الاقتصادية المعقب الالكتروني التعليمية نادي السيارات الرياضية كتاب واقلام الجزيرة
Tuesday 23rd August,2005 العدد : 140

الثلاثاء 18 ,رجب 1426

العراق المبتلى!!
يخيفني الوضع في العراق الشقيق، ويؤلمني توقفه من يوم لآخر في محطات دامية وقاتلة..
حتى وإن اتفق الإخوة العراقيون على دستورهم الجديد، أو غُيِّب مثلما غاب أمنه واستقراره..
طالما أن هناك إملاءات غير واقعية، كتلك التي تفرضها بعض القيادات العراقية مدعومة بسلطة المحتل..
***
يخيفني أكثر التوجُّه نحو إقرار الدستور باتفاق على مواد وبنود تمس حق ودور بعض العراقيين..
وأكثر ما يخيفني تعليق أو تأجيل إقرار الدستور بانتظار اتفاق الجميع وليس بعضهم على جميع نقاط الاختلاف، وهو ما لن يتحقق في ظل غياب حرص الجميع على وحدة العراق..
***
يخيفني أكثر وأكثر استمرار العراق هكذا!! بلا سلطة حقيقية تملك حق إدارة بلادها ووضع برنامج متفق عليه من الجميع لخروج المحتل منها، وبالتالي خروج العراق من النفق المظلم..
وبخاصة أن الولايات المتحدة الأمريكية ومعها بريطانيا ترفضان الموافقة على أي جدول زمني يحدد موعداً لانسحابهما من العراق وتسليم هذا البلد المحتل لأهله..
***
ولا يقل خوفي على مستقبل العراق الشقيق عن شعوري بالصدمة مع كل مشهد لعراقي بريء يفقد حياته بفعل الاحتكام إلى السلاح بين بعض العراقيين والقوات البريطانية الأمريكية من جهة وفيما بين العراقيين من جهة أخرى..
حتى وإن بُرِّر لذلك بأنه يُلجأ إليه للقضاء على ما يسمى الإرهاب وأنه يتم من أجل خلق جو آمن للمواطنين هناك..
***
ويزيد ألمي وخوفي وشعوري بالصدمة، أن إقصاء صدام حسين ونظام حكمه الفاسد لم يوقف حمام الدم مثلما كنا نتمنى ولم يحل دون الزج بالعراقيين في غياهب السجون..
بل إنه في ظل الاحتلال أصبح يفوق بكثير ما كان عليه إبّان النظام البائد، والمؤسف أنه لا يلوح في الأفق ما يشير أو يبشر بغير ما نراه الآن من قتل وتدمير ومن بوادر حرب أهلية قادمة ربما تكون آثارها المدمرة أسوأ وأكبر مما هي عليه الآن..
***
إنها مشاعر حزينة على ما آل إليه الوضع في العراق، وقراءة موضوعية لما أراه يجري على الساحة العراقية من اقتتال وأعمال إرهابية يجب أن يُسأل عنها المحتل وكل العراقيين على حد سواء..
***
وهي كلمة أذكر بها بما أرى أنه سلوك مخيف قد يحل ويجثم بكل آثاره المدمرة على صدور العراقيين مستقبلاً بما لا قدرة لأحد على تجنبه أو معالجته أو الخروج منه سليماً..
فيما يظل المرء المحب والمتعاطف مع شعب العراق، بانتظار أن يقبل الله دعاء المخلصين بإنقاذ هذا البلد الحبيب من محنته ويجنب شعبه الأبي شر ما يحاك له من مؤامرات ضد وحدته واستقراره ومستقبله وحياته الحرة الكريمة.


خالد المالك

الأسماك المضيئة
من عجائب خلق الله

الأسماك على اختلاف أنواعها وأشكالها حيوانات مائية تحورت أجسامها بشكل خاص يساعدها على المعيشة الدائمة في الماء. وهى في مجموعها تمثل عالما من الكائنات الحية، يعيش بعضه في المياه العذبة من أنهار وترع وبحيرات، ويعيش بعضه الآخر في مياه البحار والمحيطات المالحة، وقليل منه يعيش في المياه العذبة والمالحة على السواء.
ويقدر عدد أنواع الأسماك المعروفة في العالم بحوالي 24 ألف نوع، يعيش حوالي 60% منها في المياه المالحة. وتستوطن أسماك المياه المالحة مختلف مستويات عمق الماء، من المناطق القريبة من سطح الماء إلى أعماق البحر.
***
مصابيح أحيائية
للإضاءة تحت الماء
وتتكيف الأسماك مثل سائر الكائنات الحية، مع البيئة التى تعيش فيها. فالأسماك التى تعيش في الأعماق السحيقة من المحيطات المظلمة تمتاز بمقدرتها على توليد الضوء الذى يعرف بالضوء البارد، أي الضوء الذى لا يصحبه توليد أي حرارة، وذلك بواسطة أعضاء خاصة تدعى «حاملات الضوء»، وهذه الأعضاء عبارة عن مصابيح صغيرة بسيطة التركيب، لكنها على درجة عالية من الكفاءة، حيث تتركب من قرنية شفافة تتلوها عدسة، ثم عاكس مقعر عبارة عن نسيج خاص يقابل شبكية العين هو المسئول عن توليد الضوء، كما تقوم القرنية والعدسة بتجميع هذا الضوء قبل أن ينبثق خارج جسم السمكة.
وتختلف أعضاء الإضاءة في هذه الأسماك من حيث العدد والتوزيع والتعقيد. وغالبا ما توجد على جانبي الحيوان، أو على بطنه، أو رأسه، ونادراً على سطحه العلوي. وتعتبر قدرة هذه الأسماك على توليد الضوء إحدى عجائب خلق الله في الطبيعة. وقد يكون هذا الضوء باهتا يصدر بشكل متقطع من وقت لآخر، أو قد يكون مبهراً مستمراً. وتعيش هذه الأسماك على أعماق تتفاوت من 1000 إلى 4000 متر تحت سطح البحر، ولذلك يطلق عليها. أسماك الأعماق أو أسماك القاع.
***
كيف نتعرف على الأسماك
المضيئة من شكلها؟
تتميز معظم الأسماك المضيئة بلونها الداكن. فهي إما سوداء أو بنية داكنة أو بنفسجية مسودة، وليس لها بريق إلا القليل. وأجسامها عديمة القشور أو تحتوي على القليل منها. وبصورة عامة تكون أجسام هذه الأسماك رخوة لينة، حيث تكون العظام والعضلات فيها ضئيلة ضعيفة التكوين. ومن الصفات الأخرى المهمة المميزة لكثير من هذه الأنواع من الأسماك اتساع الفم ووجود الأسنان الطويلة على الفكين.
***
السمكة الافعى تنتمي إلى عدة مجموعات من أسماك القاع
أهم المجموعات التى تنتمي إليها الأسماك المضيئة هى مجموعة أسماك «الستومياتويد» وهى إحدى أكبر مجموعات أسماك القاع. وتمتاز أجسام أسماك هذه المجموعة بصورة عامة بأنها متطاولة، حيث يتراوح طولها بين بضع سنتيمترات إلى حوالي المترين. وهى تحمل صفوفا من الأعضاء الضوئية على جانبيها. والعيون فيها نامية بشكل جيد. وتوجد تحتها أعضاء ضوئية حمر وخضر، وفي عدة أنواع منها تتدلى من أسفل الفك خيوط مضيئة تمتد في بعض الأحيان إلى أطوال تزيد على طول جسم السمكة نفسها بعدة مرات. وأبرز صفات هذه المجموعة من الأسماك بوجه عام، فكوكها الضخمة المزودة بأسنان كبيرة متطاولة تضفي عليها مظهراً مرعباً. وفي أحد أنواعها المسمى «السمكة الأفعى» تكون الأسنان كبيرة بحيث يتعذر إدخالها في الفم فتظل بارزة للخارج بينما يكون الفكان مغلقين.
***
مجموعة أسماك الشص تعيش على عمق أكثر من 2000 متر
تعمد بعض الأسماك التى تعيش في أعماق البحار إلى التربص والترصد لفرائسها، كما تفعل سمكة الشص الشائعة التى تقطن المياه الضحلة. ويبلغ عدد أنواع أسماك الشص التى تعيش في قاع البحار مائة نوع تقريبا. وتوجد هذه الأسماك بوفرة في الأعماق التى تصل إلى 2000 متر تحت سطح البحر. ومن أمثلتها أسماك الشص التابعة لجنس ميلانوسيتاس وهى أسماك صغيرة الحجم قبيحة الشكل ذات أفواه ضخمة ومَعِدَات قابلة للاتساع مكونة ما يشبه «الكروش»، وهى غالباً ما تكون كروية الشكل عرضها بقدر طولها. ويبلغ طول الرأس فيها ثلث طول الجسم. وهى بشكل عام سود اللون لا تغطي أجسامها القشور، وعيونها صغيرة ضعيفة التكوين، وفكوكها مزودة بأسنان طويلة، شبيهة بالأسلاك أو المسامير، وتعمد السمكة إلى طيها إلى الداخل عندما تغلق فمها. وهذه الأسنان القابلة للطي تسهل دخول الفريسة إلى فم السمكة الشص.
وعلى الرغم من أن بعض هذه الأسماك ينمو ليصل إلى حوالي المتر طولا إلا أن معظمها لا يزيد طوله عادة عن بضع سنتيمترات. وقدرتها على السباحة ضعيفة، وهى تتربص في المياه المظلمة الساكنة في انتظار وجبة غذاء تمر بها، ولها شوارب مضيئة تتدلى من ذقونها. ومن أبرز صفاتها، عضو الصيد الذى تستخدمه، الذي ينتهي عادة بنوع من أنواع الأعضاء الضوئية التى تشبه حيواناً قشرياً مغرياً، أو لقمة شهية تجتذب الفريسة غير الحذرة التى تظنها وجبة سهلة فتتقدم لالتقاطها لتصبح هى الضحية.
***
أنواع تستخدم
بكتريا مضيئة
وهناك حالات أخرى تشمل أسماكا لم تنشأ لها أعضاء ضوء خاصة بها فجعل الله لها فوق مناطق معينة من جسمها مساكن ملائمة تقطنها أنواع من البكتريا المضيئة. فالسمكة المعروفة باسم «فوتوبليفارون» لها بقعة من هذه البكتريا أسفل كل عين. وعندما تريد السمكة أن تطفئ ضوءها تعمد إلى إسدال طيَّة من الجلد على تلك البقعة المضيئة.
والشيء المدهش من أمر هذه الأدوات المضيئة هو ظهورها على نطاق واسع بين الكائنات البحرية. فحتى مصابيح حاملات الضوء الصغيرة نجدها قد خلقها الله بتصميمات متشابهة إلى حد كبير في أنواع مختلفة من الحيوانات كالأسماك والجمبري والحبار وبعض أنواع الجوفمعويات مثل قناديل البحر، وبعض الديدان والكثير من أنواع الحشرات وبعض الأوليات الحيوانية.
***
أضواء للإنارة
أو للتعارف والتزاوج
من الواضح أن بعض هذه الأسماك تستخدم أضواءها لترى بها الأشياء. فهناك مثلا أنواع معينة من الأسماك لها أعضاء مضيئة تقع في مواقع معينة بالنسبة للعينين بحيث يصبح مجال الرؤية مضاءً لمسافات قصيرة على الأقل. فمثلا لإحدى الأسماك الستوماتويدية القدرة على إلقاء حزمة من ضوء أزرق قوي لمسافة تبعد عن جسمها بمقدار 60 سم. إلا أن أكثر مواقع أعضاء الإنارة التى تميز حاملات الضوء هى على الجهة البطنية للحيوان، الذى تنظر عيناه في اتجاه مخالف، بل ومضاد لاتجاه الضوء أحيانا. ومن المحتمل. أن مثل هذه الأضواء تشكل أنماطا مميزة يتعرف بواسطتها أفراد النوع الواحد بعضها على البعض الآخر. ولا شك أن هذا العامل يفيد لأغراض التزاوج، ولكي تتجنب أفراد النوع الواحد افتراس بعضها للبعض الآخر.
وفي كثير من الحالات، تبدو فائدة الضوء بالنسبة لبعض الأسماك واضحة. فهي قد تعتبر وسائل لاجتذاب الفرائس أو للدفاع أو لتمكين الحيوان من الرؤية في ظلمات الأعماق، والتفتيش عن الغذاء أو الهرب من الأعداء فسبحان من خلق فسوى وأبدع الخلقة.

..... الرجوع .....

الطب البديل
الفن العربي
عالم الاسرة
أنت وطفلك
خارج الحدود
الملف السياسي
السوق المفتوح
استراحة
حياتنا الفطرية
منتدى الهاتف
تحقيق
من الذاكرة
روابط اجتماعية
x7سياسة
الحديقة الخلفية
صحة وغذاء
تميز بلا حدود
تقارير
الصفحة الرئيسة

ارشيف الاعداد الاسبوعية

ابحث في هذا العدد

للاشتراك في القائمة البريدية

للمراسلة


توجه جميع المراسلات التحريرية والصحفية الى chief@al-jazirah.com عناية رئيس التحرير
توجه جميع المراسلات الفنية الى admin@al-jazirah.com عناية مدير وحدة الانترنت

Copyright 2002, Al-Jazirah Corporation, All rights Reserved