ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Monday 29/10/2012 Issue 14641 14641 الأثنين 13 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

 

حتى لا تنطفئ فرحة العيد!!
حمود دخيل العتيبي

رجوع

 

لا تكتمل فرحة العيد إلا بعموم مظاهر الفرح وإظهار مشاعر السعادة والحبور على الجميع، ولكي يتأتى ذلك لا بد من أن نتفقد حال اليتامى والأرامل والضعفاء والمكروبين، وندخل السعادة والسرور على قلوبهم، ونعمل على قضاء حاجاتهم، كما لا بد لنا من تنفيس كرب المكروبين، وإطعام الجائعين، والعمل على إعانة المنكوبين، فعوائد الإسعاد للناس لا يعرفها إلا من عمرت قلوبهم بالبر والإحسان، حيث يجدون ثمرته في نفوسهم انشراحاً وانبساطاً وراحة وهدوءاً وسكينة كما يجب علينا العمل في الإصلاح بين الناس وزيادة التواصل قال صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه» وقال: «من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه» (رواه البخاري)، كما لا يسعنا ونحن نحتفل بالعيد إلا الدعوة للعمل جميعا في القضاء على بعض منغصات العيد أو بعض الظواهر السلبية للفرح بالعيد ومنها: انتشار ظاهرة الألعاب النارية التي يتفنن صانعوها باختراع أشكال وأنواع مختلفة تكون مغرية حتى للكبار فيقبل الأطفال على شرائها ويقدمون على استخدامها، مما قد يؤدي لتعرضهم للأذى لهم وللآخرين لخطورة هذه الألعاب فيتعرضون للحروق والتشوهات والعاهات الدائمة، ولا يقتصر ضرر الألعاب النارية على الأذى الجسدي بل يصل الأمر إلى تأثيرات نفسية للأهل حيث تتحول الفرحة بالعيد إلى أسى وألم، بالإضافة إلى الأضرار المادية التي يسببها استخدام الألعاب النارية لاستنزافها جيوب الأطفال وأسرهم،‏ ختاما، هذه دعوة للجميع بأن نرتقي ونسمو بأخلاقنا في موسم الفرح فمن أراد معرفة أخلاق الأمة فليراقبها في أفراحها وأعيادها، إذ تنطلق فيه السجايا على فطرتها، وتبرز العواطف والميول والعادات على حقيقتها، والمجتمع السعيد الصالح هو الذي تسمو أخلاقه في العيد، وتمتد فيه مشاعر الإخاء والتواصل للجميع، تقبل الله من الحجاج حجهم وأعاد علينا مواسم الفرح وختم الله بالصالحات أعمالنا.

الرياض - Homod7@hotmail.com
 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة