ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 23/11/2012 Issue 14666 14666 الجمعة 09 محرم 1434 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

اختتم أمس الخميس بمشاركة علماء وباحثين ومختصين
12 مشاركاً قدَّموا أوراقهم في جلسات منتدى الأمير عبدالرحمن السديري بالجوف

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Previous

Next

الجوف - محمد هليل الرويلي:

ضمن فعاليات منتدى الأمير عبدالرحمن السديري للدراسات والبحوث، الذي انعقد بالجوف تحت عنوان «آثار المملكة إنقاذ ما يمكن إنقاذه»، واختتمت فعالياته أمس، طرحت ثلاث أوراق عمل عكست مستوى التطوُّر والتقدم الاجتماعي والاقتصادي والثقافي الذي عايشه السابقون، وما يعكسه للأجيال من دعوة لمزيد من التطلع نحو استمرار البناء والتطور في مفردات الحضارة الإنسانية، ولدفع الاقتصاد السياحي وما يرافقها من تطور في عدد من الصناعات المرتبطة بالسياحة وصناعتها.

وركَّز المتحدثون على أن الآثار بوضعها الحالي لا تزال بحاجة إلى مزيد من الاهتمام الشعبي والرسمي للعناية بها وحمايتها من مختلف أشكال التعديات، سواء بالإهمال أو التخريب أو النهب، كما تمت الإشارة لحفز مراكز البحث العلمي والجامعات الوطنية لدفع مسيرة البحث العلمي الميداني للتنقيب والكشف عن الآثار وترميمها وتطوير موقعها لتكون مواقع سياحية جاذبة للسياحة ومحفزة للمستثمرين، كما تم تسليط الضوء على آثار المملكة العربية السعودية وبيان وضعها الحالي. وقد أدار الجلسة الأولى المنعقدة تحت عنوان «الوضع الحالي للمناطق الأثرية في المملكة.. الاهتمام بالآثار.. الأبعاد الاجتماعية والثقافية والحضارية والاقتصادية» د. عبدالله مصري، وشارك بها «شخصية المنتدى» أ. د. عبدالرحمن الطيب الأنصاري الذي تحدث عن مسيرة حياته، وأبدى ألمه وأساه من جراء هدم سوق دومة الجندل، مطالباً بإعادة بنائه في الوقت الحالي من خلال البحث عن أساسه وإعادته لحالته الأولى.

بعد ذلك طرح الدكتور عبدالواحد الحميد ورقته التي وصف فيها الأبعاد الاقتصادية للآثار والتأثير الكلي المباشر وغير المباشر وانعكاساتها على قطاع الآثار، ومساهمته في الناتج المحلي الاقتصادي والتوظيف. كما تطرق لحاجة منطقة الجوف إلى توسيع مصادر الدخل وتعددها. ثم ناقش مندوب المملكة في اليونسكو الدكتور زياد الدريس واقع آثار المملكة من واقع المنظمات العالمية، مشدداً على أن تحمي الدول تراثها وإدراجها في لائحة التراث العالمي، ونفى أن تكون الأسباب الدينية أو الثقافية أو الاقتصادية وحدها ما تسببت في تأخر المملكة في تسجيل الآثار، مشيراً إلى البيروقراطية في التعاطي مع هذا الملف.

ثم طرح الدكتور سعد البازعي الجوانب الثقافية والأدبية كالشعر الذي خلد وصف ونقل بعض المواقع الآثرية، كوصف البحتري وأحمد شوقي للآثار التي مروا بها، مؤكداً ضرورة أن يتم تفعيل البحث اللغوي في قراءة الآثار كموروث ثقافي لدراسة اللغة العربية في وقتها الحالي، وردم العزلة القائمة بين ميدان الآثار وميدان علم اللغة والدراسات النقدية.

بعد ذلك عقدت الجلسة الثانية التي أدارها الدكتور سعد البازعي، وشارك فيها كل من نائب رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار أ. د. علي غبان، بورقة بعنوان «دور الهيئة العامة للسياحة والآثار وجهودها فيما يتعلق بالآثار»، وقدم المدير العام الأسبق لوكالة الآثار والمتاحف الدكتور عبدالله حسن ورقة بعنوان «نظرة إلى آثار المملكة في مجال الأنظمة والأبعاد الاستراتيجية المستقبلية»، ثم تحدث الدكتور خليل إبراهيم المعيقل مدير جامعة حائل عن السوق السوداء، وأثرها السلبي في كنوز الوطن. واختتم الجلسة أ. د. سعد الراشد بالحديث عن نتائج استرداد الآثار.

ثم أدار الدكتور عبدالرحمن العناد الجلسة الثالثة «الختامية»، التي شارك فيها كل من أ. د. عبدالعزيز لعرج بمحور «الخطوات المأمولة من المجتمع تجاه الاهتمام بالآثار وحمايتها»، فيما تناول الدكتور علي دبكل العنزي «دور وسائل الإعلام في التوعية بالاهتمام الآثار»، وطرح أ. د. عباس سيد أحمد ورقة بعنوان «الآثار والتراث والعولمة»، ثم اختتم الدكتور أحمد أبو القاسم الجلسة بورقة بعنوان «التراث والآثار»، ثم صدرت توصيات المنتدى.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة