Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 31/05/2013 Issue 14855  14855 الجمعة 21 رجب 1434 العدد

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

الرأي

لا عبرة بوجود الأخطاء، فالخطأ جزء لا يتجزأ من حراك الإنسان في الحياة، فمن يتحرك ويعمل لا بد أن يخطئ فالنائم لا يتعثر، لذلك ظلت الأخطاء ملازمة لعمل الأفراد والمؤسسات على الرغم من أن الخطأ نسبي، فبعض الأخطاء كارثية، وبعضها بسيط ويمكن معالجته، وتكثر الأخطاء كما نعلم بسبب نقص الخبرة أو الجهل أو التعمد، والتعمد يكثر عند غياب الإشراف المباشر والرقابة والمتابعة المستمرة وتطبيق الأنظمة الصارمة بحق جميع المخالفين دون استثناء لأحد منهم، لأن غض الطرف عن مخالف واحد يعني فتح الباب على مصراعيه لبقية المخالفين كي يطالبوا بالمساواة في غض الطرف، وهنا تدخل المحسوبيات والواسطات فتفسد العمل الإصلاحي.

الأخطاء موجودة، والتجاوزات على النظام لا حصر لها. لم تظهر للناس دون شك في يوم وليلة وإنما جاءت نتيجة تراكمات حدثت في مدى زمني طويل، وفي ظل غياب شبه تام للرقابة ولتطبيق القوانين واللوائح. تجاوزات لأنظمة العمل ولأنظمة الإقامة واستهتار بأنظمة المرور، ومخالفات صريحة في المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية الأهلية، وخرق فاضح للشروط المفروضة على المطاعم والبوفيهات، وتساهل في تنفيذ تعليمات وزارة التجارة. ظلت الدوائر المعنية بهذه الخدمات بين مكبلة عاجزة على الرغم من أنها تشاهد الأخطاء على مضض، أو متفرجة وراضية بالوضع أو مؤثرة للسلامة للابتعاد قدر المستطاع عن وجع الرأس وتبعات الرقابة والمتابعة ثم تطبيق الجزاءات وما ينجم عنها عادة من اعتراضات.

العبرة دائماً في تصحيح الأوضاع الخاطئة بهدف الإصلاح وصولا لخدمات راقية تليق بالبلد وأهله الطيبين الذين يدفعون من جيوبهم ولا يريدون إلا خدمات وعوائد مكافئة، فليس من اللائق أن يدفع الفرد مبلغا كبيرا مقابل خدمة متواضعة أو عائد هزيل، ومن تلك العوائد السلع والمأكولات والمشروبات التي تحتاج لعناية فائقة في إعدادها وتقديمها للزبائن بواسطة عمالة ماهرة نظيفة مظهراً ومخبراً، قبل يومين شاهدت مقطعا مصوراً لإحدى حملات أمانة مدينة الرياض على سوق الخضار بالبطحاء الذي ترتع فيه العمالة الوافدة التي أجرمت بحقنا كثيراً وشاهدت الصراصير وهي تتقافز من تحت الخضراوات المرصوصة على الطاولات. حين حرك مراقب البلدية الخضار من فوق الطاولات وتهاوت على الأرض تحركت جيوش الحشرات بقيادة الصراصير هاربة في كل اتجاه في مشهد محزن يصور في نفس اللحظة المئات من البشر الذين ظلوا سنين طويلة زبائن دائمين لتجار تلك البسطات، وكميات الأمراض والأوبئة التي تسكن أجسادهم.

الأخطاء كما ذكرت موجودة والعبرة في التصحيح لذلك فرحنا جميعا بحملات التصحيح التي تواصلت خلال الشهرين الماضيين بهدف إصلاح الأوضاع المائلة، وتطبيق النظام ضد مخالفي نظامي الإقامة والعمل، وضد المتجاوزين للأنظمة من أصحاب المطاعم والمخابز، ولعل من أبرز الإيجابيات المتحققة في الفترة الماضية توجه عدد كبير من المخالفين لسفارات بلدانهم ولمقار الجوازات ومكاتب العمل لتصحيح أوضاعهم، وإغلاق 400 مطعم وبوفيه، و13 منشأة طبية في مدينة الرياض فقط، ولعل هذه الإجراءات تعيد الهيبة للقرارات والنظام.

أهم شيء التصحيح في سبيل الإصلاح وهو أمر يستدعي الاستمرار في الحملات دون توقف في جميع المناطق، وإنزال العقوبات الرادعة بالمخالفين، وتعاون المواطنين وهو شرط أساسي لنجاح حملات أجهزة الدولة.

Shlash2010@hotmail.com
تويتر @abdulrahman_15

مسارات
أهم شيء التصحيح
د. عبدالرحمن الشلاش

د. عبدالرحمن الشلاش

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

طباعة حفظ

للاتصال بنا الأرشيف جوال الجزيرة الإشتراكات الإعلانات مؤسسة الجزيرة