ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 19/10/2012 Issue 14631 14631 الجمعة 03 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الرأي

      

من “ فتيات الانجري “ إلى فتياتنا السعوديات” إلى مقالات عديدة، كنت كتبتها أنا وعدد كبير من أصحاب القلم نشيد بالمرأة العاملة في المملكة في قطاعات مختلفة، المرأة المعلِّمة والطبيبة والإعلامية وفي المحال النسائية والعاملة في البنوك، فالمرأة في المملكة وفي عهد سيدي وحبيبي عبدالله، مُنحت الفرص للعمل ومنصّات التكريم والاحتفاء بجهودها ومنجزها، كما مؤازرتها ومتابعتها في المحافل الدولية، والكثير ممن اجتهدن وعملن حصدن ثمار جهدهن بإذن الله، ولم يكلفني من الجهد الكثير أن أبرز هذا الدور الذي جعل من المرأة شريكاً في الحياة، والتميُّز في الإنجاز بالمقام الأول، وليس في مناصب أو مراتب وظيفية قد تحصر المرء في إطارها مركزة على القشور.

نتيجة للنظرة القاصرة لموقع المرأة في المملكة من قِبل البعض في الخارج، فقد يلزم أحياناً التوضيح للآخر ما وصلت له المرأة المصونة والقديرة والمقدّرة، والتي أعزّها دينها وكفل لها حقوقها بعيداً عن بعض الممارسات التي قد تسيء أحياناً، وتعطي صورة غير صادقة عمّا هو خلف هذه الأسوار الافتراضية التي سحرت من هم خلفها ردحاً من الزمان.

لكن ماذا بعد؟

هل تثبت النساء اللاتي حظين بفرص عمل جدارتهن ويجدن لهن موطئ قدم وتميّز على خارطة الحياة؟!

سأهمس إلى المعلمات.. صانعات جيل المستقبل، كلما أعطيتنّ عظُم الحصاد وأينعت الحياة، فمن هم بين أيديكنّ هم أولاد الحياة.

وسأهمس إلى البائعات في المحال النسائية إننا ابتهجنا بكنّ وهوّنتنّ علينا كثيراً، لكن التزمن بآلية عمل صحيحة وتدرّبن على التكنولوجيا كي لا تعقد أمور المشتري، وكذلك لا تجعلن أوقات عملكنّ للسوالف.

وكلِّي عتب على موظفات البنوك اللاتي يضيع وقتي ووقت الكثيرون اللواتي استمعت لشكواهن نتيجة تأخيرهن المعاملات وصرف الشيكات بحجج كثيرة وعراقيل يضعنها، وفي نهاية المطاف أجدني مضطرة ومن تحدثن معي بهذا للرجوع للقسم الرجالي لإنهاء الأمر.

في النهاية أقول إنّ من يشعر أنّ الوظيفة ليست مجرّد عمل وساعات دوام تؤطر وجوده فيها، بل مكان للحياة وممارسة هواياته وما يحب وتفجير طاقاته، فإنّ العمل سيتم بشكل أفضل وسنحظى بالرضى والسعادة ووطن هو الأبهى جدير بجدنا.

من آخر البحر

البحرُ موعدنا إلى الأبديّ

والبحر مرآة تراقصها النجوم إذا تناثر ضوؤها

والبحر مقصلة الغياب

وانتظار العائدين إلى المرافئ والمواني

البحر قلبك يا حبيبي

في الإياب وفي الغياب

البحر ذاكرة الحكايا

والذاهبين إلى الحياة من الحياة

هو معطف الغافين تحت سواده

سلة الغيم المحمّل بالنوارس والبياض

البحر موعدنا إذا عطش اليباب

وإن افترقنا في السراب

البحر عنواني وقلبك

عشقك النبوي

mysoonabubaker@yahoo.com
 

الأشرعة
وماذا بعد
ميسون أبو بكر

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة