ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Monday 24/09/2012 Issue 14606 14606 الأثنين 08 ذو القعدة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

اليوم الوطني 82

      

قبل عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود كانت العجلة في الجزيرة العربية لا تدور، والأحرى أننا كنا ندور في حلقة مُفرغة، وفي كل دورة كانت عبقرية ما تسقط؛ ليتمّ استبدال مشاريع الحاقدين وقطّاع الطرق بها.

وعى عبد العزيز وهو لا يزال في منفاه بالكويت أن شعب الجزيرة العربية عندما يُشرذم الفكر كان يحصد العاصفة.

عاش رمزاً لوطن حُذف من الخارطة، فأعاده بعبقريته الاستراتيجية وحنكته السياسية ومناقبه الفطرية إلى خياره الجغرافي القائم حالياً، أول وحدة عربية عرفها التاريخ العربي، وتاريخ الجزيرة العربية وخليجها العربي بخاصة، منذ الأزل.

لم يكن في حاجة إلى إعادة قراءة التاريخ العربي والإسلامي؛ إذ كانت طريقه في هذا الاتجاه سالكة دائماً، بقوة حقيقة المعنى الذي انطوى عليه وجوده؛ فكرّس العروبة في اسم المملكة، وفي أساس تكوينها، قبل أن يكتشف العرب أنهم عروبيون.

كان الوطن، المملكة العربية السعودية، معجزته التي اكتشف من خلالها أنه يستطيع أن يكون عربياً مسلماً، بعمق وكثافة، تجريداً وتجسيداً.

وحّد وبنى هذا الكيان العربي، بحدوده الحقيقية الراهنة، بعين على الأرض وأخرى مُبتهلة إلى السماء. كان ثاقب النظرة، نافذ البصيرة.

أعطى الرموز حضوراً حيًّا.

علاقة شعبه به كانت علاقة ببشارة، بسرّ مُتعالٍ، بمعنى قدير مُستعاد.

ربما ساعدت هذه العلاقة على التقاط عبد العزيز للإيقاع الملحمي العربي الإسلامي، إيقاع الكوارث الجماعية ورؤى الانبعاث.

كان يرسم الأفق الملحمي بلغة الخصوصيات، بلغة تؤسطر اليومي وتهمس بالشخصي الحميم؛ لتقيم دولة البشارة.

كل يوم من أيام بناء الوطن كان عنده عيداً، يرمز إلى استعادة الوحدة البدئية، وتجسيد الجوهري من فطرة شعبه التي فطره الله عليها.

كان كل يوم يضطر فيه لخوض معركة هو عنده منارة ترمز إلى بداية النهاية لجنون العاصفة، وإلى وعدٍ بقارة الحب الآتية.

قبل الملك عبد العزيز لم يكن في الجزيرة العربية وخليجها العربي ما يُشير إلى أي مستقبل ممكن فيها؛ فأيامها تتشابه بأسرها، حتى الأرض فيها جافة وقاحلة على الدوام، لا أحد من مواطنيها ينتظر حدوث أي شيء، كان الجميع مُتماهياً في عادات الحياة اليومية، الجافة القاحلة أيضاً، وفي تفاصيلها القاتلة.

شاء عبد العزيز ألاّ يمضي من دون أن يؤكد لنا أننا أحياء، ولم يزل يعترينا ما يعتري الأحياء من مشاعر وقوى فكرية خلاقة وطموحات وآمال وأحلام.

آمن عبد العزيز، حتى قبل منفاه في الكويت، بأن ليس أفضل من حياة ليس فيها سوى الحياة.

Zuhdi.alfateh@gmail.com
 

حياة ليس فيها سوى الحياة
زهدي الفاتح

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة