الاقتصادية المعقب الالكتروني التعليمية نادي السيارات الرياضية كتاب واقلام الجزيرة
Tuesday 1st June,2004 العدد : 83

الثلاثاء 13 ,ربيع الثاني 1425

الإعلام الذي نريد
على امتداد الوطن العربي..
من خليجه إلى محيطه..
تعلو أصواتنا..
حد التشنج..
واختفاء السيطرة على مشاعرنا..
والخروج على النص..
***
ومنذ بعض الوقت..
جهزنا لهذه الأصوات ما يساعدها على إيصال ما تود أن تقوله لنا وللآخرين..
من فضائيات..
وإصدارات صحفية..
ومن مواقع على الشبكة العنكبوتية..
بما يشعر العاقل منا بالخجل أمام ما يسمعه أو يقرأه أو يشاهده من بعضها..
***
وبدلاً من استثمار هذه الوسائل الإعلامية..
بما يفيدنا..
ويخدم قضايا أمتنا..
ويعطي أفضل صورة عنا..
وبدلاً من توظيفها بما يعود بالفائدة على جيلنا والأجيال القادمة..
فقد تحولت مع الأسف في كثير مما يقال ويكتب فيها إلى وباء مضر بنا..
***
أرجو أن تفهموني جيداً..
فأنا لست ضد حرية الرأي..
وأنا لست مع الحظر على التعبير الحر المتسم بالانضباط..
ولا أنا معارض لمن ينادي بفتح المجال أمام من يريد أن يبدي وجهة نظر أو يصحح ما يعتقد أنه خطأ..
بل هذا هو ما أطالب وأنادي به وأتفق فيه مع الداعين إليه والمنادين به ولكن؟!..
***
لقد آن الأوان لنسخِّر كل إمكاناتنا لما يخدم هذه الأمة..
وأن نتفق ولو على الحد الأدنى على ما يخدم مصالحنا وأهدافنا..
وما لم نبعد ونبتعد عن كل ما يضر بهذه المصالح وبتلك الأهداف، فإن مستقبل هذه الأمة سيظل في خطر..
***
ولعلنا ندرك الآن ، وقبل فوات الأوان ، أن هذا الخطر قد بدأ ينمو..
وأنه بدأ يتمدد..
وأن أحداً منا لن يكون في مأمن من تبعات ما يجري اليوم على الساحة العربية وحولها من أخطار..
إلا أن نكون دون مستوى التفكير والقراءة الصحيحة لهذا الذي يحيط ويحيق بنا..
وهنا تكون المشكلة التي ربما استعصى حلها إن تطورت ونمت وتمددت بأكثر مما هي عليه الآن.


خالد المالك

كيف يعمل؟
فيروسات الحاسب الآلي
تشابه بينها وبين الفيروسات البيولوجية في تأثيرها وانتقالها
* إعداد سناء عيسى
فيروسات الكمبيوتر أدوات غامضة تجذب انتباهنا وتكشف مدى ضعف أجهزة حاسباتنا، وأي فيروس كمبيوتر معد بإتقان يمكنه أن يؤثر عالمياً على شبكة الإنترنت ويوضح مدى الترابط بين البشر في كل مكان في العالم.
وكان موضوع الدودة (ميدوم) التي أصابت 250 ألف جهاز في يوم واحد من أكثر أنباء الفيروسات شيوعاً، وفي مارس 1999 أجبر فيروس (ميليسيا) شركة مايكروسوفت وشركات أخرى عملاقة على إغلاق أجهزتها وبريدها الإلكتروني لضمان السيطرة على الفيروس، المثير في الأمر أن فيروس مثل (ميليسيا) وفيروس (حبك) في منتهى السهولة من ناحية شيفرة الكتابة.
أنواع الإصابة
إصابات أجهزة الكمبيوتر لها أنواع عديدة منها:
* الفيروسات: وهي قطعة صغيرة من البرمجيات تلتصق بالبرامج الحقيقية مثل الأكسل وكلما فتح الاكسل يعمل الفيروس ويكون له آثار مدمرة.
فيروس البريد الإلكتروني وهو يلتحق برسالة إلكترونية ثم يخترق البريد الإلكتروني للجهاز المستقبل ويعاود إرسال نفسه إلى كل العناوين الموجودة في قائمة عناوين الجهاز المصاب.
الدودة: وعادة ما تختص الدودة بإصابة الشبكات غير المؤمنة أو حيث الثغرات الأمنية فتخترقها وتنتشر منها إلى ثغرات أخرى.
* حصان طراودة: هو برنامج يشبه الألعاب وعندما يتم تشغيله يدمر الجهاز وربما يمسح البيانات الموجودة على القرص الصلب تماماً ولكن لا يمكنه الانتشار الفوري.
ما هو الفيروس؟
سميت فيروسات الكمبيوتر بهذا الاسم لأنها تشبه إلى حد كبير الفيروسات البيولوجية في تأثيرها وتنتقل من جهاز إلى آخر، كما تنتقل العدوى في الفيروسات البيولوجية من شخص إلى آخر، وليس فقط التشابه عن طريق نقل العدوى، فالفيروس البيولوجي ليس كائناً حياً ولكنه جزء من الحمض النووي داخل غلاف وقائي.
وعلى عكس الخلية لا يمكن للفيروس التكاثر فهو ليس كائناً حياً.
وليؤثر الفيروس في الجسم فلا بد أن يحقن حمضه النووي داخل خلية، ويتكاثر داخل هذه الخلية وأحياناً الخلية تمتلئ بالحمض النووي حتى تنفجر وتطلق الفيروس أو أن يتقوقع خارجها الفيروس ويتركها حية.
ويشبه فيروس الكمبيوتر الفيروس البيولوجي في أنه لا يعمل بمفرده، بل يلزمه التعلق والالتصاق على برنامج آخر ومتى ما تعلق وتم تشغيل البرنامج فإنه ينتشر في برامج أخرى ليلتصق بها ويلوثها.
ما هي الدودة؟
الدودة: هي برنامج كمبيوتر يمكنه أن ينسخ نفسه من جهاز إلى آخر من خلال شبكات الكمبيوتر ويمكن للدودة أن تنتشر بسرعة فائقة من جهاز واحد إلى عدد كبير من الأجهزة، والدودة التي حملت اسم (الكود الأحمر) انتقلت 250 ألف مرة في تسع ساعات في يوليو 2001. وعادة ما ينتقل الدود من خلال الثغرات الأمنية في نظم التشغيل.
والكود الأحمر.. الدود يستخدم ساعة الكمبيوتر وسعة شبكة الكمبيوتر عندما ينتشر وغالباً ما يحمل الدود معه بعض النوايا الشريرة، وفي عام 2001 كانت الدودة المعروفة باسم (الكود الأحمر) على رأس الأنباء فقد هددت بإعاقة الإنترنت وربما توقفها تماماً، فعندما بدأت في الانتشار أبطأت سرعة الإنترنت وكل نسخة منها ظلت تبحث عن جهاز سيرفر (خادم) يعمل بنظام تشغيل ويندوز 2000 أو أنتي وغير مؤمن ببرامج الحماية ثم تنقل نفسها على هذا الخادم وقد تم تصميم هذه الدودة لتنفيذ الآتي:
تنسخ نفسها في العشرين يوماً الأولى من كل شهر وتبدل صفحات الويب بصفحات مكتوب عليها: (هُوجمت عن طريق الصين).. إطلاق هجوم مدبر على موقع البيت الأبيض في محاولة لتعطيله
فيروسات البريد الإلكتروني
آخر جيل من الفيروسات هو فيروس البريد الإلكتروني وفيروس ميليسيا في مارس 1999 كان مشهوداً، فقد كان ينتشر عبر ملفات الورد المرسلة عبر الإنترنت وكان يعمل كالآتي: تمت كتابة الفيروس في صورة ملف ورد كنشرة دورية وعندما يتم نسخ هذا الملف على الجهاز ويفتح فإن الفيروس يعمل تلقائياً فيرسل نفسه لأول خمسين اسم في قائمة البريد الإلكتروني وعنوان كل رسالة تحمل اسم صاحبها مما لا يوحي لمستقبل الرسالة بأي شك ثم يفتح الرسالة لقراءتها فيعمل الفيروس ثم يعيد الكرة مرات عديدة، وهذا الفيروس أجبر كبريات شركات الكمبيوتر على إغلاق حاسباتها العملاقة لحين التخلص منه. أما فيروس (أحبك) الذي ظهر في مايو 2000 كان أسهل، حيث كانت الرسالة تحمل عنوان (أحبك) ومضاف إليها برنامج صغير يعمل فور تشغيله فيدمر الجهاز المصاب فوراً.
الفرق الجوهري بين فيروس ميليسيا وأحبك هو أن ميليسيا كان يعمل تلقائياً فور فتح الملف، أما أحبك فكان الفضول لدى المستقبل هو الذي دفعه لمعرفة ما بداخل هذا الملف فكان هو الذي يشغله بنفسه.

..... الرجوع .....

تحت الضوء
الطب البديل
الفن السابع
الفن العربي
عالم الاسرة
المنزل الانيق
رياضة عالمية
نادي العلوم
المستكشف
خارج الحدود
الملف السياسي
فضائيات
السوق المفتوح
العمر الثالث
استراحة
تقرير
أقتصاد
حياتنا الفطرية
منتدى الهاتف
بانوراما
حرف
عالم الجمال
من الذاكرة
جزيرة النشاط
الصفحة الرئيسة

ارشيف الاعداد الاسبوعية

ابحث في هذا العدد

للاشتراك في القائمة البريدية

للمراسلة


توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير وحدة الانترنت

Copyright 2002, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved