Al-jazirah daily newspaper
ارسل ملاحظاتك حول موقعناThursday 07/02/2013 Issue 14742 14742 الخميس 26 ربيع الأول 1434 العدد

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

الأخيــرة

وقف شيخ الأزهر من الرئيس الإيراني موقفاً قوياً وصارماً عندما اجتمع به في زيارته الأخيرة للقاهرة، ليثبت أن مؤسسة (الأزهر) أكبر من أن تنصاع إلى توجهات السياسة والسياسيين، وأنها بالفعل مستقلة، ومواقفها نابعة من تاريخها الممتد لأكثر من ألف عام، رغم أن هذه المؤسسة السنية الشامخة بُنيت أساساً لنشر المذهب الشيعي في مصر، لكنها أصبحت في النهاية منارة من أكبر منارات أهل السنة والجماعة في العالم. كان موقف شيخ الأزهر معبراً ومنسجماً مع أهل السنة والجماعة في مصر، بعيداً عن السياسة، ومقتضياتها، و(ابتزازاتها)، وبعيداً عن توجهات جماعة الإخوان التي تحكم مصر الآن، والتي تتخذ من الدين مطية للوصول إلى مبتغياتها السياسية، كما أن للإخوان مع المؤسسة الخمينية التي تحكم إيران الآن حلفًا ثقافيًّا وثوريًّا قديمًا يمتد لعقود مضت، تجلى في أكثر من موقف؛ ولا بد من إشارة هنا إلى أن الولي الفقيه الحالي (علي خامنئي) قام بنفسه بترجمة كتاب الإخواني سيد قطب (المستقبل لهذا الدين) إلى الفارسية، فقدمه كما يُقدم الأبطال إلى الشعب الإيراني؛ فقد وجدوا في قطب وأفكاره وتوجهاته ما كانوا يبحثون عنه، خاصة موقف قطب (العقدي) من بعض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونقده القاسي لهم، والتشكيك في نواياهم، وهو ما يتماهى مع موقف الشيعة التقليدي من الصحابة، ومعروف أن الحط من قدر الصحابة والتشكيك في نواياهم هي إحدى الركائز التي (يتمأسس) عليها المذهب الشيعي الاثني عشري؛ إضافة إلى أن مرشد الإخوان الآن «محمد بديع» هو أحد تلاميذ سيد قطب، وقد اعتقل معه عندما اعتقله عبدالناصر في الستينات من القرن المنصرم قبيل أن يصدر حكماً بإعدامه.

مستشار الأزهر الشيخ حسن الشافعي في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده بعد لقاء الرئيس الإيراني بشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، قال : (إن شيخ الأزهر أكد لنجاد عن أسفه عما نسمعه دائماً من سب للصحابة وأمهات المؤمنين - رضوان الله عليهم - وأكد أن هذا أمرٌ مرفوض جملة وتفصيلاً. كما احتج أيضا على سعي إيران لنشر التشيع في مصر، وقال: إنها كانت ولا تزال معقلاً لأهل السنة والجماعة. ـ كما طالبه بعدم التدخل في شؤون دول الخليج، واحترام البحرين كدولة عربية شقيقة، وأكد له رفضه للمد الشيعي في بلاد أهل السنة والجماعة). كما جاء بالنص في المؤتمر الصحفي الذي أعقب لقاء الرئيس الإيراني بشيخ الأزهر.

موقف شيخ الأزهر هذا يحرج جماعة الإخوان كثيراً، ويقف حجر عثرة في طريق الابتعاد بمصر عن مواقفها السياسية التقليدية، والتوجه بها نحو التقارب مع إيران، وهو ما تحاول أن تمارسه مصر الإخوانية لتحقيق أكثر من غاية؛ منها أن الإخوان كانت أول جماعة سنية صفقت لوصول الخميني للسلطة في إيران، وانتدبت وفداً لتهنئته عندما عاد من منفاه إلى طهران، واعتبرت انتصاره ووصوله إلى الحكم في إيران انتصاراً للإسلام والمسلمين، وتريد اليوم أن تستثمر هذا الموقف في التحالف مع إيران استراتيجياً كقوتين حركيتين إسلاميتين في المنطقة، وفي الوقت ذاته يحاول الإخوان من خلال التقارب مع إيران، العدو (الأول) لدول الخليج العربية، أن يستمطروا المعونات المالية من هذه الدول، ما يجعل علاقات الإخوان بإيران بمثابة ورقة ضغط للحصول على الدعم والمعونات من دول الخليج.

وختاماً أقول: مصر تبقى مصر، والأزهر يبقى وفياً لتاريخه ومبادئه ودوره؛ ويبقى الدكتور أحمد الطيب حريصاً على أن يمارس دوره التاريخي المنبثق من أن ينأى بالأزهر، وبنفسه، من أن يُسخره الحركيون لتحقيق مصالحهم السياسية الآنية كما تحاول جماعة الإخوان أن تفعل.

إلى اللقاء..

شيء من
موقف شيخ الأزهر المشرف من نجاد
محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

حفظ

للاتصال بناالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة