ارسل ملاحظاتك حول موقعنا   Wednesday 05/09/2012 Issue 14587  14587 الاربعاء 18 شوال 1433 العدد  

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

           

الخدمة الاجتماعية في مفهومها الإجرائي: هي آلية وممارسة تعتمد في مرجعيتها على البيئة الثقافية للمجتمع التي تؤثر مباشرة في مكونات العقل والفكر والسلوك وتدور أهدافها حول تلبية احتياجات أساسية لبعض فئات المجتمع وواجبة العون والرعاية لها.

في ذات الوقت يرى فريق آخر من المختصين أن الخدمة الاجتماعية هي منظومة ائتلاف قيم ومبادئ العدالة الاجتماعية مع طموحات بلوغ حياة أفضل -لبعض الفئات- من ذوي الظروف الحياتية المتواضعة أو القدرات المحدودة وفق قواعد أساسية وشروط مهنية متفق عليها أو تعتمد على مهارات الربط المستدام بين معطيات فنية في آلية الخدمة الاجتماعية وعملية التنمية الوطنية، مما يدخلنا في مفهوم عصر الخدمة الاجتماعية، وهذا ينقلنا من تقديم الخدمة لمن هو أولى في تربية الاحتياجات إلى حق الجميع دون استثناء أو تفرقة أو تفضيل فلم يعد لائقاً اليوم أن نظل على قسمة العمل الاجتماعي بين ميداني (الرعاية) و(التنمية) نعم لا يليق في هذا الواقع المعاصر، بل يستوجب الربط المنطقي والموضوعي والعمل على الأنساق بين إستراتيجيات وخطط التنمية للانفاق بل الرضا آمال وطموحات المجتمع ككل.

وهذا هو الأساس الموضوعي، والذي لا يتناقص مع الواقع المجتمعي والمؤسسي والمكون العقائدي، والأنساق.

وفي ميدان تطبيق مبادئ الخدمة الاجتماعية نستشهد دوما بمفهومات ومعايير علم الاجتماع الإسلامي واستخدام منهجيته العلمية بما يؤكد الذات الوطنية، ويرعى حقوق المواطنة ويساهم في بناء الدولة الحديثة، والتوازن في حال المجتمع بين العقل والفكر، والالتزام في العمل وفق الأصول والتواجد في شريعتنا الهادية لسواء السبيل.

وهكذا تساهم الخدمة الاجتماعية في تشيد صرح الدولة الحديثة التي ترعى مصالح جميع المواطنين بكافة فئاتهم ويجدون في ذلك القول بأن الخدمة الاجتماعية في استجابتها للحاجات فعلي من شأن القيم العلمية مثل العناية وبعث الثقة بالنفس وتنمية العلاقات الاجتماعية والتعاون الإنسان، والبذل والعطاء والبناء في حدود الممكن والمتاح.

هكذا تحقق الخدمة الاجتماعية دورها الداعم لدولة الأمن والاستقرار والكرامة والعدالة الاجتماعية التي امتدت جذورها في التاريخ السعودي المجيد، وذلك يتطلب - بالضرورة - تضافر جهود كل من مؤسسات الدولة المعنية الحكومية والأهلية في إطار المسؤولية الاجتماعية لتنفيذ البرامج الرعائية والتنموية والنهوض بها من أجل بلوغ هدف أسمى وهو مستقبل أفضل لهذا الوطن الأبي المعطاء وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم في ظل ورعاية قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز متعه الله بالصحة والعافية.

 

دور الخدمة الاجتماعية في حياة المجتمع السعودي
مندل عبدالله القباع

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظ ارسل هذا الخبر لصديقك  

 
 
 
للاتصال بنا خدمات الجزيرة الأرشيف جوال الجزيرة السوق المفتوح الإشتراكات الإعلانات مؤسسة الجزيرة