Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 31/05/2013 Issue 14855  14855 الجمعة 21 رجب 1434 العدد

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

الريـاضيـة

قال: (الجزيرة) منبر إعلامي مهم يقوده ربان ماهر.. القدساوي المثير جاسم الياقوت لـ(الجزيرة):
الأقنعة سقطت والوجوه انكشفت وأصحاب المصالح خرجوا على السطح!!

رجوع

الأقنعة سقطت والوجوه انكشفت وأصحاب المصالح خرجوا على السطح!!

كتب - فهد السميح:

وصف رئيس القادسية الأسبق جاسم الياقوت حل مجلس إدارة القادسية بالقرار الحكيم، ووجه شكره لرئيس العام وللمسؤولين في الرئاسة ومكتب رعاية الشباب بالدمام على اتخاذ القرار الذي رأى أنه يخدم النادي. وقال إن إبعاد هؤلاء العاجزين، يقصد المكلفين بإدارة النادي، عن القيام بواجباتهم نحو النادي وتحقيق أهدافه وألعابه وأنشطته والتزاماته وأكبر دليل عدم صعود الفريق الكروي وهبوط الكثير من ألعابه وكذلك الرواتب لتي لم تسدد منذ عشرة أشهر، وأشاد بقرار الحل وإن كان تأخر كثيراً جداً وساهم في الفجوة الكبيرة والأضرار التي لحقت بالقادسية.

وأضاف: من وجهة نظري أطالب رعاية الشباب بالتدخل بشدة وفتح باب الجمعية حيث تسلمت الإدارة المكلفة خطاب فتح باب الترشح لرئاسة النادي ولعضوية مجلس الإدارة وتسديد رسوم العضوية ومضى أسبوع حتى الآن ولم يفتح باب الترشيح ، وتساءل لمصلحة من هذه المماطلة وهذا التأخير. وأضاف الياقوت: من واقع خبرتي المتواضعة إجراءات الجمعية من تقارير مالية وفنية لا يستغرق إعدادها 15 يوما يفترض من المكلفين الثلاثة بإدارة النادي أن يكونوا قد أعدوا التقارير فيكفى أنهم من أوصلوا القادسية لهذا الحال.

واستغرب الياقوت ما ظهر على السطح مؤخراً بالمناداة بمجلس توافقي والفكرة أجدها طيبة ولكن تحتاج لآلية لتنفيذ هذه الفكرة، ويجب علينا من وجهة نظري لتطبيق هذه الفكرة أن نحسن النية والاختيار ونضع الرجل المناسب في المكان المناسب ونبتعد عن المجاملة لأن المجاملة ولعب الأدوار الخلفية ومن خلف الأبواب المغلقة لن يخدم القادسية، حيث إن الأقنعة سقطت والوجوه انكشفت وأصحاب المصالح خرجوا على السطح ولا داعي لتكرار مأساة لجنة فندق كورال التي تسببت في إسقاط الفريق ومزقت أبناء القادسية وسعيهم لمصالحهم الشخصية والخاصة ، وأنا من خلال هذا المنبر الإعلامي أدعو أبناء القادسية من رؤساء وأعضاء إدارة السابقين والمشرفين وكبار اللاعبين والمدربين وأعضاء شرف ومحبين وجمهور للاجتماع في جلسة مصارحة في النادي ومناقشة الأوضاع والاتفاق على رئيس ومجلس توافقي بعد الاستماع إلى الرؤى والأفكار والاستراتيجيات وبرنامجه الانتخابي الذي سيخدم القادسية وأبناءها، لأنه لا يمكن القبول بشخص أو مجلس يدار أو يتم انتخابه أو الاتفاق عليه من البيوت أو في الفنادق فأبواب النادي وصالته وقاعته مفتوحة لاحتضان مثل هذه المناسبات.

وناشد الياقوت بعض الإعلاميين وبعض الصحفيين بعدم تشتيت الفكر القدساوي، فكل يوم يخرج علينا من خلال بعض الوسائل أن المرشح فلان الفلاني وفلان الفلاني، وقال شر البلية ما يضحك.. وعن ابتعاده ووقوفه موقف المتفرج قال: ابتعادي من أجل إتاحة الفرصة لمن رشحوا أنفسهم أما وقد وقع الفأس في الرأس فلن نترك النادي يغرق لأنه: (إذا فات الفوت ما ينفع الصوت) وقال ألوم اللاعبين والمدربين على صمتهم لعدم تسلُّمهم حقوقهم عشرة أشهر وكان يفترض الاتجاه لرئاسة العامة واتحاد القدم ومكتب العمل للمطالبة بحقوقهم.

وأبان القدساوي الشهير أن التكليف لا يخدم المصلحة العامة وأشار الى أن الانتخابات مثل المباريات تغلق الشائعات طالما هي تحت مسؤولية الرئاسة ووفق لوائح وأنظمة، وتساءل الياقوت لماذا يسلب العضو العامل من حقه في التصويت فعضو الشرف له صوت والعضو العامل له صوت ومتى ما اتفق الجميع على اختيار مجموعة من كبار القادسية ويكلفوهم نيابة عن الجميع لاختيار مجلس الإدارة، وعن التكليف رفض هذه الفكرة وقال هناك خمس مجموعات تريد مقابلة الرئيس العام والأمير سعود بن نايف للبحث عن تكليف، وقال: نختلف في الرأي والفكرة ونتفق في الهدف المصلحة تأتي بهذه الطريقة وأبان أن هناك من يرشح لرئاسة المجلس التوافقي علي البلوشي ومجموعة تقول أحمد الزامل وأخرى معدي الهاجري وعادل المقبل وكذلك عبد الله الجمعة وهارون الصوفي وعلي بادغيش وخالد النصار وطارق التميمي وغيرهم من الأسماء كلاً يغني على ليلاه.

وعن المديونيات المسجلة على النادي قال: نظاماً لا يحق لأي إدارة أخذ سلف ومديونيات وتحميلها النادي ومن هذا المنطلق تأتي المشكلات والنظام ينص على عدم اخذ السلف ومديونيات إلا بموافقة الرئاسة وتثبت هذه الديون في سجلات النادي، والمفروض على كل إدارة وهي تعقد اجتماعها الشهري ترفع محضر اجتماع الإدارة إضافة إلى المصروفات والإيرادات وهذه مسؤولية شؤون الأندية في الرئاسة وإذا لم ترفع الأندية المحضر تتعرض لمساءلة، ومن يحمل النادي ديونا دون موافقة الرئاسة يفترض أن يتحملها، وأوضح أنه ترك رئاسة القادسية وليس عليه ديون وفي خزينته ما يقارب أربعة ملايين وسلمت النادي بمحضر، وعن خسائر النادي من صناديق الاستثمار في عهد إدارته قال دخلنا صناديق الاستثمار بموافقة الرئاسة العامة وكل شيء مثبت بمحاضر ومن خسر ليس القادسية فقط فهناك شركات كبرى ومسؤولون ورجال أعمال الجميع خسر، وأكد أنه في عهد رئاسته تم إنشاء الملاعب وسورها وحفر الآبار وجهز المرفقات وبناء الصالات والقاعات والمعسكر وتم تأمين السيارات والتغذية وكان هناك 15 لعبة في الممتاز وكان النادي أكثر الأندية ممارسة للألعاب، زيادة على ذلك كانت لدينا أربع ألعاب تنافس على المستوى العربي كرة القدم وكرة اليد وحصلنا على الثاني عربياً مرتين وكرة الماء حصلنا على الثاني في مصر والثاني في المصارعة في الأردن، وكان كل شيء واضح والأبواب مفتوحة.

واستغرب الياقوت من الإدارة الحالية منع عضو الإدارة محمد الرتوعي من الاطلاع على مصروفات وإيرادات النادي وإخفاءها عنه، وامتدح مكتب رعاية الشباب بالدمام الذي تحرك بقوة وكان له الفضل في ترجيح قرار الرئيس العام، وقال حان وقت تشكيل مجلس شرفي وتشكيل لجان دائمة لما يخدم مصلحة النادي مبديا استعداده لمناقشة أي شخص يريد أن يعرف أي حاجة ومستعد أن أخرج في وسائل الإعلام، وقال: من الحرام أن نتكلم في الناس ونحن لا نعرف عن الحقيقة، وقال من منبر (الجزيرة) أوجه نداء لأبناء القادسية بالاجتماع ناديهم لمصلحة النادي ويجب أن نحكم العقل ونبعد العاطفة ونتكلم لمصلحة الكيان.

وفي نهاية حديثه امتدح (الجزيرة) وقال هي من أهم المنابر الإعلامية في المملكة وهي من الصحف الرائدة وتمتاز بالمصداقية وجديتها في متابعة الأحداث على جميع المستويات ويقودها ربان ناجح أثبت وجوده على المستوى العربي والعالمي وهو أستاذنا القدير خالد المالك الذي دائماً نتمنى له النجاح والتوفيق في إبداعاته الإعلامية سواء من خلال (الجزيرة) أو المحافل الثقافية الدولية التي برز فيه مؤخراً، كما أشاد بجميع العاملين فيها خصوصاً القسم الرياضي.

رجوع

طباعة حفظ

للاتصال بنا الأرشيف جوال الجزيرة الإشتراكات الإعلانات مؤسسة الجزيرة