ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Wednesday 15/08/2012 Issue 14566 14566 الاربعاء 27 رمضان 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

مدارات شعبية

      

تحتفل المدن بتسميتها (عاصمة الثقافة) وتفتخر بتلك التسمية وتحرص على أن يطلق عليها ذلك اللقب الجميل فهو الشاهد على أن الوعي والإبداع سمة من سماتها وهاجس دائم لسكانها، فالمدن التي لا تقرأ ولا تكتب هي أقرب إلى المقابر منها إلى المدن، فالعلم هو الحياة، فإلى جانب الغذاء والدواء والكساء لا غنى للمدن عن غذاء الفكر وقد تنقرض المصانع التي تنتج حاجة الإنسان المعيشية وتتآكل وتنسى ولا يذكر منها التاريخ إلا القليل مما كان له إثر قوي على حياة الناس، والأمم تقاس ويحكم لها أو عليها بثقافتها وعلومها وآدابها.

وهناك مدن أو مناطق تحس وأنت تتحدث مع أحد من سكانها أن لديه ما يتحدث عنه غير الأحداث اليومية التي يتداولها الناس، وأن تحدث بها فقد يمرّ بك شاهد من شعر لم تسمع به من قبل، وقد تكتشف إذا أخذ الحديث منحى شعريًّا أسماء شعرية لم تعرفها وقصائد لم تقرأها، لتكتشف أن ما اطلعت عليه مما دوّن ليس هو كل الجيد من الشعر وان هناك مناطق واسعة من الإبداع لم تسلّط عليها الأضواء.

وقفة للإمام الشافعي:

العلمُ مغرسُ كلِّ فخرٍ فافتخر

وَاحُذَرْ يَفُوتُك فَخْرُ ذَاكَ المغْرَسِ

واعلم بأنَّ العلم ليس ينالهُ

مَنْ هَمُّهُ في مَطْعَمٍ أَوْ مَلْبَسٍ

إلاَّ أَخُو العِلمِ الَّذِي يُعْنَى بِهِ

في حالتيه: عاريا أو مكتسي

فَلَعَلَّ يَوْماً إنْ حَضَرْتَ بِمَجْلِسٍ

كنتَ الرئيس وفخرّ ذاك المجلسِ

fm3456@hotmail.com
 

فضاء
مُدن من شعر
علي المفضي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة