ارسل ملاحظاتك حول موقعنا

Monday 23/01/2012/2012 Issue 14361

 14361 الأثنين 29 صفر 1433 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

عزيزتـي الجزيرة

 

لا لتخطي الخطوط الحمراء تحت مسمى الإبداع

رجوع

 

في مقاله المعنون بـ»الأندية الأدبية بين سيطرة التدين وغياب الثقافة» في الجزيرة الثقافية الخميس الماضي، أثار الدكتور زهير كتبي مخاوفه من سيطرة التدين على الأندية الأدبية، وقد بدأ لنا جليا أن لديه (حساسية مفرطة) من التدين والمتدينين!!، ففي مقاله الذي تعرض لأوضاع النادي الأدبي بمكة المكرمة، حذر من سيطرة المثقفين المتدينين على الأندية الأدبية، وأبدى مخاوفه حيال ذلك، وكان واضحا من عنوان مقاله، وتكراره لكلمة التدين والمتدينين في أكثر من موضع ما يشير إلى تلك المخاوف حسب رأيه، واستخدامه الأسلوب التحريضي على المتدينين في النادي، ومما جاء في مقاله حين قال: «تيار التدين أو فئة التدين فأصبحت الأندية الأدبية كأنها جزء من المؤسسة الدينية»، ثم حذر من دخول أفكار المسجد إلى أروقة النادي قائلا: «ولكن نادي مكة الثقافي يندفع بقوة نحو إقرار أفكار المسجد»!! ثم يبدي اعتذاره!! حينما يستدرك فيقول: «ولا أهدف لاسمح الله التقليل من مكانة و قيمة المسجد في حياتنا الإسلامية»!! وكأني به يجهل بأن المسجد يحمل رسالة في حياة المسلم الدينية والدنوية، ففيه تعلم المسلمون «منهج الحياة» ومنهج الحياة الوسطية، فدينهم ينهى عن التطرف والغلو، ويحث على الوسطية في كل الأمور يقول الله تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً)، لكن -مع الأسف- د.زهير ماهو إلا (نسخة مكررة) من أولئك الذين يرون أن «التدين والمتدين» سبب تخلف الأمة ورجعيتها، وأن ميادين الثقافة ليست مكانا يصلح للمثقف المتدين، وأنها حكر على المثقفين غير المتدينين، لقد أعادني الدكتور إلى ذلك التراشق المحموم بالتهم بين مايسمى «بالمثقفين الليبراليين والمثقفين المتدينين»، ومن يملك التأثير الأقوى على مستوى الساحة الأدبية، وبالتالي يمتلك عقول الجيل الجديد ويؤثر فيها، هذا الأسلوب من الطرح!! يزيد من الاحتقان بين أفراد المجتمع، المتدين وغير المتدين بالرغم من كون جميع أفراد المجتمع متدينا بفطرته، لكن استعمال المصطلحات والتمترس خلفها هذا ديني ظلامي وهذا ليبرالي متحرر، يزيد من تعبئة الكراهية، وهو أسلوب لايهتم به إلا عاشقو الإثارة الصحفية، لكني لست مع مخاوف الدكتور زهير من المثقف المتدين، فكم من شخصيات كثيرة متدينة وعلاقتها بالله قوية، وفي نفس الوقت لها أفكار ثقافية نهضوية ومتطورة، ولكنها لاتقبل مصادمة تعاليم دينها، ولاتساوم عليه، وربما أدرك د. خليل أن وجود المدين داخل النادي الأدبي سيمثل مشكلة أو عقبة في مناشط الأندية، وهي مخاوف يثيرها كثير من المثقفين الليبراليين، حين يتهمون المثقفين المتدينين بالتطرف، بينما يبيحون لأنفسهم التطرف في فرض آرائهم وفي نتاجهم الأدبي، ويتخطون الخطوط الحمراء تحت مسمى الإبداع وهذا ظهر في رواياتهم !! لكن يبقى الميزان الحقيقي لوزن ما يدور من أنشطة أدبية وثقافية ومنبرية، داخل أروقة الأندية الأدبية، أو ما يخرج منها من نتاج أدبي، والضابط لها، (ميزان الشرع) (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً) فنحن في مجتمع مسلم متدين له عادات وتقاليد وخصوصية دينية يجب احترامها، ولايجب استخدامها كسوط لإرهاب الآخرين وتخويفهم من سيطرة التدين، لهذا ما يجب معرفته أن التدين لايعني ما يحاول البعض تصويره على أنه «قيود» على المتدين وغير المتدين، تحرم عليه متع الحياة وزينتها مادامت بالحلال ووفق شرع الله، أو أنه يحد من حرية المرء مادامت حريته وفق ماحلله الله وحرمه عليه، ووفق الضوابط الشرعية، وليست الحرية المنفلتة، وليس التدين «إنغلاق للفكر» حتى سمي المتدينون بالظلاميين، بل ورد في القرآن الكريم مايلفت النظر إلى أهمية إعمال العقل والتفكير وضرورة حرية التفكير السليم البعيد عن الغوغائية.

- محمد بن إبراهيم فايع

 

رجوع

طباعةحفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة