ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Thursday 19/07/2012 Issue 14539 14539 الخميس 29 شعبان 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

بكاء الدروب الحائرة
فهد الصالح الفاضل

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

*دع كل التفاصيل، لا مجال للتأويل، فهنا بقايا رماد، يمكن تحريكها فتشتعل الذاكرة من جديد، وهنا مقبرة بالقرب من أعتاب ذابلة حد الغيبوبة، ولا مجال لتجريم الحوادث البائدة حين ترحل مع الليل القديم، فتزداد حماقة الزحام، وتنفلت الضوضاء من بوتقة الانتحار، ونرفض التوسل لمرايا بالكاد، نرى فيها أجزاء من ضبابنا المبعثر.

* انشقاق الصبح يأتي حين تستيقظ العصافير، وبلا مداد من طل، تنزلق الأفاعي عندما تقرع الأجراس، والبيد التي أوجعتها ملامح الشتاء لا تزال ترفض تراتيل المطر، وسكون الوادي المخملي كان يريد الانتحار حين حلت المآزق..!

* ولم نكن نحن نجيد صناعة الحب، ولا تزويق الفرح المثابر لاغتيال عتاب كان يتأصل شيئاً فشيئاً في دروبنا الموحشة، مللنا من ترديد الصحو في كل الطرقات التي مضينا فيها نعاقر الظلماء، ونتوسد ذراع الليل الطويل، ونمارس البكاء في أعقاب حكاية ثمينة..!

* نرفض الحزن، وقد أوشكت المفارق على التجلي بين لاءات الفرح وإيجابات السكون ورفض العناد، وتشطير المواعيد إلى وهم وسراب، وجرح غائر لا يمكن له أن يندمل، مهما تعاقب عليه الدهر تلو الدهر، ولا مزيد إلا من قهر، ظل صائماً حين كنا نشعل أوردة المصابيح، ونتسامر من أجل أن نقضي على بقايا نزف لم يحترق إلا حين بدأت مواعيد الحياة من جديد، وكنا نناضل من أجل لا شيء..!

* القصص المتوالية التي مررنا بها في أفنية بائسة لم تكن قادرة على الاحتفاظ بسوداوية الحب ولا ببياض الحقد، ولا بآهات الشوق ولا أنات الشقاء، وظل الشتات يطاردنا، ونحن نركض ونبكي، حين لا يجتمع ركض وبكاء سوى مع حلول العربدة التي كنا ننأى بأنفسنا عنها، وكانت البقايا الشاردة هي التي تعود من جديد، لتطول كل ما فينا من تناقضات ظلت تبيد الحلاوة التي يمكن أن تؤجج كل صراع بين أن نكون أو لا نكون، ونحن في كل الأحوال لم نعش سوى مهزلة رفض التاريخ إلا أن يكتبها، فبقينا جبناء نعيد اجترار حلاوة الحلم مرة إثر مرة، ثم نلوم الزمن والحظ والحب والقدر..!

* لماذا ولماذا..؟ نعود لتكرار السؤال.. ولا مكان لتمرير العطش فوق جسد الذكريات المليئة بخيالات المطر..؟

f@falfadil.com
 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة