Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 31/05/2013 Issue 14855  14855 الجمعة 21 رجب 1434 العدد

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

وجهات نظر

الأمير فيصل بن سلمان الإداري والإنسان
محمد الحماد

رجوع

قبل الدخول في الحديث عن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير المدينة المنورة أتوقف عند مسلمة في تاريخنا وموروثنا الثقافي الديني وهو أن المدينة تنفي خبثها ولا تقبل إلا الطيبين وهو تكريم من الله لهذه المدينة التي ناصرت خاتم أنبيائه ورسله وشهدت ولادة الدولة الإسلامية.

وفيصل بن سلمان عندما نعود إلى تاريخه نجد اهتمامه بالعمل الخيري والإنساني كبيراً فهو أول رئيس لجمعية أصدقاء اليتيم وكثيرة هي مواقف سموه وعطاءاته الخيرية، ومن ثم فهو أهل لأن يكون في هذه المدينة الطيبة.

ومنذ استلامه مهام عمله كأمير للمدينة المنورة بدأ نشاطاً نوعياً بالالتقاء بمسؤولي الفروع والوزارات واستقبال عدد من الوزراء، وزيارات ميدانية تعيد للأذهان شخصية الأمير فيصل بن سلمان الإداري الكفؤ والناجح الذي أدار لعقود أكبر شركة للنشر الإعلامي في الشرق الأوسط بمنتهى الكفاءة والاقتدار استحق معها أن ينال لقب رجل العام في عام 2004م.

لم يكتف سمو الأمير فيصل بن سلمان برئاسته للمجموعة السعودية للأبحاث فقط ولم تشغله مهامه فيها عن أدوار أخرى فقد كان يرعى كثيرا من المناسبات والأعمال، وكان قريباً من الشباب بالذات حاضراً معهم في مناسباتهم كواحد من شباب هذا الوطن متجاوزاً بتواضعه الجم وأخلاقه الحميدة مكانته الاجتماعية كفرد من أفراد الأسرة الملكية وابن لسلمان بن عبدالعزيز.

ويجمع كل من عرفه على عدة مميزات يتسم بها فهو الخلوق المبتسم دائماً والذي ما ضاق ذرعاً بأي من زملائه أو أغلق بابه دونهم، وهو الدقيق في مواعيده كإداري من طراز رفيع ونادر وهو المنصف في قراراته بمكافأة المنجز وتوجيه المقصر ودفع المتعثر.

هذه السمات وغيرها في شخصية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان تعززت بتحصيل علمي من أرقى الجامعات وأعرقها وهي جامعة اكسفورد التي نال منها شهادة الدكتوراه في العلاقات الدولية إلى جانب ما اكتسبه من والده وما تعلمه في مدرسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وهو الذي نعرفه جميعاً كمدرسة في فن القيادة والإدارة والسياسة.

ويصبح من نافلة القول: إن منطقة المدينة المنورة وبجهود هذا الأمير الواعي والمخلص والمحب للخير ستنال الكثير وستتواصل فيها مسيرة العطاء التي بدأها من قبله من الأمراء الميامين وكترجمة لاهتمام ولاة الأمر وفي مقدمتهم سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - أمد الله في عمره - الذي يلي مدينتي الحرمين الشريفين اهتماماً خاصاً يشهد بذلك المشاريع العملاقة المباركة في توسعة الحرمين وما يقدم لضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين وزوار من خدمات يسّر الله ولاة أمر بلاد الحرمين للقيام بها.

- رئيس مجلس إدارة مجموعة البيان القابضة

رجوع

طباعة حفظ

للاتصال بنا الأرشيف جوال الجزيرة الإشتراكات الإعلانات مؤسسة الجزيرة