ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Wednesday 15/08/2012 Issue 14566 14566 الاربعاء 27 رمضان 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

المدينة المنورة تحتضن 30 مسجداً صلى بها النبي المُصّطفى وصحابته

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

المدينة المنورة - واس:

هي سيّدة البلدان، ودار الهجرة والسنة، وقلب الإيمان، إنها المدينة المنورة، التي تهفو إليها قلوب المسلمين في أنحاء المعمورة ويتطلعون إلى زيارتها للصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وطلب العلم فيه، والاطلاع على معالمها الدينية العظيمة، التي من أجلها المساجد التي صلى بها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وصحبه الكرام رضوان الله عليهم أجمعين، وبقيت شامخة بتاريخها الإسلامي العريق. فقد احتضنت المدينة، ثاني المساجد في الإسلام الذي تشد إليه الرحال بعد المسجد الحرام، ألا وهو المسجد النبوي الشريف، حيث بناه رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه على أرض كانت محلاً لتجفيف التمور.

وإلى جانب المسجد النبوي الشريف، احتضنت المدينة المنورة مساجد أخرى شكلت مكانة كبيرة في تاريخ وحضارة الإسلام، وفي مقدمتها مسجد قباء، الذي يعد أول مسجد أسسه الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة عندما وصل إليها مهاجراً، وسمي بذلك لوقوعه في قرية قباء في الجنوب الغربي للمدينة، وصلى النبي المصطفى فيه بأصحابه مجاهراً، في حين كان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي للمسجد كل يوم سبت ماشياً وراكباً، ليصلي فيه ركعتين. ومن مساجد المدينة، مسجد « الجمعة « الذي سمّي بذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى فيه أول جمعة حين أقبل من قرية قباء متجها إلى المدينة، وأطلق عليه «مسجد بني سالم» لوقوعه في حي بني سالم بن عوف من الأنصار، كما قيل عنه «مسجد الوادي» حيث قال ابن إسحاق : إن الجمعة أدركته صلى الله عليه وسلم في وادي رانوناء يعني بني سالم. ويقال عن مسجد الجمعة، مسجد « عاتكة «، كما روى ابن أبي شيبه أن أول جمعة جمعها النبي صلى الله عليه وسلم حين أقبل من قباء إلى المدينة في مسجد بني سالم، وسمي أيضاً « مسجد القبيب»، حيث مرّ النبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم على بني سالم فصلى فيهم الجمعة في القبيب، والمقصود أن موضع المسجد يقال له « القبيب « ونطق بالغين أي «الغبيب» ويقع في وادي الرانوناء بشرق الطريق المستحدث إلى قباء. ويوجد في المدينة المنورة، «مسجد القبلتين» ويطلق عليه مسجد بني سلمة لوقوعه في قرية بني سلمة، وسمي بذلك لما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم، أمر بتحول القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة أثناء الصلاة به، ويقع المسجد على هضبة مرتفعة من حرة الوبرة في طرفها الشمالي الغربي بالنسبة للمدينة، ويشرف على عرصتي وادي العقيق بمساحة (3920) متراً مربعاً. ومن المساجد التي تحتضنها المدينة المنورة أيضاً، مسجد الفتح الموجود حالياً في موقع المساجد السبعة أو السبع المساجد، وهي: مسجد الفتح ومسجد سلمان الفارسي، ومسجد أبو بكر الصديق، ومسجد عمر بن الخطاب، ومسجد علي بن أبي طالب، ومسجد سعد بن معاذ ( رضوان الله عليهم)، وفي القرن الرابع عشر الهجري سميت بالسبعة المساجد بعد أن أعيد بناء مسجد بني حرام الأثري في امتداد ساحة جبل سلع وفي الجهة الجنوبية من المساجد الستة وذلك في النصف الثاني من القرن الرابع عشر الهجري . وفي الجهة الشمالية من المسجد النبوي ، يقع مسجد السجدة (مسجد أبي ذر) وسمي بذلك لسجود الرسول صلى الله عليهوسلم فيه سجدة طويلة، كما يقال له مسجد الشكر لسجود النبي فيه سجدة الشكر، ويقال عنه مسجد البحيري لوقوعه عند بستان النخيل الذي عرف بالبحير، ومسجد السواف. ويوجد في المدينة «مسجد السقيا» الذي سمي بذلك لوقوعه في منطقة السقيا قرب بئر السقيا، ويقع داخل سور محطة سكة الحديد في جهتها الجنوبية، وهو على يمين المتجه من العنبرية إلى مكة المكرمة على الطريق القديم، ولا يزال يحتفظ بشكله القديم، حيث بقي على أثره داخل محطة القطار الحديدي. وما بين المدينة وجبل أحد، يوجد مسجد «الشيخين» الذي سمي بذلك لوقوعه في موضع الشيخين، وهو موضع بين المدينة وبين جبل أحد على الطريق الشرقية مع الحرة إلى جبل أحد، كما يقال أن ثنية «الشيخان» موضع بالمدينة عسكر فيه جيش المسلمين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة خروجه لقتال المشركين في أحد، ويقال له مسجد «البدائع» كما ورد في حديث أم سلمة رضي الله عنها، كما يقال له مسجد «العدوة» لوقوعه على جانب الوادي وحافته. وبرز في الجنوب الغربي من المسجد النبوي ، مسجد المصلى أو مسجد «الغمامة» ويبعد نصف كيلومتر من باب السلام بالمسجد النبوي، ونحو 305 أمتار من التوسعة السعودية الثانية للمسجد النبوي ، وكان يصلى فيه صلاة العيدين حتى أواخر القرن التاسع، ثم نقلت إلى المسجد النبوي الشريف.وإلى الشمال من مقبرة البقيع، يوجد مسجد الإجابة أو بني معاوية، وهو أحد المساجد الشهيرة في الضاحية الشرقية للبقيع في وسط العرصة المقابلة، كما يوجد أيضا مسجد ذباب أو مسجد الراية، وذباب الجبل الصغير الأسود الذي يواجهك حيثما تهبط من ثنية الوداع قاصدا جبل أحد على يسار طريق أحد بشمال المدينة, إلى جانب مسجد ذي الحليفة أو مسجد الشجرة أو مسجد الإحرام أو مسجد أبيار علي، وسمي بذلك لما ورد أن النبي صلى الله عليه وسلم نزل تحت شجرة سمرة بذي الحليفة، ويعرف بمسجد الشجرة ويطلق عليه مسجد ذي الحليفة. وهنالك مساجد عديدة توجد في المدينة المنورة، كمسجد بني ظفر الذي يقع بطرف حرة وأقم الغربي شرق المدينة، ويبعد عنها من باب الجمعة (البقيع) نحو 15 دقيقة، ومسجد الفضيخ (مسجد الشمس) الذي يقع في شرق منطقة العوالي قريباً من الحرة الشرقية، ولا يزال معروفا بهذا الاسم، كما سمّي بمسجد الشمس لارتفاع موقع المسجد، وطلوع الشمس عليه أول طلوعها. ومن هذه المساجد، مسجد بني دينار «المغيسلة»، ومسجد السبق الذي سمّي بذلك نظراً لإقامة سباق اليل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم استعدادا للجهاد في سبيل الله، ويقع في الجهة الشمالية الغربية من المسجد النبوي على بعد (520مترا)، كما يوجد مساجد العصبة، غرب مسجد قباء، والقشلة أو العسكر، والمنارتين بطريق العقيق، وعروة بالعقيق، والمعرس بذي الحليفة، وبنات النجار بقباء، ومشربة أم إبراهيم ولد النبي صلى الله عليه وسلم. ويوجد مساجد أخرى، مثل: مسجد عرفات أو مسجد العمرة بقباء، ومسجد المستراح، ويقع على يسار الطريق المؤدي إلى قبر سيد الشهداء وجبل أحد، وكذا مسجد سيد الشهداء، ومسجد الثنايا أو قبة الثنايا وهو الموضع الذي كسرت فيه ثنايا النبي صلى الله عليه وسلم وشجت رأسه صلوات الله وسلامه عليه يوم غزوة أحد، كما يوجد، مسجد جبل أحد أو الفسح، ومسجد البقيع أو أبي بن كعب رضي الله عنه أو مسجد بني جديل، ومساجد بني قريظة، وبني ساعدة، وفيفا الخيار.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة