ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 19/10/2012 Issue 14631 14631 الجمعة 03 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الرأي

      

الحراك غير المسبوق والتحولات الأكبر والأعمق والأهم التي تعيشها المنطقة العربية في الوقت الراهن لرسم وتأسيس واقع ونظام عربي يستند على الديمقراطية والكرامة الإنسانية يؤكد خطأ بل فشل المقولة (الاستثناء العربي دائم ولا يمكن تغييره) لكن هل هذه التحولات التي تحدث في المنطقة نابعة عن إرادة تغيير شعبية أم أنها صورة ناعمة للسيناريو الخشن والذي يُعرف بالفوضى الخلاقة بعضها ناتج عن نمو مضطرد من التدهور الذي تعاني منه الشعوب المنتفضة بسبب عطب وفساد أنظمتها التي سيطرت على شعوبها لعقود من الزمن والآخر هو مراهنة الأقطاب الدولية على حصاد يتناسب مع مصالحها في المنطقة؟

فإذا كانت جملة التغييرات والتحولات التي تمر بها المنطقة جاءت استجابة للتحديات الداخلية للواقع المرير الذي تعاني منه شعوبها كالتهميش والبطالة والفقر والمحسوبية والفساد إضافة إلى الاستئثار بالسلطة والقمع وإسكات الأصوات إلا أن هناك علاقة جدلية واضحة بين سوء أنظمة الحكم في الداخل ومحاولات الهيمنة من الخارج ولعل أكبر شاهد على ذلك هو نظام الحكم السوري المختبئ خلف عباءة الهيمنة الروسية والإيرانية هيمنة منحت نفسها تزكية مجانية للنظام ليزداد قسوة في مواجهة شعبه ولعبت دورا كبيرا في إطالة عمر انتفاضة الشعب السوري ضد نظامه البائس الذي مازال يرى في كرسيه المتهالك المكسور أملا في البقاء على رأس السلطة هذا أمر..

أما الأمر الآخر فهو إصابة الرأي العام في العالم العربي بذهول نتيجة سلسلة خيبات الأمل التي طالت شعوباً نجحت في إسقاط أنظمتها وأحدثت التغيير وكما هو متوقع لكنه لم يكن تغييراً حاسماً يسير في اتجاه واحد ويحقق ولو جزءاً بسيطاً من حجم أحلام هذه الشعوب تلك الأحلام التي تاجرت بها أنظمة بالية جعلت من شعوبها مطية لبقائها على سدة الحكم لعقود من الزمن.. شعوب وإن تغيرت أنظمتها إلا أنها لم تستمتع بفصول التغيير ولعل ما تشهده مصر وليبيا وتونس من أوضاع غير مستقرة يفسر تلاقي خيبات الأمل التي ضخت في مجموعها كماً هائلا من الغضب أعاد صدام المليونيات إلى الشارع المصري.. وجسدت محاولات الالتفاف من القوى المحلية الطامحة كما في تونس التي تعيش اضطرابا ينذر بفوضى قد تعيق نهوضها السياسي والاقتصادي والاجتماعي وصولا إلى ليبا حيث شاعت الاعتداءات على السفارات واستهداف السفراء نظرا لغياب الأمن والاستقرار وفقدان هيبة أجهزة الأمن ويبدو أن ليبيا تعيش حالة من التيه بين الفدرالية والحكم المركزي مع استفاقة للعناصر القبلية المتعددة والتي تنذر تهديداتها بولادة الحروب الأهلية.. لقد بات الرأي العام العربي أمام حقيقة مؤلمة تمثلت بتراكمات من خيبات الأمل أتت متزامنة مع اتساع رقعة الترهل العربي والفشل الذريع في كيفية التعامل مع سلبية وقائع التطورات التي تمر بالمنطقة مما أدى إلى تعقيد وعرقلة مسار التغيير الذي تبناه شباب المجتمع العربي.. ولكن إذا كانت هناك بعض الإيجابيات التي تحققت على خلفية إصرار الشارع العربي على التغيير والإصلاح وطي صفحات الفساد والاستبداد إلا أن سلبيات الواقع تبقى مظلة تغطي سماء المنطقة طالما أن المجتمعات العربية موبوءة بالتحزب الطائفي والمذهبي.

وطالما أن هناك مشاريع فتنة وانقسام وصراع وانعدام للتضامن وهشاشة في التوافق يؤدي إلى تقطيع أوصال النسيج داخل المجتمع الواحد وتصب كلها لصالح المشاريع الأجنبية والأهداف الدولية والإقليمية التي ما فتأت تتحيل الفرص لاستغلال وتوظيف الخطايا الداخلية محاولة لعب دور تقرير المصير.

فإذا كان الحراك الشعبي العربي هو الذي تبنى مشروع التغيير بانتفاضة كسرت حاجز الخوف فإننا وللأسف لم نجد في هذا التغيير معيار التوازن الحقيقي المطلوب بين شعارات الديمقراطية والوحدة الوطنية.. فما يجري في عدة بلدان عربية طالتها انتفاضة التغيير تحول ذلك التغيير إلى تحطيم.. تحطيم لكل مقومات الوحدة الوطنية ولم يعد هناك تميز بين مشروعية تغيير الأنظمة وخطر تفكيك نسيج الوطن ووحدة شعبه.. المسألة ليست في رفع شعارات التغيير بل هي في كيفية الحفاظ على وحدة النسيج الاجتماعي لكل وطن وذلك لضمان تحقيق التغيير المنشود وعدم الخضوع لسلطان الهيمنة الأجنبية.

zakia-hj1@hotmail.com
 

عود على بدء
معيار توازن مفقود لتحقيق تغيير منشود
زكية إبراهيم الحجي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة