ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 19/10/2012 Issue 14631 14631 الجمعة 03 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

 

لحظات بوح
نورة مروعي عسيري

رجوع

 

عندما يعصف الحب بقلب الأنثى ترى كل الوجود جميلا

فتنثر سعادتها ورودا يعطر شذاه الدنيا

تحطم كل قيود المستحيل التي تحاول الحجر على مشاعرها

عن ماذا تبحث هذه الأنثى هل تبحث عن عشق مجنون كعشق قيس

أو تبحث عن هيام كهيام روميو أم أنها تبحث عن شاعر لا يخجل من البوح بحبه كجميل بثينة

قد لا يكون في ذلك المعشوق صفة واحدة من صفات هؤلاء الشعراء

ولكنها المرأة.. معادلة صعبة لا يفك رموزها أحد سوى ذلك الآدم

الذي عزفت أوتار قلبها له... هكذا تحب المرأة

ولكن كيف تكره...

لا تحب المرأة بسهولة وإذا أحبت فهي لا ترى إلا ما هو جميل بل تتوانى عن التفتيش عن ما هو جميل وقد تجمل حتى عيوبه التي يراها الناس عيوبا.

والويل لك يا آدم حين لا تقدر هذا الحب والويل ثم الويل لك حين تسخر من تلك المشاعر والويل ثم الويل ثم الويل لك يا آدم حين تتجاهل هذه العاشقة حينها سيتحول دفاعها عنك لهجوم وعشقها لك لكره ولن تتوانى عن البحث عن عيوب بل قد تختلق هذه العيوب اختلاقا.

أي قلب مجنون هذا القلب الذي تضمه جوانحك أيتها العاشقة

تتحولين من أقصى اليمين لأقصى اليسار

قد لا يكون خطأك يا آدم خطأ كبيراً في نظرك ولكنه في نظرها جريمة لا تغتفر حينها لا تبحث عن السماح والصفح لأنها في ذات الوقت تبحث عن كل ما من شأنه رد كرامتها كأنثى ولا ترمي حتى بالورود في طريقها وقد تتعثر بها ولكنها لا تراها ولن تلتفت لها بل إنها قد تتعثر في جثتك الهامدة أمامها ولن تتعاطف معك ولن تدعو لك حتى بالرحمة والرحيمة منهن في هذه الحالة ستدعو لك بأنك يكون مثواك صقر.

من أين لك كل هذه القسوة أيتها المرأة ثق يا آدم أن قسوتها عليك كانت بقدر الألم الذي تسببت به في حياتها فهل كانت هذه الأنثى إلا مرآتك التي تعكس ما فعلته لنفسك معها

لا تحاول أن تجرحها ولا تحاول أن تسخر منها ومن عقلها فإنك تشوه صورتك في مرآتك دون أن تعلم.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة