ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Sunday 16/12/2012 Issue 14689 14689 الأحد 03 صفر 1434 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

تحويل الفكرة إلى فرصة
محاضرة للدكتور خالد الراجحي تنظمها غرفة القصيم اليوم ببريدة

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بريدة - عبدالرحمن التويجري:

تنظم الغرفة التجاريَّة الصناعيَّة بالقصيم مساء اليوم الأحد 3-2-1434هـ الموافق 16-12-2012م محاضرة بعنوان (تحويل الفكرة إلى فرصة) يلقيها سعادة نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الراجحي القابضة الدكتور خالد بن سليمان الراجحي..

ذكر ذلك الأمين العام لغرفة القصيم الدكتور فيصل بن عبدالكريم الخميس، موضحًا أن المحاضرة التي ستقام في تمام الساعة السابعة والنصف مساء اليوم على المسرح الثقافي في مدينة الملك عبد الله الرياضيَّة ببريدة ستتناول جملة من المحاور والخطوات التي من شأنها المساعدة على تحويل الأفكار إلى فرص عمل حقيقية كوضوح الرسالة والرؤية، تحديد الأهداف، تحليل المنافسين، إستراتيجيَّة المشروع والخطة البديلة، بالإضافة إلى الإستراتيجيَّة التسويقية المتطابقة والموازنة والاختبار وأهمية التوكُّل على الله وأعمال الخير من صدقة وزكاة ودعاء وبر في نجاح المشروع.

لافتًا إلى أن المحاضرة ستتطرَّق إلى الحلول التي ينبغي أن يَتمَّ الأخذ بها لتجاوز العقبات والمعوقات الماثلة أمام الشباب والتخلص من مخاوف الفشل ومن أهمها المبادرة والاستعداد للمخاطرة المعتدلة والثِّقة بالنفس والرَّغبة في تحقيق النتائج والإِنْجاز والتنظيم والنظرة المستقبلية والتنافسية.

وقال الدكتور الخميس: إن تحويل الأحلام إلى حقائق ملموسة يحتاج إلى عزيمة وإصرار وهكذا هي المشروعات الناجحة التي تبدأ صغيرة وعادة ما تكون عبارة عن فكرة وهاجس بسيط يراود الإنسان بين الفينة والأخرى ولكنَّها تبقى في كلِّ الأحوال مُجرَّد أفكار وطموحات لا وزن ولا قيمة لها ما لم يتم تبنيها وبلورتها في سلسة متكاملة من المعطيات الحقيقية التي تناسب الواقع وتكون في الوقت ذاته تتسم بالمرونة والقابلية للتطبيق وهذا يتطلب من صاحب الفكرة أن يكون مبادرًا مقدامًا قادرًا على خوض غمار التحدِّي والتخلص من المخاوف التي يُتوقَّع أن تعترض مسار تطبيق فكرته على أرض الواقع وتحويلها إلى فرصة عمل ناجحة إذ إلا بُدَّ من وجود العراقيل والمعوقات خاصة في البدايات الأولى لأيِّ مشروع ولكن من غير اللائق أن يجعل لهذه العقبات سبيلاً لعدم تحقيق حلمه وتحوّل دون خروجه إلى النور، ولنجاح عملية تحويل الأفكار إلى فرص عمل حقيقية تسهم بدورها في خدمة المجتمع وتنميته وتعود بالنَّفع على أصحابها لا بُدَّ أن تتضافر الجهود الرسمية مع القطاع الخاص والصناديق الداعمة لاحتضان الأفكار الوليدة لدى الجيل الناشئ من شباب وشابات الأعمال وتقديم العون والرِّعاية والتَّوجيه اللازم لها لوضعها في منظومة متكاملة من العناصر المدروسة والمخطط لها جيّدًا بما يتناسب مع الفكرة نفسها وقابليتها للتطبيق والاستمرار والمُضِيّ نحو التألق والنجاح وعدم التردد أو الخوف من الفشل لأنّه ليس نهاية للحلم الجميل.

ودعا الدكتور الخميس الشباب والمهتمين للتفاعل والحضور لما تمثِّله هذه المحاضرة من أهمية في اكتساب المهارات اللازمة لتحويل الأفكار إلى أعمال.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة