ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Sunday 30/09/2012 Issue 14612 14612 الأحد 14 ذو القعدة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الرأي

      

ستطرح أسئلة وتثار أفكار تجريبية وتجريدية، قد تتجاوز حدوداً -يعتقد البعض- أنها خارج إمكانية العقل، والحوار وأسبابه، لكنها في الحقيقة قادمة من العقل وصادرة منه، إلا أنها تواجه عجز الخطاب الديني التقليدي وغياب التجديد من داخله، ونفض غباره، فيما يكتفي بدفن رأسه في التراب، واستمرار البحث عن ضحايا، وممارسة اللطم والتوعد والتهديد والغضب، وصولاً إلى طلب التصفية الجسدية.

وهي حالة ستستمر في ظل الخطاب الديني التقليدي المسكين المنفصل عن الواقع الجديد، والملفت أن هذا الخطاب الذي يعيش اليوم حالة انفصال حادة تتسع مع الوقت، هو من يستخدم بشكل تعسفي ومسرف وسطحي متعمد مضادات لفظية كالليبرالية، والعلمانية، والتغريب والإلحاد - مثلاً - كافزاعات ليس إلا، لتساعده على استمرار الاستبداد الديني، أو التعصب الرافض للانفتاح.

أي تغذية وترسيخ التطرف الديني المنغلق على نفسه والرافض قطعياً لما سواه، وحتى لإمكانية أي حوار داخله، وحتى استقبال بعض الشكوك والأسئلة والاختبار، وهذا التيار- أيضاً - هو الذي يتنافس للتعبير عن غضبه وسخطه بعنف ضد أي إساءة - ولو كانت سخيفة أو شكلية غير مقبولة- لدينه أو مذهبه، وهو نفسه بسبب تطرفه، من يقوم بهجوم جارح واستعداء متواصل ودون تردد لأي دين أو مذهب آخر خارج دائرته الضيقة، والحقيقة المطلقة التي يعتقد بامتلاكها وحده.

وهذا واقع ووضع ينطبق على أي تطرف ديني أو مذهبي أو أيدلوجي بشكل عام.

اليوم مع الدعوات الدولية نحو تحريم وتجريم الإساءة للأديان، والمطالبة بإيجاد قانون دولي يحرم الإساءة للمعتقدات والرموز الدينية، قد يبدو الأمر محرجاً أكثر بالنسبة لبعضنا تحديداً..!

ففي محيطنا الخاص تحديداً، في مجتمعنا نجد الإساءة حاضرة وعلنية ليس للأديان الأخرى وحسب، والتي يحث على كرهها وعدواتها والدعاء بهلاكها صباح مساء، بل وحتى للمذاهب والفرق الأخرى داخل دائرة الإسلام الواسعة، وهو أمر مدون في المحاضرات والندوات والإعلام والإنترنت، في كل الفضاءات تقريباً!

ولا يحتاج للكثير لإثباته، وجولة قصيرة على الكاسيت واليوتيوب ومواقع بعض الدعاة والمجتهدين، بل وتغريداتهم وصفحاتهم، وما تحمله محركات البحث، يمكن أن تكون محاضر وشواهد إثبات وإدانة فورية.

 

قانون ضد الإساءة للأديان: أحرج لنا..!
ناصر الصِرامي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة