رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Monday 28th May,2001 العدد:10469الطبعةالاولـي الأثنين 5 ,ربيع الاول 1422

مقـالات

معادلة الوجوه والأقنعة..
الداخل الناطق والخارج الصامت
د. علي بن شويل القرني
ما هو الفرق بيننا كأفراد مجتمع، وبين غيرنا كأفراد مجتمعات أخرى سواء كانت غربية أم شرقية؟ ما الجوهر الداخلي الذي نحاول أن نعكسه نحن إلى الخارج، وما هي المظاهر الخارجية التي يفترض أن تعكس ما بدواخلنا.. أن معادلة الداخل/الخارج أو الجوهر/ المظهر تحتاج إلى تمعن وتفكير.. وقد تمر فينا وحولنا دون أن نلقي لها بالا، أو نمعن فيها بنظر.. فيما يبدو أننا نعكس المجتمعات الأخرى في كوننا أشخاصاً نبني شخصياتنا على المظهر الخارجي والمحيط الشكلي.. فهل نحن مرآة لما بداخلنا أو انعكاسات لما يحيط بنا من تجسيدات مادية معينة؟
الإنسان هو مجموعة عوامل مادية ومعنوية، وبناء عليها يقوم برسم شخصيته وفق محددات الجوهر أو مكونات المظهر.. ويختار ما يريد وينتقي ما يشاء من عناصر الشخصية التي يريد أن يعرّف بها ذاته إلى الآخرين.. ومن الناس من تكون مكونات شخصيته جوهراً، ومنهم من تكون عناصر شخصيتها مظهرا.. وربما بعضهم يكون خليطاً من المضمون الداخلي والشكل الخارجي.. وتلعب الثقافة دوراً حاسماً في تحديد العناصر المكونة للشخصية الاجتماعية.. أو ما مايمكن أن نسميه بالخلطة السحرية للشخصية.. التي هي فعلا «سرية» في عناصرها وتفاعلاتها وأهدافها.. فهذا عنصر يظل في الداخل، وذلك عنصر يمكن ابرازه إلى الخارج، وثالث يظل بين بين يقتنص الفرصة ليدفع به إلى الخارج في مكان محدد وزمن معين.. الخ..
ومن يتابع ويحتك ويقرأ عن شخصيات في مجتمعات خارجية من العلماء والباحثين والمسؤولين وفي مختلف قطاعات العمل والإنتاج وحتى الناس العاديين يلاحظ أن جوهر هؤلاء طاغ على مظاهرهم، ومضامينهم تتجاوز شكلانياتهم.. وفوق كل هذا يعيشون كما هي مضامينهم وكما هي جواهرهم بعيدا عن التكلف الشكلي والمحيط الزائف.
وتوجد تناقضات اجتماعية هائلة في عناصر ومكونات الشخصية الاجتماعية العربية سببها يعود إلى مفهوم المجتمع عن افراده، ومسؤوليات الفرد عن قراراته..
وربما أن الاختلاف الكبير بين ما ينبغي أن تكون عليه الشخصية وبين الواقع الذي تعيشه وتحياه تلك الشخصية هو مرتكز التناقض الكبير بين المظهر العام والملامح الداخلية للشخصية.. وعادة تكون هناك جهود كبيرة لتلميع الوجه الخارجي للشخصية بما يتناسب مع متطلبات العمل والمسؤولية والقناعات المنطقية للأمور.
والمهم في التفريق بين الإنسان العربي - وخصوصاً الخليجي - وبين غيره من افراد المجتمعات الأخرى هو درجة الاطمئنان الداخلي والقناعات التي يعتنقها الفرد فكراً وسلوكاً.. وكلما تباينت طقوس الخروج إلى الناس مع ملامح الاعتكاف النفسي الداخلي، تعمق التناقض داخل الشخصية وأصبحنا نتلبس الأقنعة التي تغطي على الجوهر المرتبك في تحد مع المظهر المتسق مع ظروف المكان والزمان.. فهذا التعايش غير الطبيعي موجود اكثر في شخصيتنا العربية، ولكنه ربما غير موجود الى حد كبير في شخصيات خارجية غربية او شرقية.. وهكذا يعيشون هم في اوضاع طبيعية مريحة بينما نعيش نحن في اوضاع غير طبيعية مغلفة بمجموعة تناقضات في الشخصية الداخلية للفرد.
فهل يحمل كل واحد فينا وجهين في شخصية واحدة، او ربما يمتلك البعض منا اكثر من وجه واكثر من ملمح خارجي يتجه به الى الآخرين.. ولكن لماذا ترانا نتعدد في الوجوه الخارجية.. ولماذا يتهاوى الجوهر الداخلي ويضعف أمام مغريات المحيط القريب والبعيد من ذلك الشخص.. ولماذا يقوى الجوهر للإنسان غير العربي ويتسق مع شخصيته الخارجية، وتتساوى - عنده - وجوه الداخل وملامح الخارج؟ هذا هو السؤال الذي ربما تعكس اجاباته تناقضاً كبيراً في الطرح والعرض والتناول.. فهل نجيب على السؤال من الوجه الخارجي للشخصية العامة، أم نتصدى له من دواخلنا التي تتمرد على منطقية الافكار وعقلانية السلوك؟..
سؤال ينتظر اجابة..

أعلـىالصفحةرجوع


















[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved