ارسل ملاحظاتك حول موقعناSunday 27/01/2013 Issue 14731 14731 الأحد 15 ربيع الأول 1434 العدد

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

محليــات

النمل حقاً من أعجب الكائنات التي رأيتها. كثرة تواجد هذا المخلوق حولنا في كل بقعة من بقاع الأرض تجعلنا لا نكترث له لكن من يتأمل النمل سيجد عجباً.

النمل كائن عالمي.. إنه يوجد في كل طقس وكل قارة ما عدا القطب الجنوبي. خلق الله النمل قبل 65 مليون سنة، نفس الفترة التي انقرضت فيها الديناصورات، ومن أسرار اكتساح النمل للأرض هو استغلالها لكل مكان صغير على الأرض لتعيش فيه: الشقوق بين الصخور، الفتحات في الشجر، الفراغات في التربة، كل شيء وأي شيء، وتزامن هذا أيضاً مع انفجار في أعداد النباتات المزهرة مما ساعد النمل على العيش على بذورها وثمارها الحلوة وأجزاء أخرى منها صالحة للأكل.

كيف يتجمع النمل حول الطعام؟

الشم أقوى حاسة عند النمل، والذي يحصل عندما تخرج نملة باحثة عن الطعام هو أنها عندما تعثر على قوت -قطعة من الخبز مثلاً- فإنها تفرز مادة سائلة ذات رائحة قوية، وهذه الرائحة تنتشر في الهواء وتجذب باقي النمل الذين يأتون مسرعين ليتعاونوا على حمل الطعام للقرية، وكل نملة من هؤلاء تفرز المزيد من هذه المادة فيتشكل طريق من السائل يمتد من الطعام إلى القرية، حتى إذا انتهى الطعام وصار النمل يعود بلا قُوت توقف إفراز المادة وجف الطريق، بل إن نوعاً من النمل (النمل الفرعوني) لديه سائل خاص يفرزه ومعناه «لا طعام هنا»، فإذا وصل نمل آخر لهذا الطريق اجتنبوه وعلموا أنه لا يؤدي إلى شيء. وهذا السائل بالغ القوة ولا يحتاج النمل أن يفرز منه كميات كبيرة، فالنمل الذي يُسمّى «قاطع الورق» يكفي من سائله مقدار 1 على 1000 من الجرام الواحد لكي يدفع طابوراً من النمل أن يلف العالم 60 مرة!

هذه بعض ملاحظات الباحث مارك موفيت التي فصّل الكثير منها في كتابه «مغامرات مع النمل» والذي جعل فيه صوراً وقصصاً مدهشة عن النمل وعجائبها، وكرّس هذا الباحث حياته لدراسة النمل، حتى أنه ذات مرة قضى 50 ساعة متواصلة بلا راحة ليراقب طريقاً يستخدمه النمل! ومن الغرائب التي رآها في مغامراته هذه هو أنه كان في غرفته في دولة كوستاريكا في أمريكا الوسطى ذات مرة -وكان قد ذهب يدرس نوعاً من الفَراش- ولما كان مستلقياً على سريره رأى نملاً على الجدار من نوع «نمل الجيش» المشهور بهجماته الكاسحة يمشي بعزيمة، والتفت ليرى النمل يخرج من الجحور ويمشي عبر النافذة ويتجمع من كل مكان، وبينما كان يتساءل عن سبب هذه الغارة سمع سقطة مكتومة، وإذا بعقرب يسقط من السقف وقد اجتمع عليه النمل يهاجمه بشراسة، ففر الكاتب من الغرفة وترك المعركة تنتهي.

الكتاب مليء بالطرائف والظرائف عن هذا الكائن المدهش، والذي شرّفه الإسلام بأن ذكره في سورة سُمّيت عليه، ونهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن قتلها إلا إذا أضرّت، وسنتطرق -إن شاء الله- للمزيد من لطائف هذا الكائن صغير الحجم عظيم العبرة.

الحديقة
يا صغيراً في الحجم كبيراً في العِبرة
إبراهيم عبد الله العمار

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

حفظ

للاتصال بناالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة