ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Wednesday 15/08/2012 Issue 14566 14566 الاربعاء 27 رمضان 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

إلى ابن عمي المكلوم

رجوع

 

في يوم الاثنين 18-9-1433هـ بعد صلاة التراويح إذا بالهاتف الجوال يرن رفعت السماعة قال «أحسن الله عزاءك في زوجة وأبناء ابن عمك حمد عبدالعزيز حمد المشاري» أصبت بالفاجعة وهول الخبر، انطلقت إلى مدينة الرياض استوقفت السيارة أربع مرات لأتأكد من الخبر قلت في نفسي لعل المتصل أخطأ لكن أمرا لله الحقيقة الذي لا ملاذ منه فتذكرت قول الله عز وجل {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.

قضت هذه الأسرة المكلومة نحبها في حريق في منزلهم الساعة الواحدة ظهراً بحي الفيحاء بمدينة الرياض و تتكون من الزوجة وهي بنت العم محمد الحمد المشاري والأبناء عبدالعزيز ومشاري والبنات سلمى وسماء نسال الله لهم الرحمة والغفران وأن يجبر كسر والدهم وأن يربط على قلبه ويعوضه خيرا في الدنيا و الآخرة ومن هنا يدرك المؤمن أن هذه الحياة لا تخلو من بلية ولا تصفو من محنة ورزية لأن الدنيا دار بلاء وهم وعناء والله عز وجل يقول {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ}، ولك ابن العم في أنبياء الله أسوة وقدوة فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ابتلي باليتم صغيراُ وابتلي بفقد عزيز وشريك حياته خديجة رضي الله عنها التي واسته بنفسها ومالها كما فقد عمه أبا طالب في عام سمي بعام الحزن وفقد ستة من أبنائه في حياته ولم تعش بعده إلا فاطمة توفيت بعده بسته أشهر.

فاصبر لكل مصيبة وتجلد

وأعلم بأن المرء غير مخلد

واصبر كما صبر الكرام فإنها

نوب اليوم تكشف في غد

من لم يصب ممن ترى بمصيبة

هذا سبيل لست عنه بأوحد

فإذا ذكرت مصيبة ومصابها

فا ذكر مصابك بالنبي محمد

ولك ابن العم من المبشرات لفقد شريكة حياتك وأولادك أن قضوا في رمضان وهم صوام قوام لله تعالى وفي يوم الاثنين المبارك التي تعرض فيها الأعمال إلى الله تعالى، ولك بشارة بشرها رسول الله عليه وسلم أمته من حديث جابر بن عتيك والحديث حسن بمجموع طرقه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الشهادة سبع سوى القتل في سبيل الله ثم ذكر والحريق شهيد) حديث أخرجه ابن حبان في صحيحة ومن المبشرات لهذه الأسرة الراحلة أنهم قد عقدوا العزم على العمرة في العشر الأواخر وهم إن شاء الله في طاعة وعبادة لله تعالى وجزاؤهم عند أكرم الأكرمين وكم من أفواج المعزين الذين توافدوا إلى منزل والدك الرحيم الذي يقبل يديك كل حين وآخر لم ترَ عيني هذه الأعداد الهائلة التي تلهج بالدعاء والرحمة للأسرة والدعاء لك بالصبر والاحتساب عند رب العالمين.

وأذكرك ابن العم المكلوم إلى أعظم مقامين ذكرهما الله في القرآن:

المقام الأول: هو مقام الصبر فهو مقام الأنبياء والمرسلين ومنازل المتقين المخبتين وحلية أولياء الله المخلصين وهو أهم ما نحتاج إليه نحن في هذا العصر الذي كثرت فيه المصائب وتعددت وقل معها صبر الناس على ما أصابهم به الله تعالى من المصيبة فقد ذكر الله آيات الصبر أكثر من تسعين مرة، وأما في السنة فعن أبي موسى الأشعري أنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إذا مات ولد العبد قال الله لملائكته قبضتم ولد عبدي فيقلون نعم فيقول قبضتم ثمرة فؤاده فيقلون نعم فيقول ماذا قال عبدي فيقولون حمدك واسترجع فيقول الله ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد) أخرجه أحمد والترمذي.

كان عروة ابن الزبير صبوراً حين أبتلي حكي أنه خرج إلى الوليد ابن يزيد فوطئ عظماً فأصابته فما بلغ دمشق حتى بلغ به كل مذهب فجمع له الوليد الأطباء فأجمع رأيهم على قطع رجله فقالوا له: اشرب مرقدا. فقال: ما أحب أن أغفل عن ذكر الله تعالى. فأحمي له المنشار وقطعت رجله، فقال: ضعوها بين يدي.

ولم يتوجع، ثم قال: لئن كنت ابتليت في عضو فقد عوفيت في أعضاء. فبينما هو كذلك إذ أتاه خبر ولده أنه طلع من سطح على دواب الوليد فسقط فمات، فقال: الحمد الله على كل حال لئن أخذت واحدا لقد أبقيت جماعة.

المقام الثاني: أعظم مقام هو سلاح اللجوء والدعاء إلى الله تعالى الذي يملك الضر والنفع

{وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ}، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد والكرب فليكثر الدعاء في الرخاء) أخرجه الترميذي.

وفي الختام تحية إجلال وإكرام إلى كل من وقف بجانبك من الأهلين والأصدقاء الأوفياء ونيابة عن والدي شفاه الله تعالى وعن العمين الكريمين محمد وعبدالعزيز الحمد المشاري وجميع أفراد العائلة ليتقدمون بالشكر والدعاء إلى كل من واساهم حضورا أو اتصالا في مصابهم الجلل سائلين الله أن لا يري الجميع سوءا ولا مكروها ورزقنا الله وإياكم الصبر على البلاء والشكر على النعماء والرضاء بالقضاء.

أخوك حمد بن عبدالرحمن المشاري - إمام وخطيب جامع عمر بن عبدالعزيز بمحافظة الأسياح

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة