ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Monday 29/10/2012 Issue 14641 14641 الأثنين 13 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

مدارات شعبية

 

الفليح قبطان المرحلة الانتقالية للقصيدة الشعبية
فتح بيته كل يوم جمعة إيثاراً للشعر والشعراء

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الشاعر والأديب والإعلامي سليمان الفليح هو صاحب الفضل بعد الله في وضع الخطوط العريضة للساحة الشعبية وتجاوزها لنمطية الحضور المتشابه في القصيدة بمفرداتها التقليدية، وموضوعاتها المرسومة لها سلفاً في تعاطي الشاعر معها، فهو من تبنى الحضور الإعلامي للشعراء الذين تقترب قصائدهم للفصحى بعد أن كان حضورهم التقليدي الوحيد في الكويت يحول دونه بفاعلية كل من (رابطة الأدباء وديوانية شعراء النبط) ففتح بيته للشعراء الشباب كل (يوم جمعة) من الأسبوع حينذاك كمنتدى لهم بإيثار يحسب له في تاريخ الساحة الشعبية ونجومها، ومع هذا كان يقسو (من منظور نقدي) لأن الذي يهمه الشعر الحقيقي وليس تلميع الشعراء، وكان آنذاك في صحيفة السياسة الكويتية فكون كوكبة الشعر الشعبي وصحافته بذائقته الأدبية وتوجهه الراقي مما ساهم في إبراز مجموعة نجوم منهم:

فهد عافت، مسفر الدوسري، خلف الأسلمي، فهد دوحان، نايف صقر، حمود البغيلي، عبدالله الردعان، نايف الحربي، ناصر السبيعي، وسيظل (أبو سامي) عراب الساحة الشعبية الذي يبادله الجميع فيها كل المحبة والتقدير، لأن الكبير في مواقفه سليمان الفليح لم يبذل ما بذله إلا لوجه الله أولاً وحب الشعر ثانياً فليس له مآرب أو أهداف إلا نهج مشرف يُقتدى به، وهو ما لم ولن ينساه له تاريخ الشعر الشعبي في صفحاته ناصعة البياض.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة