Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 31/05/2013 Issue 14855  14855 الجمعة 21 رجب 1434 العدد

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

وجهات نظر

لقد حيّرت مسألة الفرص كبار العلماء.. بعضهم يقول بوجودها، وآخرون ينكرونها، ويقولون: المرء ونشاطه، والرأي العام أنه ليس هناك حظ ولا حظوظ في الحياة. وهذا هو رأي عدد كبير من العلماء.

إن هناك فرصاً تمر أمام الكثيرين، بعضهم يفطن لها فيفيد منها، وبعضهم يغمض عينيه عنها فلا يراها.

وهكذا يطالعنا كل يوم بجديد من الفرص المتباينة، والإنسان الغافل يدع مثل هذه الفرص تمر أمام ناظريه فلا ينتهزها، أما المرء صاحب الشجاعة والأمل، والعين المبصرة المميزة فلا يدع مثل هذه الفرص تمر تحت سمعه وبصره دون أن يفيد منها.

إن العزوف عن الاختلاط بالناس سببه غالباً التحفظ وشعور المرء بصغر شأنه، وجدير بمثل هذا الإنسان أن يتغلب على هذا الشعور حتى لا يحرم من المتع التي يجنيها المرء من اختلاطه بالناس، ويحسن به أيضا أن يلتحق بأحد النوادي الرياضية أو إحدى الجمعيات الخيرية، وأن يندمـج في أعمال النادي أو الجمعية بكل تفاعل.

فالحياة بغير اختلاط بالناس، حياة مليئة بالوحشة والوحدة، وجدير بالمرء أن يخرج إلى العالم وأن يمتزج بناسه، وأن يقضي على هذه الوحشة المرة الأليمة.

يقول دايل كارنيجي في كتاب (كيف تكسب الثروة والنجاح والقيادة): ليس يحسن بالمرء أن يلزم الصمت، وأن يكتفي بالاستماع، ففي تبادل الأحاديث متعة جميلة، ورياضة ذهنية، والاندماج في الأحاديث يدفع المرء إلى الاستزادة من المعلومات العامة والثقافة الخاصة حتى لا يظهر بمظهر الجاهل.

انظر حولك تجد كثـيراً من الـفرص بين يديك لخدمة الناس، فهنالك الجمعيات الخيرية، والمؤسسات المدنية والمستشفيات، إنك تستطيع أن تندمج في إحدى هذه الهيئات التي تعمل في خدمة الناس، وتساهم بجهودك، وتبذل فيها نشاطك، ونجاحك في مثل هذه الأعمال الخيرية سيبعث في نفسك سروراً ومتعة، ويشحذ من همتك ويرضيك ويحفزك.

- المستشار وعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

الإنسان الغافل والفرص المتباينة!
د.زيد محمد الرماني

د.زيد محمد الرماني

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

طباعة حفظ

للاتصال بنا الأرشيف جوال الجزيرة الإشتراكات الإعلانات مؤسسة الجزيرة