتكاك الجزء الداخلي فقط من المفصل على أن تتوافر حركة كاملة للمفصل قبل الجراحة وتكون الشكوى فقط من ألم مع الحركة لمريض دون الخامسة والخمسين من العمر ولديه اعوجاج بالساق أدى إلى اهتراء غضاريف الجزء الداخلي فقط للمفصل وفي هذه الجراحة يتم تعديل أعلى عظمة القصبة إلى الوضع الصحيح باستخدام شرائح ومسامير ثم علاج طبيعي بعد الجراحة لمدة ثمانية أسابيع حتى التئام العظمة في الوضع الجديد الصحيح.
منظار الركبة
حقيقة أن منظار الركبة في حالات الاحتكاك محل جدل شديد ما بين العلماء حيث يعارض البعض استخدام المنظار في هذه الحالات مدعين عدم جدواه، ولكن يرى الغالبية أن منظار الركبة في حالات اهتراء الغضروف والاحتكاك الأولى له دور فعَّال خاصة في أول المرض وما زالت هناك حركة بالمفصل ولا يوجد اعوجاج بالساق حيث يسمح المنظار برؤية الغضروف مباشرة وتحديد دقيق لتفاقم الخشونة مع غسيل الركبة وإزالة الزوائد العظمية. والمنظار الجراحي ما هو إلا تدخل بسيط يذهب بعده المريض مباشرة إلى المنزل في نفس اليوم بعد أن تزول آلام الركبة ليبدأ في العلاج الطبيعي مباشرة وتعطى هذه الطريقة في العلاج راحة من ثلاثة شهور إلى عامين وتستخدم في المرضى الذين لديهم آلام في الركبة بدون سبب واضح لتحديد السبب والمدى أو المرضى الذين لا تسمح حالتهم الصحية العامة بجراحات كبيرة.
تثبيت مفصل الركبة
إن تثبيت مفصل الركبة من الجراحات التي لا يلجأ إليها الطبيب إلا عند الضرورة القصوى عندما يكون هناك التهاب ميكروبي أو درن بالمفصل أو بعد استئصال بعض أورام العظام في أو حول مفصل الركبة أو في صغار السن من المرضى الذين لديهم احتكاك في مفصل واحد فقط إثر حادث قوي نتج عنه تفتت شديد بالمفصل ولكن فيما عدا ذلك فلا يوجد دور لجراحة التثبيت في حالات الاحتكاك العادية.
تغيير مفصل الركبة
تعد جراحة تغيير مفصل الركبة باستخدام مفصل صناعي كامل من الجراحات الناجحة التي تطورت كثيراً على مدار نصف القرن الأخير ليتم إجراء ما يزيد عن ثلاث أرباع مليون جراحة تغيير مفصل سنوياً على مستوى العالم حيث إنها الحل النهائي لمرض الاحتكاك خاصة في المرضى أكبر من الستين من العمر.
وجراحة تغيير مفصل الركبة ماهي إلا جراحة لإزالة الغضروف المتآكل وتعويضه بأجزاء معدنية وبلاستيكية صممت خصيصاً لكي يعود المفصل إلى حركته الطبيعية وبدون أي آلام وهي أجزاء أيضاً لا تتفاعل مع الجسم بأي صورة من الصور.
وتوجد عدة أنواع من مفصل الركبة الصناعي إما المتحرك بالكامل أو نصف المتحرك أو نصف الثابت أو الذي يثبت باستخدام أسمنت طبي أو بدون أو المفصل ذو الجزع أو بدون جزع طويل ولذا لا بد أن يكون الاختيار على أساس علمي سليم وخبرة طويلة في تقييم المريض ومدى ثبات أربطة الركبة ومدى قوة العضلات المحيطة بالمفصل وعما إذا كانت توجد هشاشة عظام أم لا وعمر المريض وسبب الاحتكاك ومدى حركة المفصل الموجودة قبل الجراحة والهدف من إجراء الجراحة.
وبعد اختيار المفصل المناسب والمريض المناسب والتأكد من الحالة العامة للمريض تتم الجراحة ليبدأ المريض من ثاني يوم الجراحة في إعادة التأهيل لتحريك المفصل باستخدام أجهزة مخصوصة لذلك وبدون أجهزة لإعادة أربطة المفصل والعضلات المحركة للمفصل إلى وضعها الطبيعي قبل الجراحة.
ويتم تدريب المريض على المشي بالمفصل الصناعي ليعود تدريجياً إلى مزاولة متطلبات حياته اليومية بدون مساعدة وبدون ألم إذا لم تتوافر أسباب أخرى لهذا خلال ستة أسابيع على الأكثر من الجراحة.

(يتبع)

 


 

[للاتصال بنا] [الإعلانات] [الاشتراكات] [الأرشيف] [خدمة الإنترنت] [الجزيرة]
توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير وحدة الانترنت
Copyright, 1997 - 2002 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved