ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 19/10/2012 Issue 14631 14631 الجمعة 03 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

 

لطفاً يا ابنتي.. فهذه وصيتي
عمر بن عبدالله بن مشاري المشاري

رجوع

 

ابنتي يا ثمرةَ فؤادي وقرَّة عيني, يا زهرةً نقيَّةً طاهرةً, اعلمي أنّي أكتبُ لك منْ قلبٍ ملؤه حنانٌ وعطف, ابنتي: احرصي على طاعة الله في كل أحوالك واعلمي أنَّه سبحانه مراقبٌ حركاتك وسكناتك في ظاهر أمرك وإسرارك, فالزمي التوجيه النبويَّ تُفلحي وترشُدي, واعلمي أنَّ العلم الشرعي خيرُ زادِ أهل التقوى, فاطلبي العلم النافع, علمُ الكتاب والسنة مقتديةً في ذلك بالعالمات الصالحات من المؤمنات كأمِّ المؤمنين الصديقة بنت الصديق عائشة بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- فقد كانتْ عالمةً أفادتْ بعلمها طلاَّب العلم وسائليه, وكذلك بقيَّة أمهات المؤمنين كحفصةَ بنت عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- وأمِّ المؤمنين أمّ سلمة -رضي الله عنها- وغيرهنَّ ممنْ عاصرهنَّ أو منْ جاء بعدهنَّ, فسيرهنَّ عطِرةٌ خلَّدها التاريخ فاقرئيها ففيها نفعٌ لمنْ كان ذا لب.

ابنتي لا تؤخري الصلاة عن وقتها وأقيميها كما أمرك الله... ابنتي احرصي على دراستك وجِدي واجتهدي ولا تشغلنَّكِ عنْ معاونتك لوالدتك, ابنتي اعلمي أنَّ البيت هو مملكتك وفيه قرارك ووظيفتك الأولى في الحياة, فلا تهملي أعمال تلك المملكة, فخدمتُك فيه شرفٌ لك, ابنتي إن الوقت ثمين فلا تضيعيه في التنقل من سوقٍ إلى سوق؛ لشراء ما تحتاجين, بلْ ليكن شراء ما تحتاجين إليه من سوقٍ واحد, ابنتي أعلمُ أنَّ المظاهر لها اعتبارها لديكنَّ أيَّتها البنات إلا أني أريد أنْ يكونَ اهتمامُك الأغلبُ لأخلاقك وسموِّ أعمالك, فالمظهرُ الخارجيُّ لا يفضلُ أهميةً عن السموِّ الروحي والنبل الأخلاقي, ابنتي إذا عرضتْ لك مشكلة فلا تترددي في عرضها على والدك فهو أقدرُ على حلِّها بحكمةٍ ورويَّة, ولا يكنْ خوفك أو خجلك قائداً لعدم إخباره، فإنَّ في إخبارك له حماية لك وفرجاً قريباً بإذن الله تعالى, ابنتي إنَّ الأعوام تتوالى والوقت يمضي وغداً تكبُري فتبلُغي سِنَّ الزواج وتدخلي في بناء أسرةٍ أنتِ أساسٌ من أُسسِها وعَمَدٌ من أعمدتها فاحرصي على الاقتران بالرجل الصالح صاحب الأخلاق الفاضلة، واسمعي لوالديك في ذلك فإنهما ينصحانِ ويريانِ ما لا ترين؛ لما لهما من سابقِ معرفةٍ ودرايةٍ وتجربة, وإذا تمَّ الزواج فنصيحتي لك ألا يرى زوجك منك إلا خيراً, وكوني له أمةً يكنْ لك عبداً, ابنتي إذا دخلتِ بيت الزوجيَّة فاحرصي على إرضاء ربِّك وأطيعي زوجك؛ فطاعتُه عبادةٌ وفي القيام بحقوقه أداءٌ لما أوجبَه الله عليك, فاحفظي بيته وماله ولا تراجعيه في أمرٍ أمضاه ما لم يكن إثماً, واعلمي أنَّه لا طاعة له في معصية الله ولو غضب عليك فرضى الله مقدَّمٌ على رضاه، واحذري إغضابه فيما لا معصية فيه, فإنَّ الملائكة تلعنُ المرأة إذا باتت وزوجها عليها غضبان حتى تصبح, واعلمي أنَّ البيوت لا تخلو من المشاكل بين الزوجين منْ خلافٍ في رأي أو وجهةِ نظرٍ فكوني حكيمةً صابرةً حليمةً متأنية, ابنتي احرصي على بيتك واحذري إهمال زوجك ومسكنك, وليكنْ ملبسك وتجمّلك عنده مرضيَّاً, وعند غيره من محارمك ساتراً ضافياً, ابنتي إذا منَّ الله عليك بأبناءٍ وبناتٍ فأحسني تربيتهم وتأديبهم, ربِّيهم على مكارم الأخلاق وطيِّب الكلام, فأنتِ مدرسةٌ لأبنائك وصلاحُهم صلاحٌ لك في بادئ أمرك ومنتهاه, وإذا رأيت منهم ما يضايقك فادع الله لهم بالهداية والتوفيق والصلاح فإنَّ الله يجيبُ دعوة من دعاه لاسيَّمادعوة الوالدين, فصلاح الولد لا ينقطع معه عملك بعد موتك وذلك بدعائه لك وتصدقه عنك, ابنتي لا تظني أنَّ سعادة الدنيا كاملةٌ, بلْ سعادتها ناقصةٌ لما يشوبها من الكدرُ والتنغيصُ لا كسعادة الآخرة الكاملة التي يختصُّ الله بها برحمته عباده المؤمنين ...

ابنتي الزمي الحجاب الشرعي, فغطاء الوجه والكفين والرجلين وسائر الجسم واجبٌ, ولا تفعلي فعل اللاتي تهاونَّ بالحجاب فكشفن وجوههن ونحورهن... ابنتي أعلمُ أنَّك حريصة على طاعة الله فاجتهدي في حفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الصحيحة ليكونا لك نبراساً ومنهاجاً ودليلاً وهادياً, فكلاهما وحيٌ من عند الله تعالى، ومنهما ينبعُ مصدر السعادتين في الدنيا والآخرة, وإذا فضُل لديك مالٌ فتصدقي, واعلمي أنَّ اللجوء إلى الله في الرخاء سبيلٌ لتفريج الكربات حال الشدائد, فكوني ملتجئة إليه على الدوام, وأوصيك بتقوى الله, حفظكِ الله ورعاكِ وأسعدكِ في دنياكِ وأخراك, والله يتولاني ويتولاكِ بحفظه ورعايته, والسلام عليكِ ورحمة الله وبركاته.

والدك - خطيب جامع بلدة الداخلة في سدير

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة