Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعناThursday 12/09/2013 Issue 14959 14959 الخميس 06 ذو القعدة 1434 العدد

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

محليــات

تفاجأ العالم من المواقف المتذبذبة، والمرتبكة للرئيس باراك أوباما حيال سوريا، فبعد أن تعهد بمعاقبة الأسد، بعد تجاوزه الخطوط الحمراء، وظن المتابعون -خلال الأسبوع الماضي- أن الضربة لسوريا قد تحدث في أي لحظة، قرر أوباما أن يتمشى في حديقة البيت الأبيض مع رئيس هيئة موظفي البيت الأبيض، السيد دينيس مكدانوف، أو إن شئت الدقة، فلنقل إنه قرر «الاستخارة»!، وبعدها قرر تحويل أمر معاقبة سوريا إلى الكونجرس، وكان واضحا أن الشعب الأمريكي قد سئم الحروب، خصوصا بعد غزو العراق، وما أعقبه من تبعات على كل المستويات، ولم يكن ممثلو هذا الشعب في الكونجرس ليخذلوا ناخبيهم، فكل استطلاعات الرأي أشارت إلى أن أكثر من ثلثي الشعب الأمريكي يعارضون التدخل العسكري، وعندها أدركت إدارة أوباما أن معركتها في الحصول على تفويض من الكونجرس ستكون خاسرة، فماذا فعلت؟!

فجأة قال وزير الخارجية جون كيري في مؤتمر صحفي إن سماح الأسد بتسليم أسلحته الكيماوية خلال أسبوع قد يكفينا عناء الحرب!، فتم التقاط هذا التصريح من قبل الروس، الذين تقدموا بمبادرة بهذا الخصوص، وهي المبادرة التي حدثت -يا للمفارقة!- أثناء تواجد وزير خارجية سوريا في موسكو!، والذي صرح على الفور بقبول المبادرة! ومع أنه قيل إن كيري تسرع بالحديث، إلا أن الدوائر المقربة من إدارة اوباما سرعان ما رحبت بالمقترح الروسي! ثم صرح أوباما نفسه في لقائه مع كبير مذيعي قناة سي إن إن وولف بليتزر بترحيبه بالمبادرة الروسية، وحرصه على حل الأزمة سلمياً! وقد أحدثت هذه التطورات زلزالاً في الأوساط الأمريكية، إذ قرر زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ السيد هاري ريد تأجيل التصويت على قرار التدخل العسكري، حتى يتبين ما تريده إدارة أوباما بوضوح! وقد كانت صدمة كبار المحللين أكبر مما توقعت إدارة أوباما، فمثل هذه التناقضات، والارتباك الواضح تهز مصداقية أمريكا حول العالم، وتشجع أعداءها على المضي قدما في مشاريعهم العدوانية تجاهها!

وقد اتفق أكثر المعلقين على أن أوباما وضع نفسه في قفص، ثم فتح له الرئيس الروسي بوتين نافذة ليخرج منها! وكان أكثر ما أغاظ المتابعين لهذه التطورات غير المسبوقة في التاريخ الأمريكي، وخصوصا الجمهوريين أن أوباما وضع ثقته في أعدائه -بوتين والأسد- ليتولوا حل المشكلة التي ساهما في صنعها، وهنا لا بد، بعد كل هذا الارتباك الأوبامي غير المسبوق، أن نؤكد أن أوباما رجل سلام، ومثقف من طراز رفيع، وقد أثبتت التجارب أن العمل السياسي في حالات الحرب -عدا في حالات نادرة- لا يتطلب شخصاً متعلماً، ومثقفاً مثالياً، بل زعيماً براغماتياً، يجيد إدارة «فن الممكن»، ولا تعني له المثاليات النظرية شيئا، ولو نظرنا حولنا لأدركنا أن معظم القادة الذين خلدهم التاريخ كانوا من هذا الطراز، ومع ذلك فإن ارتباك أوباما، وتردده حيال القضية المصرية، ومن ثم الوضع السوري أضرا بسمعته كثيراً، وبسمعة الزعيم الأوحد للعالم الحر: الولايات المتحدة، ولا أعتقد أن أوباما كان يتوقع ذلك في أسوأ كوابيسه، وسينعكس هذا سلباً على فترة رئاسته المتبقية، داخلياً، وخارجياً.

فاصلة:

«الأساس المتين لنظامنا السياسي هو حق الشعب في صياغة، وتعديل مؤسساتهم الحكومية».. جورج واشنطن.

ahmad.alfarraj@hotmail.com
تويتر @alfarraj2

بعد آخر
الزعيم .. المثقف!
د. أحمد الفراج

د. أحمد الفراج

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

حفظ

للاتصال بناالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة