Thursday 23rd September, 1999 G No. 9856جريدة الجزيرة الخميس 13 ,جمادى الثانية 1420 العدد 9856


أجل,, هذا معزي مارضى بالذل والتطمين

عبدالله السلوم شاعر كبير صاغ هذه الملحمة الوطنية لتشمل نشأة هذا الكيان ومراحله الثلاث ومن ثم يقف عند جهد الموحد البطل الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وقفة إجلال واعتراف بأن كل ماكتب وما سيكتب هو أقل من أن يؤرخ لانجازات ذلك الملك البطل.
ويقف وقفة فخر واعتزاز بحاضرنا المجيد وإنجازات قادتنا العظام بتوجيهات مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله.
بديت بذكر من سوّى وكوّن واحسن التكوين
إله دبر الدنيا وقدر كل مافيها
أساله ينصر اللي من سلفهم ينصرون الدين
ويعز الدولة اللي تنصر الدعوة وتحميها
عساك العز يادار الرجال ومنبت الوافين
بلاد تحمي الملة وتنصرها وتعليها
عساك العز يامهوى القلوب وزايد التمكين
بلاد الأمن والايمان ماموطن يحاليها
وانا ياطيبين العرف ابفتح صفحة التدوين
وابين ماحصل في وقتها الحاضر وماضيها
تأسس مجدها الاول بصادق نية القطبين
أمير بلدته سهله وهمّاته تقويها
ضمن نصر المجدد وأرتكا للحمل زين وشين
وبناله دولة مامثلها دولة تحاليها
سنة الف ومائة ينضاف معها سبعة وخمسين
تعلى نجمها واستقوت الدعوة بحاميها
وتوسع بالشمال وبالجنوب وماتشوف العين
وحمى حجاج بيت الله وبلغها امانيها
وبقت مدة سيادتها حوالي ستو وسبعين
وهي مضرب مثل في داني الدنيا وقاصيها
ومضت مدة سنّيات سبع والناس منقسمين
إلين الله بعث شخص يجددها ويحييها
تكرر مجدها مع راع الاجرب جامع الثنتين
شجاعة نادرة مع همة عليا تباريها
نهض مثل العقاب الصيرمي ماطاع راعي وين
ترك شور الذليل،وهمته محدن يسويها
تنهض واستعاد امجاد كل اسلافه الماضين
وذا فعل الرجال اللي معربة مجانيها
وبقت في حسبة التاريخ مدة تسعة وستين
وتلاشت بالرحيل من البلد آمال اهاليها
وثلاث مية وتسعة فارقوها وقصدو يبرين
ومنها للكويت إلين جا للنفس داعيها
نهض صقر الجزيرة ماثناه الظن والتخمين
برأسه خطة ماتقتدر الاشوار تثنيها
توجه قاصد له قصد سامي والعرب ذهلين
قليلين العدد ماضنهم بالنصر ينهيها
وهو عينه على دار الجدود وراح يطلب دين
ديون مرمه والفعل حاكمها وقاضيها
مشى وأختار ربع بالملاقا جسرين
ولو نفسه تعرف الذل مالحقت مشاهيها
دخل معه اربعين وبقى يحمي ساقته باقين
هو اللي رتب الخطة وبالتنفيذ باديها
صطا في ليلة فيها تخالط عنده الظنين
ولكن فزعة الله له وثيقات عروايها
نصره الله ونادوا بالحكم له في صباح زين
وترى النية الى جت صادقة ربك يقديها
أجل هذا معزي مارضى بالذل والتطمين
له أهداف بعيدات عميقات مراميها
أجل هذا هو اللي ماكتب عن سيرته سطرين
لان الناس مهما سطرت عجزت توفيها
أجل هذا هو اللي عقب موته مشغل الحيين
ولو يكتب سطور الحقدك عرف الناس يمحيها
أبد ماواحد قبله تمكن يجمع الضدين
أو أحدن يجعل العدوان تصدق له ويغليها
جمع في مجلسه كل القبايل بالوفا صافين
كلن نزله في منزله حاضر وباديها
معه حكمه، معه دبره، معه هيبه،معه تبيين
اساطين الفصاحة تنبهر ساعة يحاكيها
شمخ مثل الفنار اللي يقدي رحلة السارين
يوصلها هدفها ما يضيع عن حراويها
وتركها شامخة يالله عسى مثواه عليين
أمانة غالية لعياله اللي ماتخليها
تولاها سعود وفيصل وخالد وهم ماشين
على سيرة معزي ماتهاون واحد فيها
ونعيش اليوم في عهد الزعيم مطوع العاتين
تلين له الصعاب وطبه الاسقام يشفيها
فهد قرر وسمى نفسه أنه خادم البيتين
وهو فعلا خدمها خدمة والناس تجنيها
نهض بالمملكة نهضة عظيمة بالقسا واللين
شواهدها عديدة واضحة كلن يراعيها
ومعه عضده ولي العهد درعه حامي التالين
أبو متعب متى ماكبرت القاله يصاليها
واخوه النايب الثاني يجدّ بخدمة الاثنين
ابو خالد كريم النفس طيبها وواقيها
تعلت مملكتنا في سما العالم مع العالين
نصرها الله على حسادهاواللي يعاديها
علمها به شعار الحق والنخله مع السيفين
وانا ظن العقول العارفة تدرك معانيها
مائة عام مضت بأمن وأمان نعيش مرتاحين
مكانتنا عزيزة عند قاصيها ودانيها
واختمها بذكر الله وشكره مكرم العانين
إله دبر الدنيا وقدر كل مافيها
عبدالله السلوم

رجوعأعلى الصفحة
أسعار الاسهم والعملات
الاولــــى
محليـــات
مقالات
الفنيـــة
ملحق الدوادمي
الاقتصـــادية
ملحق جازان
الرياضية
العالم اليوم
اليوم الوطني
الاخيــرة
الكاريكاتير


[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]

أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved