الاقتصادية المعقب الالكتروني التعليمية نادي السيارات الرياضية كتاب واقلام الجزيرة
Tuesday 15th July,2003 العدد : 42

الثلاثاء 15 ,جمادى الاولى 1424

المزاج الأمريكي..!
لا أحد يعرف كيف يصطاد المزاج الأمريكي..
ليستثمره عند الحاجة..
ويستقوي به على غيره من الظَّلَمة والقَتَلة وآكلي حقوق الآخرين..
كلُّ حاول ثم حاول وحاول..
ولكن التَّعب والإجهاد ثم اليأس أدركه قبل أن ينعم بهذا المزاج الغريب..
كلُّ الدول فيما عدا دولة واحدة لا تزال تدور في حلقة مفرغة بأمل الحصول على رضا أمريكا ولكن دونما فائدة..
***
لا أحدَ يعرف أين هو الطريق المؤدِّي إلى نقطة التلاقي مع المزاج الأمريكي..!!
فإسرائيل هي الاستثناء..
وأمرها مُطاع..
ورغبتها مُستجابة..
وما تراه هو عينُ الصّواب..
وما يراه غيرُها هو الخطأ بعينه..
وكلُّ ما يعارض مصالحها فينبغي أن يُؤدَّب الفاعل..
وُيعاقَبُ المتسبِّب..
حتى ولو كان معه الحق..
حتى ولو كان هو المعتَدى عليه..
فإسرائيل أولاً..
والعالم مجتمعاً بعد ذلك..
يرضى من يرضى ويغضبُ مَنْ يغضبُ..!!
***
لماذا هذا الخلل في العلاقات الدولية..؟!
وكيف يغيب العدلُ من قبضة أقوى دول العالم..؟
ومتى تكفُّ أمريكا عن دعم إسرائيل..؟
متى تبدأ رحلتَها لمناصرة من يتعرَّض لظلم إسرائيل..؟!
ليزول كره الشعوب لها..
ولينتهي هذا الاحتقان بالألم من تصرفاتها..
***
هل نقول: إن المزاج الأمريكي سرُّ لا يعرف كنهه سوى إسرائيل..
ولم يذق حلاوته سواها..
وهي لا غيرها مَنْ يستمتع بتصرفاته ومواقفه..
من استفاد ويستفيد من عدم واقعيته في النظرة إلى الأمور..!!
فمتى تفيق دولة القانون والمؤسسات والحرية وحقوق الإنسان كما تدَّعي من غفلتها..
***
العالم يحاول أن يتغيَّر نحو الأفضل..
وأمريكا هي الأقدر لتحقيق ذلك..
كما أنَّها الأكثر تمكُّناً لإعاقة هذا المشروع..
ولها أن تختار بين أن ترضى عنها إسرائيل وحدها..
أو أن تكون موضع الرضا من الأمم كلها..
خالد المالك
كيف يعمل؟
البريد الإلكتروني

* إعداد طارق راشد
أول رسالة بريد إلكترونية أرسلت عام 1971 بواسطة مهندس يدعى "راي توميلسون"، وقبل هذه الواقعة لم يكن المرء يستطيع إلا أن يرسل رسائل إلى مستخدمين على جهاز كمبيوتر واحد.
ورسالة البريد الإلكتروني لم تتعد كونها رسالة نصية بسيطة، ومنذ بدايتها وحتى الآن، تميل هذه الرسائل إلى اتخاذ شكل نص قصير، وعلى الرغم من إمكانية إلحاق ملفات بها مما يجعل العديد من رسائل البريد الإلكتروني رسائل طويلة جداً، إلا أن رسائل البريد الإلكتروني لاتزال رسائل نصية.
عملاء البريد
لعلك قد تسلمت العديد من رسائل البريد الإلكتروني اليوم، وحتى تستطيع فتح هذه الرسائل عليك استخدام عميل للبريد الإلكتروني، وكثير من الناس يستخدمون عملاء معروفين ومستقلين بذاتهم مثل مايكرسوفت أو Outlook Express أوEudora أو Pegasus، أما الأفراد الذين يشتركون في خدمات البريد المجانية على شبكة الإنترنت فيستخدمون Hotmail أوYahoo وفيها عميل البريد يظهر على موقع الانترنت، ومن وظائفها:
التعريف بقائمة الرسائل الكائنة في صندوق بريدك بواسطة عرض عنوان الرسالة وموضوعها.
اختيار عنوان الرسالة وقراءة محتواها، تكوين رسائل جديدة وإرسالها.
المخدَّم البسيط
تستطيع أجهزة الكمبيوتر تشغيل هندسة برمجية تعمل على شبكة الإنترنت بواسطة المخدمات، وهناك مخدمات إنترنت، وبروتوكول نقل الملفات، ويعمل البريد الإلكتروني على ملايين أجهزة الكمبيوتر على شبكة الإنترنت الآن، وتعمل هذه التطبيقات على ربط المستخدمين بالمنفذ، ونجد فكرة عمل أبسط أنواع مخدمات البريد الإلكتروني كالتالي:
يفترض أن يحتوي على قائمة بحسابات البريد، بحيث يكون لكل مستخدم حساب واحد يستقبل عليه البريد في المخدم.
ملف نصي لكل حساب في القائمة يرتبط بحساب كل مستخدم.
فاذا كتب شخص رسالة ما مثل: "هل يمكننا تناول الغداء معاً اليوم؟" بواسطة عميل ما، ويحدد الشخص المرسل إليه بوضع عنوانه، وعندما يضغط المرء على زر أرسل يبدأ عميل البريد في الاتصال بمخدم البريد مشيرا إلى المرسل إليه، والراسل، ومحتوى الرسالة، يعمل المخدم على تنسيق هذه المعلومات وإلحاقها بأسفل الملف المعنون المرسل إليه.. TXT وقد تبدو المدخلات في الملف كالتالي:
من: المرسل.
إلى: المرسل اليه.
النص "هل يمكننا تناول الغداء معا يوم؟"
التوقيع (المرسل).
وعندما يقوم غيرك بإرسال رسائلهم إلى نفس المستقبل، يعمل المخدم ببساطة على ترتيب الرسائل وفقا لتاريخ الوصول، ويراكم الملف النصي مجموعة من خمس أو عشر رسائل، وعند الاطلاع على البريد، يعمل عميل البريد بالاتصال بالمخدم، وفي أبسط صورة فإن هذا العميل:
يطلب من المخدم أن يرسل نسخة من الملف المعنون المرسل إليه TXT.
يطلب من المخدم مسح وإعادة ضبط إعدادات الملف المعني، يحفظ الملف المعني على الجهاز، يحلل الملف إلى الرسائل المنفصلة (وفقا لكلمة "من:" كرمز فاصل).
يظهر جميع عناوين الرسائل على قائمة.
وبالضغط المزدوج على عنوان الرسالة، تظهر الرسالة في الملف النصي ويظهر محتواها.
النظام الحقيقي
نظام البريد الإلكتروني الحقيقي بالنسبة لشريحة عريضة من الناس يتكون من مخدمين مختلفين يعملان على جهاز خادم، يعرف أحدهما بمخدم SMTP وهو بروتوكول نقل البريد البسيط، ويتعامل مع البريد الصادر، أما الخادم الآخر وهو POP3، بروتوكول مكتب البريد، ويتولى هذا المخدم البريد الوارد، ويتخذ مخدم البريدالإلكتروني الشكل التالي:
مخدم POP3
هذا المخدم يحتفظ بمجموعة من ملفات النصوص ملف لكل حساب بريد إلكتروني، وعندما تصل رسالة ما، يعمل هذا المخدم ببساطة على إلحاقها بأسفل ملف المرسل إليه! وعند فحص حساب البريد، يتصل عميل البريد الإلكتروني بمخدم POP حيث يطلب منك اسم الحساب وكلمة المرور، وبعدها يتم تسجيل الدخول، ويفتح المخدم الملف النصي ويسمح لك بالدخول إليه، ويعد مخدم POP3 مثله مثل SMTP يفهم مجموعة بسيطة جداً من الأوامر النصية. وإليك أشهر هذه الأوامر:
USER أدخل هويتك
كمستخدم.
PASS أدخل كلمة السر الخاصة بك.
QUIT قطع الاتصال مع خادم POP3.
LIST سرد الرسائل وأحجامها.
RETR استعادة رسالة، وتحديد رقم خاص بها.
DELE حذف رسالة، وتحديد رقم خاص بها.
TOP إظهار عدد X من أسطر الرسالة، وتحديد رقم خاص بها وآخر لعدد الأسطر.
الملفات الملحقة
عميل البريد الإلكتروني يسمح بإضافة ملفات ملحقة للرسائل المرسلة، ويمكنك من حفظ الملفات الملحقة مع الرسائل الواردة، وطالما أن رسائل البريد الإلكتروني لا يسعها أن تشتمل إلا على معلومات نصية فحسب، وأن الملفات الملحقة ليست نصوصاً، فإننا أمام مشكلة لابد لها من حل.
وكان حل هذه المشكلة في بداية عهد البريد الإلكتروني يدويا، باستخدام برنامج يعرف باسم uuencode، ويفترض هذا البرنامج أن الملف يحتوي على معلومات ثنائية، فيعمل على استخلاص عدد 3 بايت من الملف الثنائي ويحولها إلى 4 رموز نصية. والناتج النهائي الصادر عن هذا البرنامج ما هو إلا نسخة مشفرة من الملف الثنائي الأصلي لا تحتوي إلا على رموز نصية، وفي الفترات الأولى للبريد الإلكتروني، كان يتعين عليك تشغيل هذا البرنامج بنفسك ولصق الملف المشفر في رسالة البريد الإلكتروني الخاصة بك، وبعد ذلك يحفظ المرسل إليه الجزء المشفر من الرسالة إلى ملف خاص ويعمل على تشغيل برنامج uudecode عليه حتى يترجمه إلى الرموزالثنائية تارة أخرى، وكلمة "تقارير" الكائنة في أول سطر هي إشارة إلى برنامج uudecode لتسمية الملف الناتج عن عملية الترجمة.
ويسلك عملاء البريد الإلكتروني الحديث نفس المسلك، ولكن بتشغيل برنامج uudecode تلقائي، إذا نظرت إلى رسالة بريد إلكتروني حديثة تحتوي على ملفات ملحقة فستكتشف أن الملف الملحق متمثل في نفس التنسيق النصي المترجم.

..... الرجوع .....

اعرف عدوك
الجريمة والعقاب
تكنولوجيا الحرب
فن الادراة
حول العالم
الفن السابع
عالم الاسرة
رياضة عالمية
عواصم ودول
نادي العلوم
الصحة والتغذية
أنت وطفلك
الملف السياسي
فضائيات
السوق المفتوح
برلمانيات
المقهى
أقتصاد
الاخيرة
الصفحة الرئيسة

ارشيف الاعداد الاسبوعية


ابحث في هذا العدد

للاشتراك في القائمة البريدية

للمراسلة


توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير وحدة الانترنت

Copyright 2002, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved