ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Monday 24/09/2012 Issue 14606 14606 الأثنين 08 ذو القعدة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

اليوم الوطني 82

 

مشيدين بالنهضة الحديثة في المملكة
أكاديميو جامعة تبوك يُعبِّرون عن مشاعرهم وفرحتهم باليوم الوطني

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تبوك - عبد الرحمن العطوي:

عبَّر عدد من أكاديميي جامعة تبوك عن اعتزازهم وفخرهم بالذكرى الثانية والثمانين لليوم الوطني لبلادنا ووصفوه بأنه يوم مجيد وذكرى عزيزة سجلها التاريخ بأحرف من ذهب، وأرجعوا إلى الأذهان ما قام به المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - طيَّب الله ثراه - من أعمال بطولية حتى استطاع بتوفيق الله أن يُوحد الكلمة ويلم الشتات ليؤسس وطناً كبيراً بعزته وإنجازاته وعطائه وإنسانيته.

وقال عميد الدراسات العليا بالجامعة الدكتور عطية العطوي إن اليوم الوطني يُمثل مناسبة غالية جداً على قلوبنا ويُعد من الأيام التي نفخر ونعتز بها كمواطنين ننتمي لهذا الوطن، فهو يومٌ يجسد ملامح توحيد هذا الصرح وكيانه الذي وحّد أرجاءه الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن - يرحمه الله -.. إن الإنجازات الهائلة والخطوات العملاقة التي حققتها المملكة منذ عهد المؤسس وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - خير شاهد على الصورة التي تحكي ملامحها النهضة الحضارية والتنموية والتعليمية والاجتماعية كذلك، والتي وصلت إليها المملكة العربية السعودية ويفخر بها كل مواطن، يطيب لي أن أُهنئ خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين بهذه المناسبة وللشعب السعودي بمناسبة هذا اليوم.

وتحدث عميد كلية الطب الدكتور توفيق غبرة قائلاً: ها نحن اليوم نعيش الذكرى الثانية والثمانين لليوم الوطني المجيد لمملكتنا الحبيبة، إن هذا اليوم والذي سيظل خالداً في أذهان الجميع يحمل دون شك الكثير من الذكريات التي سطَّرها قائد هذه المسيرة الملك المؤسس الملك عبد العزيز - رحمه الله - التي قاد من خلالها إلى توحيد أجزاء هذا الوطن ولمّ شتاته بحكمته وشجاعته.. إن ملامح التنمية التي تشهدها بلادنا منذ تأسيسها وحتى اليوم تتحدث عن نفسها وترسم صورة مبهرة ومشرقة للأجيال القادمة، ويسرني بهذه المناسبة أن أرفع أسمى آيات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين ووزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز - يحفظمهما الله -.

ومن جهته قال عميد شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين الدكتور فهد العلي: إن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية يُعد مناسبة عزيزة وغالية جداً على قلوبنا، وهي تحمل ذكرى تأسيس وتوحيد هذا الوطن العزيز، فما نشاهده اليوم من منجزات يعكس بلا شك الدور الذي قاده الملك المؤسس - رحمه الله - وأبناؤه من بعده في سبيل النهوض بالحركة التنموية والحضارية في المملكة ووصولها إلى ما هي عليه اليوم، إننا في هذا اليوم نجدد الولاء والطاعة لقادة هذه البلاد الذين يبذلون كل ما في وسعهم من أجل تحقيق رفاهية وعيش المواطن، ويسرني بهذه المناسبة أن أرفع أسمى آيات التهاني لقائد هذه البلاد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وساعده الأيمن سمو ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز - يحفظهما الله -، وإلى الشعب السعودي الكريم، وأسأل الله العلي العظيم أن يديم نعمة الأمن والأمان على هذا الوطن.

من جهتها قالت عميدة كلية الاقتصاد المنزلي الدكتورة أريج الغبان: نعيش في هذا اليوم ذكرى اليوم الوطني الثاني والثمانين لتوحيد وتأسيس المملكة العربية السعودية، إن ما نشعر به في هذا اليوم في هذه المناسبة العزيزة جداً على قلوبنا كمنتمين لهذا الوطن يُرسّخ إيماننا بالله أولاً ثم بالولاء والانتماء لهذا الوطن وقادته، فما يشعر به المواطن في هذا اليوم يجعله يتأمل ويفكر كيف تحولت المملكة من صحراء شاسعة إلى مدنٍ واسعة تحتضن أبناء هذا الوطن، إن ما تحقق في السنوات الماضية من قفزات هائلة في مختلف المجالات التعليمية والحضارية والتنموية والاقتصادية شاهد على التطور والنموّ الذي تشهده بلادنا والذي رفع مكانتها حتى وصلت إلى مصاف دول العالم، ويعكس الاحتفال بهذا اليوم مدى حب وولاء الشعب السعودي لوطنه والازدهار الذي يعيشه المواطن في المملكة، ويطيب لي أن أرفع أصدق التهاني القلبية لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بهذه المناسبة الغالية، كما أُهنئ الشعب السعودي كافة، وأشكر الله دوماً على هذا الوطن الذي أمدنا بالأمن والأمان واحتضن أحلامنا وآلامنا، فوطننا يستحق أن نكافح من أجله.

وتحدثت وكيلة كلية المجتمع الدكتور سعاد الردادي قائلة: يحل علينا اليوم الوطني بكل فخر واعتزاز شاهداً على وحدة وتماسك هذا البلد، فهو مناسبة سعيدة نتذكر فيها يوم التوحيد لهذا الكيان العملاق على يد جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمه الله -.. ونستلهم منه العبر والدرس من سيرة هذا القائد الفذ لذي استطاع بقوة إيمانه وعزيمته وحنكته أن يضع قواعد وثوابت هذا البناء الشامخ، وبهذه المناسبة أتمنى من شباب وفتيات هذا الوطن أن يعتمدوا - بعد الله - على أنفسهم في خدمة ونهضة بلدهم، وأسأل الله أن يجدد هذه المناسبة أعواماً عديدة وأزمنة مديدة وبلادنا تفخر بمنجزاتها وأمنها ووحدتها وسيادتها، ويسرني أن أتقدم بأعمق التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبد العزيز - يحفظهما الله - وإلى الأسرة الحاكمة والشعب السعودي النبيل.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة