ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 19/10/2012 Issue 14631 14631 الجمعة 03 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

دوليات

 

أكثر من 240 قتيلاً سقطوا أمس..الجيش يحاول السيطرة على حمص.. وواشنطن تفكر بالحظر
الأزمة السورية تذبح المدنيين ومعرة النعمان تستغيث

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دمشق - واشنطن - برلين - وكالات:

تصاعدت وتيرة العنف في شمال غرب سورية أمس الخميس وقتل 44 شخصاً بينهم عدد من الأطفال في غارة للطيران الحربي السوري، فيما أعلن مقاتلون معارضون شن هجوم حاسم على معسكر استراتيجي في محيط مدينة معرة النعمان. فقد قتل 44 شخصاً بينهم عدد من الأطفال جراء غارة شنها الطيران الحربي السوري أمس على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية في شمال غرب سورية بحسب ما أبلغ مسعفون صحافيا في وكالة فرانس برس.

وقال أحد هؤلاء المسعفين انتشلنا ما مجموعه 44 جثة من تحت الأنقاض بينها جثث لعدد من الأطفال اثر الغارة على هذه المدينة الخاضعة لسيطرة المقاتلين المعارضين والواقعة في محافظة إدلب. وأشار المسعف إلى ان القذائف التي ألقتها الطائرات الحربية دمرت في شكل كامل أو جزئي مبنيين ومسجدا فيه عدد كبير من النساء والأطفال. وذكرت وسائل إعلام عدة أن أكثر من 200 شخص قتلوا أمس في عدة مدن سورية.

وفي محافظة حمص (وسط) تتعرض مدينة القصير للقصف من قبل القوات النظامية التي سيطرت على قرى في ريفها خلال الأيام الفائتة وتحاول فرض سيطرتها على المدينة بحسب المرصد. وتحاول القوات النظامية السيطرة على مناطق في حمص خاضعة لسيطرة المقاتلين المعارضين الذين يعتبرونها عاصمة الثورة ولا سيما في أحياء وسط مدينة حمص وريف القصير. وشهدت مناطق حدودية في شمال لبنان ليل الأربعاء الخميس سقوط قذائف من الجانب السوري وإطلاق مسلحين النار من الجانب اللبناني على الأراضي السورية بحسب مصدر أمني لبناني وهو ما حدا بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس من إبداء قلقه العميق حيال تأثير الأزمة السورية على لبنان وذلك في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي أشار فيه إلى تفاقم التوتر على الحدود واستمرار تهريب الأسلحة في الاتجاهين. وعوداً إلى الميدان في دمشق إذ فجر انتحاري يقود دراجة نارية نفسه أمس على مقربة من مبنى وزارة الداخلية السورية وأجهزة أمنية في أحد أحياء دمشق دون أن يحدث أي إصابات أو خسائر مادية بحسب ما أفاد مصدر أمني وكالة فرانس برس. وفي موازاة ذلك بدأ مقاتلون معارضون الخميس هجوماً حاسماً على معسكر وادي الضيف الاستراتيجي في محيط مدينة معرة النعمان بحسب ما أفاد قائد للمقاتلين. وقال رائد منديل وهو أحد قائدين للمقاتلين المعارضين في المنطقة لصحافي في وكالة فرانس برس بدأنا اليوم الهجوم الحاسم على المعسكر وسنسيطر عليه وذلك على بعد 500 متر من المعسكر الأكبر في المنطقة الذي يضم دبابات وخزانات وقود كبيرة. واكد المقاتلون انهم دمروا ثلاث دبابات في المعسكر فيما أكد قائد آخر لهم ان ستة جنود نظاميين استسلموا قائلا انهم كانوا جائعين ومنهكين. وبحسب المقاتلين يوجد في وادي الضيف نحو 250 جنديا نظاميا وكمية كبيرة من العتاد العسكري والذخائر.

في هذا الوقت أعلن الموفد الدولي الأخضر الإبراهيمي من عمان ان وقف إطلاق النار الذي دعا إليه لمناسبة عيد الأضحى يمكن البناء عليه من أجل هدنة حقيقية وذلك عشية وصوله إلى دمشق غداً السبت. وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أول أمس ان واشنطن تعمل باستمرار مع شركائها على احتمال فرض منطقة حظر جوي فوق سورية مشيرة إلى ان أي قرار لم يتخذ حول هذه المشروع المعقد الذي يتطلب تفويضاً من الأمم المتحدة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند كما قالت وزيرة الخارجية (هيلاري كلينتون) مرات عدة فنحن ندرس كل الفرضيات في محاولة لوضع حد لأعمال العنف في سورية.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة