Sunday  02/10/2011/2011 Issue 14248

الأحد 04 ذو القعدة 1432  العدد  14248

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

 

تحت رعاية المليك:
وزير الإعلام يفتتح الملتقى الثاني للمثقفين السعوديين.. نهاية الشهر

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - واس:

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله يفتتح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة الملتقى الثاني للمثقفين السعوديين مساء يوم الثلاثاء 27 ذي القعدة 1432 هـ الموافق 25 أكتوبر 2011 م في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض بحضور عدد كبير من المثقفين والأدباء والمبدعين في جميع مناطق المملكة.

وصرح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة لوكالة الأنباء السعودية أن هذا الملتقى يأتي في سياق اهتمام خادم الحرمين الشريفين لبناء الإنسان السعودي وتعميق وعيه الحضاري والمحافظة على انتمائه الإسلامي وهويته العربية وولائه الوطني خاصة في هذا العصر، حيث اجتاحت تيارات العولمة. خصوصيات الشعوب وثقافاتها الوطنية.

وأوضح أمين عام الهيئة الاستشارية للثقافة وأمين عام الملتقى محمد رضا نصر الله أن هذه المناسبة تأتي مع اهتمام الدولة بالتنمية الثقافية الهادفة إلى إطلاق ملكات المبدعين وعقول المفكرين السعوديون لصياغة شخصية ثقافية سعودية في سياق تفاعل المجتمع السعودي مع كافة الثقافات العالمية، مع التأكيد على الثوابت الدينية والوطنية.

وأوضح أن الملتقى وجه الدعوة إلى قرابة ألف مثقف ومثقفه ومبدع ومبدعة في جميع مناطق المملكة وسوف يتطارح هؤلاء مستقبلهم الثقافي على مدى ثلاثة أيام في ورشات عمل صباحية ومسائية دعي إليها أبرز الأكاديميين والمثقفين والمبدعين الذين سوف يلقون ورقات إجرائية تتضمن مقترحات لأفكار ممكنة التطبيق تساعد وزارة الثقافة والإعلام على صياغة إستراتيجية وطنية للثقافة بقصد إعادة هيكلة القطاع الثقافي في الوزارة وتدعيم مؤسسات المجتمع المدني الثقافية، حيث ستعمل الوزارة على توفير المال اللازم لبناء تجهيزات أساسية لعمل ثقافي في كل مجال.

وأضاف أمين عام الهيئة الاستشارية أنه تلقى توجيهات معالي وزير الثقافة والإعلام بأن تتاح الفرصة كاملة لكي يداول المثقفون والأدباء والفنانون شؤونهم؛ وكذلك فإن الوزارة حيّدت دورها إذ إنها لن تشارك بأي ورقة ولذلك أنيطت هذه المهمة للهيئة الاستشارية للثقافة التي تضم أبرز الأكاديميين والخبراء الثقافيين وسوف تعمل على تضمين مقترحات المشاركين في الملتقى الثقافي في خطة الوزارة الثقافية. ويناقش المدعوون والمدعوات قضايا مثل المراكز الثقافية والانتخابات، والفنون الأدائية المعاصرة إضافة إلى قضايا الفن التشكيلي والمسرح وثقافة الطفل والمكتبات العامة وصناعة الكتاب والمهرجانات الثقافية المقترح إقامتها في مواقع أسواق العرب القديمة، والجوائز الثقافية ودور المرأة الثقافي والفنون الشعبية.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة