Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 31/05/2013 Issue 14855  14855 الجمعة 21 رجب 1434 العدد

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

أفاق اسلامية

مدير مكتب الجاليات في سكاكا لـ(الجزيرة):
(120) مسلماً جديداً و(80) محاضرة و(151) درساً علمياً و(580) ترجمة لمعاني القرآن

رجوع

(120) مسلماً جديداً و(80) محاضرة و(151) درساً علمياً و(580) ترجمة لمعاني القرآن

Previous

Next

الجوف - خاص بـ(الجزيرة):

كشف مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في سكاكا الشيخ حمدان بن محارب الوردي عن قيام المكتب باستئجار ملعب رياضي لاستغلال أوقات الشباب، وتدشين مسرح متنقل كمشروع دعوي شبابي يتنقل بين الأماكن والتجمعات الشبابية. جاء ذلك في حوار لـ»الجزيرة» مع الوردي، وفيما يلي نصه:

بداية نأمل أن تحدثونا عن أبرز المنجزات التي حققها المكتب مؤخراً ؟

- حقق المكتب إنجازات عديدة خلال ستة أشهر من (1-1 إلى 30-6-1434هـ) ومن ذلك اعتناق (120) مسلما جديدا. - إقامة(80) محاضرة باللغة العربية واللغات الأخرى المتوفرة في المكتب.

- إقامة (151) درساً علمياً. عمل (6) دورات وورش عمل. تنفيذ (75) كلمة وعظية. توزيع (6886) كتيباً.

- توزيع (2953) نشرة ومطوية. توزيع (1387) شريطاً. توزيع (580) ترجمة معاني القرآن الكريم.

- تنفيذ (3) لقاءات. طرح (14) مسابقة. تقديم (2771) وجبة غذائية. تنفيذ (128) زيارة ميدانية.

- تنفيذ (88) جولة دعوية. تنفيذ (7) برامج علمني الإسلام. إقامة (12) معرضاً في المدارس الثانوية للبنين والبنات في المنطقة. تسيير رحلة عمرة. تنفيذ عدد (14) برنامج عيادة مريض. إقامة ملتقى الجالية الفلبينية.

- إقامة (59) حلقة لتحفيظ القرآن الكريم للمسلمين الجدد. توزيع (278) حقيبة دعوية وهدايا. إقامة برنامج الزهور للفتيات. إقامة خمسة برامج نسائية (أقنعني بالإسلام - علمني الصلاة - لأن يهدي الله بك - لغتي العربية - يا حافظة القرآن).

* يلحظ تزايد المقبلين على الدخول في الإسلام من العاملين في المملكة، فهل لكم دور مباشر في ذلك، أو كان ذلك من تلقاء أنفسهم وكفلائهم ؟

- سبب ذلك انتشار مثل هذه المكاتب التعاونية التي يسرت على الكفلاء التعاون مع هذه المكاتب، والنظرة في السنوات الأخيرة للدعوة إلى الإسلام فأصبح اهتمام عامة الناس وخاصة من النساء لدعوة من تحت أيديهن بالدخول في الإسلام، إضافة إلى تواصل المكاتب مع عامة الناس وتوفير ما يحتاجونه من كتيبات ودعاة.

* قلة ترجمات معاني القرآن والكتب الدينية لبعض الجاليات، هل هو بسبب عدم وجود دعاة أكفاء يتحدثون بلغات متعددة ؟ أم نقص إمكانيات ؟

- مع تسارع وزارة الشؤون الإسلامية في فتح مثل هذه المكاتب التعاونية، وقلة المؤهلين لاستثمار الإمكانات المالية والمادية، أدى إلى مثل هذه القلة، كما أنني أرى من الصعب على المكاتب التعاونية أن تعتمد على إمكاناتها في تأليف كتيبات للطباعة، وكذلك المصاحف، لابد أن يتولى هذا الأمر الجهة العليا في الوزارة. لأن الأمر يحتاج إلى تأليف ومراجعة وتدقيق من أكثر من جهة. فأتمنى لو تشكلت لجنة لتتولى هذا الأمر.

* تظل الحاجة الماسة إلى قيام المكاتب التعاونية إلى التواصل مع المجتمع، وعمل برامج مكثفة كالتحذير من المخدرات والتدخين وغيرها.. فماذا تقولون ؟

- لا شك أن الحاجة ماسة لعمل برامج مكثفة عن التدخين والمخدرات، والمكاتب تقدم لكن المقدم ضعيف، لابد وأن يكون هناك شراكات مع جهات أخرى لتدعم المكاتب في تقديم مثل هذه البرامج.

* ما المنهج المطلوب الذي ينبغي أن يتبعه الداعية في تقديم الحلول والعلاج المناسب للإسهام في معالجة مشكلات وقضايا المجتمع؟

- ينبغي للداعية أن يكون ذو دراية عالية في حسن التواصل مع الآخرين، وأن يكون صادقاً من داخل نفسه أولاً مع الله، صادقاً مع الآخرين، وأن يملك الداعية العلم الشرعي المؤصل من الكتاب والسنة، وأن يتسم بالروية والحلم والأناة، وألاّ يستعجل في القضايا، وأن يلم في قضايا تربية النفوس، وأن يمد جسور التواصل مع كل المحيطين به من فئات المجتمع.

* تشهد المكاتب التعاونية إسلام كثير من الذكور والإناث من المقيمين في المملكة.. فما أغرب القصص التي شهدها المكتب لإسلام بعض المقيمين ؟

- من أغرب القصص:قصة إسلام آسيا: وهذه فاطمة بينت سبب دخولها في الإسلام أنها قبل سنتين كانت في دولة الكويت وكانت لها بنت تمرض كثيراً، فصامت سبعة أيام متتالية فبرئت ابنتها من المرض ولكنها ما دخلت الإسلام لأنها تقول ما عندي أي علم عن الإسلام، ولما جاءت السعودية أخذ لها كفيلها كتباً عن الإسلام بلغتها من المكتب، فأعطاها إياها، فوقع في قلبها عظمة الإسلام فدخلت في الإسلام.

* وما أبرز المشروعات الوقفية التي أقمتموها، لتكون رافداً قوياً لدعم مسيرة المكتب ؟

- من أبرزها مشروع وقف الهداية وقد تم الانتهاء من بنائه وهو عبارة عن ستة أدوار، ويعتبر رافداً لدعم مسيرة المكتب، ومشروع : وقف الوالدين لمركز المهتدين الجدد. في طور البناء. المرحلة (عظمة).

* وما مسؤولية الدعاة في تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تثار ضد الإسلام والمسلمين ؟

- إن مسؤولية الدعاة في تصحيح المفاهيم المغلوطة التي تثار ضد الإسلام والمسلمين يمكن في الدعوة إلى الله وإقامة الحجة بالدليل الواضح على من يثير تلك المفاهيم المغلوطة، والإيضاح لأصحاب تلك المفاهيم المغلوطة بكل الوسائل الشرعية الممكنة أن الإسلام صالح لكل زمان ومكان ،وإقامة البرامج الدعوية الهادفة، التي توضح رسالة الإسلام والمنهج الذي دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتبيين وتوضيح وسطية الإسلام، والأخلاق والآداب الإسلامية التي جاء بها القرآن الكريم والسنة النبوية، وتوضيح أن الإسلام هو آخر الأديان، وأن القرآن هو آخر الكتب السماوية وأنه محفوظ من قبل الله عز وجل.

* ما الجديد لديكم، ولم يعلن بعد ؟

- جديدنا يكون استئجار ملعب رياضي لاستغلال أوقات الفراغ لدى الشباب فيما يعود بالنفع والفائدة عليهم وعلى المجتمع والوطن، وإقامة المسرح المتنقل (مشروع دعوي شبابي). يتنقل بين الأماكن التي فيها تجمعات شبابية مع إقامة معرض (برهما جنة). معرض دعوي توعوي يهتم بفئة الشباب من طلاب المدارس الثانوية للحث على بر الوالدين.

رجوع

طباعة حفظ

للاتصال بنا الأرشيف جوال الجزيرة الإشتراكات الإعلانات مؤسسة الجزيرة