Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 31/05/2013 Issue 14855  14855 الجمعة 21 رجب 1434 العدد

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

دوليات

المعارضة تطلق نداء «استغاثة» في القصير
مقاتلو الجيش الحر يطالبون بنصف مقاعد الائتلاف الوطني

رجوع

مقاتلو الجيش الحر يطالبون بنصف مقاعد الائتلاف الوطني

عواصم - وكالات:

طالب مقاتلو الجيش الحر أمس الخميس الحصول على نصف مقاعد الائتلاف الوطني السوري المعارض وحذروا من أن الائتلاف لن تكون له شرعية من دون تمثيل قوي للمقاتلين فيه. وقال بيان صدر باسم القيادة العسكرية العليا لهيئة أركان الثورة السورية «لقد علمنا أن هناك تسويات حول توسعة الائتلاف الوطني السوري تتضمن إدخال عدد من السياسيين ويقابله عدد مماثل من القوى الثورية العاملة على أرض الوطن. وطلبت قوات المعارضة تمثيلها كقوى ثورية وعسكرية بخمسين في المئة من الائتلاف الوطني، وأي محاولة للمماطلة والتشويش والالتفاف على التمثيل العسكري والثوري الشرعي في الداخل لن يكتب لها النجاح بأي شكل أو تحت أي ضغط، ونقول إن شرعية الائتلاف لن تؤخذ إلا من الداخل وأي التفاف على القوى الثورية بتمثيلها بالنسبة المذكورة سوف تسحب منكم هذه الشرعية».

من جهة أخرى نقلت مصادر مطلعة داخل النظام قوله أمس الخميس إن سوريا تلقت أول شحنة من نظام روسي متقدم للدفاع الجوي وإنها ستتسلم قريباً بقية نظام (اس-300). ونقلت المصادر إن سوريا تلقت الدفعة الأولى من صواريخ (اس-300) المضادة للطائرات. وتابع أن بقية الشحنة ستصل قريباً.

من جهته أطلق الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أمس الخميس نداء استغاثة عاجلاً لإنقاذ أكثر من ألف جريح في مدينة القصير التي اقتحمها قوات النظام مدعومة بميليشيات حزب حسن نصرالله اللبناني. وجاء في البيان «يطلق الائتلاف الوطني السوري نداء استغاثة عاجلاً لإنقاذ أكثر من ألف جريح في مدينة القصير أصيبوا جراء القصف المستمر الذي تنفذه قوات الأسد وميليشيات الحزب على المدينة منذ أسبوعين». وأوضح أن المدينة تعاني في هذه الساعات من نقص حاد في المسعفين والأطباء وأبسط مستلزمات الإسعاف الأولية بما يستدعي استنفار كافة المنظمات الإغاثية الدولية والمستقلة لإنقاذ هؤلاء الجرحى المدنيين وإخراجهم من المدينة وتأمين علاجهم في مناطق آمنة في أسرع وقت. ودعا الى تحرك عاجل من الصليب الأحمر والهلال الأحمر لدخول مدينة القصير في سبيل إنقاذ الأبرياء فيها وتأمين الحماية لهم. من جهته أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المشافي الميدانية في مدينة القصير وريفها تعاني نقصاً حاداً في المستلزمات الطبية بسبب الحصار الخانق الذي تفرضه قوات النظام. وناشد مدير المرصد الصليب الأحمر الدولي نقل المصابين الى مكان آمن أكانوا من المقاتلين المعارضين أم المدنيين متحدثاً عن إصابة المئات بشكل مؤكد. وأشار المرصد الى أن اشتباكات تدور في المدينة بين مقاتلين من كتائب الجيش الحر من جهة وقوات النظام ومقاتلين من مليشيات حزب حسن نصر الله من جهة أخرى إضافة الى اشتباكات في قرية عرجون وأطراف مطار الضبعة العسكري في الريف الشمالي للقصير. هذا وقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن 168شخصاً قتلوا أمس في أنحاء متفرقة من البلاد. وذكر المرصد في بيان ارتفع عدد القتلى إلى 108 من المدنيين وقتل معظم هؤلاء جراء اشتباكات مع قوات النظام وقصف بالطيران الحربي في ريف دمشق وحلب وحماة وحمص ودرعا واللاذقية ودير الزور. وأوضح المرصد أن ما لا يقل عن 42 من قوات النظام قتلوا في كمين وقصف وتفجير عربة مفخخة واشتباكات في عدة محافظات سورية بينها حمص وحلب ودمشق وريفها وحماة ودير الزور ودرعا.

رجوع

طباعة حفظ

للاتصال بنا الأرشيف جوال الجزيرة الإشتراكات الإعلانات مؤسسة الجزيرة