رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Monday 28th May,2001 العدد:10469الطبعةالاولـي الأثنين 5 ,ربيع الاول 1422

الثقافية

الكتاب
الكتاب: ملامح القرن الحادي والعشرين بين العلم والدجل
المؤلف: عبدالباسط الجمل
الناشر: القاهرة: دار الرشاد، 2000م )319ص، 22سم(
حمل القرن العشرون، مقدمات لما سيكون عليه القرن الحالي، وذلك عبر الثورة العلمية الهائلة التي عاشها إنسان ذلك القرن، بدءاً باكتشاف الذرة، والتعرف على أشعة الليزر، والصعود الى الفضاء، وصناعة الكمبيوتر، وانتهاء بثورة الهندسة الوراثية وما أثارته وما تثيره وما سوف تثيره من جدل ديني وأخلاقي كبير.
وهذا الكتاب يطرح العديد من الأسئلة والاستفسارات حول ملامح القرن الحادي والعشرين، مثل: ما هو جديد العلم في هذا القرن، وهل سيكون العلم وحده هو المتسيد؟ وما نصيب الدجل وما مساحته في هذا القرن؟ هل سيتصارع مع العلم أم يتعاونان؟ وما مدى استفادة البشرية من هذا الصراع أو التعاون اذا قدر له أن يحدث؟ هل ستتعامل البشرية مع أمراضها من خلال الجينات، أم من خلال طرق تسخير الجان والدجل؟ قسّم المؤلف كتابه الى ثلاثة فصول: تناول في الفصل الأول ملامح القرن الحادي والعشرين كما سيرسمها العلم، وأفرد الفصل الثاني لملامح القرن الحادي والعشرين كما يتخيلها الدجل، أما الفصل الثالث فحمل هذه الملامح من خلال الصور.
************
الكتاب: الإدارة والمرأة
المؤلف: كوني ميترلي، ترجمة: سماح إمام
الناشر: القاهرة: هلا للنشر والتوزيع، 2000م )159ص، 20 سم(
كوني ميترلي، هي صاحبة مؤسسة تدريب المتخصصين على الإدارة في الولايات المتحدة الامريكية، كما انها متحدثة دولية حصلت على العديد من الجوائز في مجال الادارة.
والكتاب يخاطب تلك المرأة التي ترغب في تطوير أدائها الإداري سواء كان في قطاع حكومي أو ربحي، أو تلك التي تتطلع الى بدء عمل خاص بها، ورغم أن الكتاب )لغة( يخاطب المرأة، إلا أن مضمونه موجه لكلا الجنسين في المجالات الادارية المختلفة.
والكتاب مصمم في إطار تعليمي، يأتي كمرشد للتقييم والتنمية الذاتية، وهو لذلك يتضمن عددا من التدريبات والأنشطة والتقييمات والحالات الدراسية، ولأن المؤلفة عنيت بإثراء الأساليب التقنية والمهارات الأساسية اللازمة لتحقيق نجاح محتمل للمدير، مع التركيز بصورة خاصة على نجاح المرأة المهني كمديرة، فقد أفردت فصول الكتاب لتناول ثلاث مهارات أساسية يمكن من خلالها تحقيق معادلات النجاح المأمولة:
*أسس إدارة الوقت والتحكم في ذاتك.
*كيف تصبحين شخصية حاسمة ولا تواجهي مثيري المتاعب.
*كيف تصبحين شخصية مؤثرة في كل من عملك وحياتك الخاصة.
************
الكتاب: الطب في الفكر الصيني
المؤلف: Manfred Porkert
ترجمة: الياس حاجوج
الناشر: دمشق: وزارة الثقافة، 1999م )463ص، 24 سم (
أسست البشرية عبر آلاف السنين مجموعة من البؤر الحضارية الثقافية المتناثرة في قارات العالم القديم. وحضارات الشرق الأقصى عموما وحضارة الصين خصوصا هي واحدة من تلك الحضارات التي مازالت، وحتى عهد قريب، تعتبر إلى حد ما مجهولة.
ولعل أبرز ما في حضارة الصين الثقافية، الطب، لذلك وفي ظل عجز الطب الغربي عن الاستجابة الصحيحة لتحديات المرض في نظر المريض والطبيب معا لأسباب منهجية، فقد بدأ التطلع يزداد الى أنواع من الطب الآخر تقوم على مقدمات ومناهج مغايرة جذريا للطب الغربي، وهنا يطرح الطب الصيني نفسه، كطب مكمل، ظهر أن بإمكانه سد الثغرات المنهجية التي يعاني منها الطب الغربي. وقد تأسس الطب الصيني منذ 2300 سنة كنظام علمي أخذ يتكامل ويتماسك بمرور السنين، ويبنى على الفكر والفلسفة الصينيين، استنادا الى الخلاصات التي توصل اليها حكماء الصين وفلاسفتها ومفكروها، وقد قام الصينييون بمعزل عن العالم الغربي بحفظ بنيانهم الفكري المتميز وتدقيقه، وهو بنيان فكري يمتاز برؤية شمولية، وأسلوب مغاير للتفكير. يقدم المؤلف هذا العلم بقوله: يحتل الطب بين العلوم الصينية موقعا متميزا، فلقد تطور بشكل كبير منذ حوالي القرن الثالث قبل الميلاد، وهو يلبي كافة المتطلبات التي نضعها امام العلم: فهو نظرية كفؤ وعلم عقلاني وعلم تجريبي ايضا، إنه يعتمد على دراسة الحركات، الدينامي، النفسي، الوظائف ويتوغل في مهمة الوظائف واضطراباتها. وقد درس العالم الدكتور Porkert )مؤلف هذا الكتاب ومؤلفات أخرى( العلوم الصينية والعلوم اليابانية والفلسفة والطب.
كما توغل في دراسة اللغة الصينية قائلا: من غير دراية باللغة الصينية يكون الدخول إلى العلم وتاريخ الفكر الصينيين صعبا جدا، حتى إنه قد يصعب في بعض الأحيان، على عالم الدراسات الصينية )Sinologist( مقاربة النصوص الهامة التي لا غنى عنها من أجل الفهم الإجمالي للعلم الصيني وإعادة بنائه العقلانية. والدكتور Porkert يعتبر من الخبراء القلائل المعترف بهم في الصين، وهو في هذا الكتاب يقدم صورة عن المستوى الفلسفي والثقافي الذي امتلكه الصينيون عبر الأجيال، ثم يعرض عبر عشرات الصفحات التي ضمها هذا الكتاب فلسفة الصينيين في التشخيص والعلاج والأساليب الأشهر التي اعتبرت نصرا طيبا أحدث تحولا كبيرا في بعض المفاهيم والنظريات الطبية الغربية.
لعل أبرزها مفهوم الوخز بالإبر الذي أثار جدلا طبيا ومازال في المؤتمرات الطبية في العالم، ثم يبين تكامل المنهجين العلميين الغربي والصيني عبر طرح ومناقشة أساليب ونظريات كليهما، وذلك للوصول بالبشرية الى آفاق طب شامل لخدمة صحة الفرد والمجتمع.

أعلـىالصفحةرجوع


















[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved