Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعناTuesday 16/07/2013 Issue 14901 14901 الثلاثاء 07 رمضان 1434 العدد

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

محليــات

في مقاهي المدن تكثر الأسرار، يلتقي الخصوم والأصدقاء بعيداً عن الأعين، وأمام كل الأعين في ذات الوقت، هنا يمكنك معرفة ما يدور في المجتمع دون أن تبرح مكانك، بل وأنت ترتشف فنجان من القهوة، وتقلب عينيك في الداخل والخارج؟!.

يروق لي كثيراً تقمّص دور (المُخبر) في الأفلام المصرية القديمة، ويمكنك تخيل ذلك الجالس في زاوية المقهى وهو يحمل الجريدة ويقلب صفحاتها، الفرق أن (الخُرم) وسط الصفحة، والذي روج له مخرجو تلك الأفلام ليس سوى (كذبة) لا أساس لها من الصحة!.

أجد في الأمر (راحة بال) لبعض الوقت، بالهروب من الهموم والمشاكل التي تعمر رأسي، عندما أفهم أن لدى الآخرين مشاكل مثلي، وأشعر بالهم الذي يملىء صدورهم، قد تكون الأنانية؟! (أنا هنا اتحدث معكم بصراحة) ولكن كم هو جميل أن تعلم بأن هناك من يعاني مثلك في هذه الحياة، ويحمل همّاً مثلما تحمل أو أكبر!.

جرب عند زيارة أي مدينة أن تقضي بعض الوقت في المقهى (منصتاً)، للنقاشات والأصوات التي تدور حولك بين الجالسين، أستمع إلى من يتحدثون عبر الهاتف مع آخرين؟! حينها ستكتشف أسرار، وصفحات لم تكن تعلمها عن ما يدور في تلك المدينة، حتماً ستتعرف على هموم أهلها ومشاكلهم، وأحلامهم أيضاً، وطريقة عيشهم، وكيف يفكرون؟!.

ستتفاجأ كثيراً عن ما يدور في مدينتك التي تعيش فيها، يكفي أن تنظر إلى (تعابير وجوه) شركائك في العيش بذات المدينة، أستمع إلى (نكاتهم وابتساماتهم) التي يتداولونها؟!.

هناك (قصة حالمة) مفادها : أن أحد الأثرياء حقق ثروته، بسبب (سر) سمعه دون قصد، بين متحدثين في أحد مقاهي الرياض؟!.

بقي التنبيه من (اليوم الخاسر) في المقهى؟!.

عندما يكون عدد المنشغلين بهواتفهم الذكية، وحواراتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي أكثر! عندها لا تضيع وقتك، وغادر فوراً لتشرب القهوة في مكان آخر!.

وعلى دروب الخير نلتقي.

fahd.jleid@mbc.net
fj.sa@hotmail.com

حبر الشاشة
استراق السمع في مقاهي الرياض!
فهد بن جليد

فهد بن جليد

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

حفظ

للاتصال بناالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة