ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Monday 24/09/2012 Issue 14606 14606 الأثنين 08 ذو القعدة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

اليوم الوطني 82

      

إن اليوم الوطني لبلادنا يمثِّل أغلى الذكريات وأسماها وأجملها إلى النُّفوس كونه يرمز لهذا التطوّر والتوحد وهذا الكيان الشامخ بِكلِّ مقوِّماته ومعطياته الرائعة. فمن ذلك اليوم شعّ الضياء وبورك الغرس الذي نجني ثماره اليانعة بعد أن عزم الأمر الموحد الملك عبد العزيز -طيَّب الله ثراه- انتشال إنسان هذه الأرض من الفرقة والصراع والفقر والجهل إلى الخير والأمان والوحدة والتطوّر وإعلاء كلمة التوحيد الخالدة وكل ذلك من نقاء سريرته ونواياه الصادقة التي رسمت وحملت عزيمته الكبيرة نحو إرساء كيان يقوم على توحيد الله وتجديد دعوة المصطفى ودعوة النَّاس للاحتكام إلى كتاب الله الكريم والأخذ بِكلِّ أسباب التطوّر من تعليم وصحة واقتصاد وخلافه لتحقيق الحياة الكريمة لإنسان هذه الجزيرة وتحقق بحمد الله للموحد مبتغاه وانطوت البيد والجبال والسهول والسواحل تحت رايَّة التوحيد الخالدة وانطلق المشروع الحضاري العملاق في سباق مع الزَّمن تدفعه للأمام أيادٍ بيضاء من أبناء الوطن من أجل رفعة الوطن ورخاء المواطن. فقد عاش الوطن فصولاً من برامج التنميَّة عبر عقود رسم فيها الموحد -رحمه الله- معالم الطريق وسار من بعده على النهج القويم أبناءه الملوك من بعده سعود وفيصل وخالد وفهد تغمَّدهم الله بواسع رحمته حتَّى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -أطال الله في عمره- الذي بلغت البلاد في عهده الزاهر مكانة مرموقة من الرقي والتطوّر والازدهار في شتَّي المجالات خاصة في مجال التوسع في التَّعليم العالي وفتح أبواب الابتعاث وتوسعة الحرمين وزيادة مستوى الخدمات الاجتماعيَّة والإسكانيَّة وكافة الأمور التنمويَّة والمدن الاقتصاديَّة وتحسين مستوى دخول المواطنين في خطوات غير مسبوقة وبلوغ المملكة مكانة مرموقة على المسرح الدولي حتَّى أصبحت شريكًا في القرار الدولي لما عرف عنها من اعتدال وحرص على السَّلام الدولي. وذلك فإنَّ المملكة بعون الله وتوفيقه ماضية إلى الأمام لتواصل حلقات التطوّر والتألق والمحافظة على تسارع الخطي في نموها ومتانة اقتصادها رغم المُتغيِّرات الدوليَّة وفوق هذا تعيش نعمة الأمن والأمان بينما تشهد بلدان العالم زعزعة في أمنها واستقرارها ولعل مرد هذا توفيق الله، ثمَّ تحكيم المملكة لكتاب الله وسنَّة رسوله الكريم وانتهاجها خطوات تسعى خلالها إلى إسعاد المواطن ورفعة الوطن منذ بدايَّة التأسيس حتَّى وقتنا الحضر، نسأل الله أن يديم على وطننا العزَّة والرَّخَاء وأن يحفظ قيادته وأن يقي الوطن شر الفتن ودمت يا وطني في رفعة وشموخ.

- وكيل إمارة منطقة الباحة
 

وقفة مع ذكرى اليوم الوطني
د. حامد بن مالح الشمري

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة